كويكب ضخم وخطير يهدد الأرض اقتربت الساعه يارب سلم

الخليج فايف – نصح عالم في وكالة «ناسا» أن الأرض معرضة للاصطدام مع كويكب ، في نكبة شبيهة لما حصل قبل ملايين السنوات وقت بقاء الديناصورات، والتي أدت لانقراضها .

 

وذكر الدكتور جوزيف نوث، في توثيق نشرته «الإندبندنت» البريطانية، وترجمته «عربي21»، أن الأرض عاجزة فعليا عن التصدي لكويكب بمثل ذلك الكمية وتحدث نوث «لو كان هناك جسم خطير متوقع على مجرى تصادمي مع الأرض، فلا يبقى لدينا العديد الأمر الذي يستطيع القيام به حيال الشأن في ذلك الحين .

 

وبين أن «فعاليات على مستوى الانقراض، أمور مثل قاتلة الديناصورات، تأتي جميع باتجاه خمسين إلى ستين مليون عام مؤكدا: «إننا على ميعاد يشار إلى أن الكثير من العلماء يشاهدون أن الديناصورات انقرضت قبل 66 مليون عام، عقب إنهيار كويكب كبير جدا بخليج المكسيك .

 

وأفصح نوث أن الأرض التقت عن جانب بمذنبين عامي 1996 و2014، عندما مر أحدهما «في إطار مسافة القذف الكونية للمريخ وأفاد العالم أن لدى العلماء مرحلة تنويه 22 شهرا للمرور الثاني، الشأن الذي يعد أدنى من نصف الحين المطلوب حاليا لتأهيل مركبة فضاء لحرف مجرى مثل ذلك الجسم إلى الفضاء وصرح أيضا إنه أوصى «ناسا» ببناء مركبة اعتراض، وإبقائها قيد التأهب؛ لاختصار الزمن الضروري لتنظيم مثل تلك الهامة وتشير «الإندبندنت» في انتهاء تقريرها إلى أن الدكتورة كاثي بليسكو -من مختبر لوس ألاموس الوطني- أبانت بأن بإمكان البشر حرف مجرى جاني أو كويكب يستهدف الأرض، إما باستعمال صاروخ نووي أو مصادم حركي، ما يعني فعليا مدفعا ضخما.