الجوازات السعودية : 500 ريال عقوبة عدم تجديد هوية مقيم إلكترونياً وتتضاعف في حال التكرار

الخليج فايف: نهوت اليوم المديرية العامة للجوازات السعودية عن عقوبة جديدة  سوف يواجهها كل مقيم لا يقوم بتجديد هويته كما أشارت أيضاً إلى أن هذه العقوبة هي عبارة عن غرامة مالية وتضاعف في حال تكرار المقيم المخالفة .

500 ريال ومضاعفتها عقوبة عدم تجديد هوية مقيم إلكترونياً

هذا وقد أعلنت المديرية العامة للجوازات عن عقوبة المقيم الذي يتهاون في مراجعة تجديد رخصة الإقامة، أو تجديد مدة التأشيرة في فترة الثلاثة أيام التالية على انتهاء التأشيرة بفرض غرامة مالية في حقه تقدر ب500 ريال ويضاعف المبلغ في حال تكرار المخالفة.

هوية مقيم

ومن الجدير بالذكر أن هوية مقيم هي عبارة بطاقة مدون عليها معلومات المقيم مثل، صورته الشخصية، تاريخ ميلاده، تاريخ الإصدار، مهنته، جنسيته، بالإضافة إلى صاحب العمل الذي يعمل لديه المقيم، ولا يتم كتابة تاريخ انتهاء بها.

 كيفية معرفة نهاية الهوية

أولاً: نظام يقين … وهو برنامج يتم استخدام في البنوك والفنادق وشركات تأخير السيارات والجهات ذات العلاقة.

ثانياً:– كاشف “قاريء البار كورد”  لهوية المقيم، يوتم استخدامه من خلال رجال الأمن في الميادين .

ثالثاً:– تطبيق الجوازات في الهواتف الذكية .

رابعاً:– الرسائل النصية.

خامساً:- بوابتي أبشر ومقيم.

وقد نوهت المديرية العامة للجوازات  عن طريقة تجديد هوية مقيم وهي التجديد الإلكتروني لها كل عام وشددت على العقوبة التي سوف تقع في حق المخالف أو المتقاعس عن تجديد هويته .

 

التجارة الإلكترونية تعلن عن توفير 500 ألف وظيفة للسعوديين في بداية عام2020

الخليج فايف: أوضحت نتائج دراسة متخصصة حديثة بأن قطاع التجارة الإلكترونية بالمملكة العربية السعودية سوف يوفر 500 ألف وظيفة للسعوديين من الجنسين وذلك مع بداية عام 2020.

 

وأكد الدكتور صادق الوادعي المشرف على دراسة “مرايا . كوم” وخبير منصات التجارة الإلكترونية أن هناك عدة عوامل أدت إلى عدم توافر الفرص الوظيفية الكبيرة في القطاع منها التحولات الكبيرة في المشاريع الاستثمارية الرقمية التي تقوم بها المملكة في ظل رؤية 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020 

كما أوضح ــالوادعي ـــ أن فرص الوظيفية الرقمية سوف تتنوع بين قطاعات ومنصات التجارة الإلكترونية التسويقية وخدمات الإنترنت وأيضا تطبيقات التسويق الذكي بواسطة الهواتف النقالة. وأضاف قائلا بانه سوف يتم إعادة هيكلة السوق السعودية في الفترات القريبة المقبلة وذلك من أجل تغيير عمليات البيع التقليدية والدخول سريعا في القطاعات البيعية الرقمية، وبالتالي سيساعد ذلك في توفير مئات الآلاف الفرص الوظيفية للشباب السعودي بالقطاع بمبالغ مالية كبيرة تزيد على متوسط دخل الأعمال التقليدية الاعتيادية.

 

وأشارت نتائج الدراسة على ضرورة تجاوز الصعوبات التي ستواجه تمدد التجارة الإلكترونية بالمملكة العربية السعودية، وإعداد الكوادر البشرية الرقمية وتوسع عدد المكاتب الاستشارية بالقطاع حيث أن المكاتب الموجودة حاليا تعتبر مكاتب برمجية فبالتالي لن تساعد الشركات في اختيار المنتجات الصحيحة وإظهار هويتها بصورة منهجية تتناسب مع أهدافها الخاصة.

 

و دعت الدراسة وزارة العمل والتنمية الاجتماعية وصندوق الموارد البشرية (هدف) على ضرورة اتباعها استراتيجية لتأهيل الكوادر السعودية التي بدورها تقوم بتأهيلهم للعمل بقطاعات التجارة الإلكترونية التي تعتبر من أهم وجهات التوظيف في السنوات المقبلة،بالإضافة إلى إقامة تدريب نوعي للسعوديين من أجل التعرف على كيفية التعامل مع قطاعات التجارة الإلكترونية في مجالات خدمة العملاء الرقميين وكتابة المحتوي التسويقي وإدارة حسابات المتاجر الافتراضية على شبكات التواصل الاجتماعي وإدارة مواقع البيع الإلكترونية.