المملكة العربية السعودية تدعم استقرار الريال اليمني في اليمن بملياري دولار

الخليج فايف – وافقت المملكة العربية السعودية على دعم  وذلك كما ورد من وكالة الأنباء اليمنية الرسمية يوم الأحد.

 

وقد ذكرت الوكالة أن المباحثات التي أجراها الرئيس اليمني “عبد ربه منصور هادي” مع القيادة السعودية قد جاءت كثمرة للمباحثات , وذلك من أجل الوضع الاقتصادي الراهن الذي تمر به اليمن في الفترة الحالية ,وذلك مع إمكانية دعم العملة الوطنية ووقف انهيارها بعد تخزين مدخرات البنك المركزي التي نهبوها لكي يضربون بها السوق من أجل سحب العملة الصعبة, وهذا ما أدى إلى خلق حالة من عدم الاستقرار في محاربة الشعب اليمنى بوسائلهم الإجرامية الكثيرة.
فزيارة الرئيس هادى الذي وصل إلى عدن مساء اليوم للسعودية تكللت بالنجاح نظراً لاستعدادات المملكة العربية السعودية من أجل وضع مليارى دولار وديعة في البنك المركزي اليمني من أجل دعم استقرار مالي وتعزيز الثقة في الاقتصاد الوطني.
قامت المملكة العربية السعودية بمنح اليمن عام 2012  وديعة نقدية تقدر بقيمة مليار دولار,وذلك من أجل دعم العملة المحلية بطلب من الرئيس هادي، وذلك عقب منصب رئاسة البلاد خلفا للرئيس السابق على عبد الله صالح.

 

فقد أشارت الوكالة إلى أن العملة المحلية الريال السعودي واصلت تدهور غير طبيعي أمام الدولار الأمريكى والعملات الأجنبية الأخري فى سوق الصرف المحلي وذلك لتصل إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق بما ينذر بكارثة اقتصادية على البلاد.

 
وقد أعلن رئيس مجلس الوزراء اليمنى “أحمد عبيد بن دغر” فى 6 يناير الماضي، أنه تم انتهاء أزمة السيولة النقدية فى الجهاز المصرفي للبلاد، والتى قد أدت إلى عدم صرف مرتبات الجهاز الإدارى للدولة من القطاع العام إلى الخاص منذ أربعة أشهر مع وصول الدفعة الأولى من نقود جديدة طبعت فى روسيا تقدر بنحو 200 مليار ريال.