أول شوال: غرامات مالية 100 ألف ريال، والسجن وترحيل نهائي من البلاد

الخليج فايف….أول شوال بداية تطبيق نظام البصمة، صرح رئيس الاتحاد العام للمصريين بالخارج، والمتحدث الرسمي بالمملكة العربية السعودية، الأستاذ / عادل حنفي،  بأن المديرية العامة بالمملكة تنتوي تطبيق النظام على أي وافد متغيب عن العمل ، ويعمل لدى الغير، سواء كان يعمل في أعمال أخرى لحساب آخرين غير كفيله ، أو إذا كان يعمل لحسابه الخاص.
وقد أشار المتحدث الرسمي بأن النظام الذي تعتزم تطبيقه المملكة السعودية ما يعرف إعلامياً باسم “بصمة الحج”.
كما أضاف حنفي، أن عقوبة الوافد المتغيب عن العمل والذي يتم ضبطته هي السجن لمدة 6 أشهر وغرامة مالية تصل قيمتها 50 ألف ريال ، بالإضافة إلى المنع من دخول المملكة بشكل نهائي.
أما عن عقوبة الشخص الذي يقوم بنقل أو التستر أو تشغيل المخالفين فهي، السجن 6 أشهر وغرامة مالية قدرها 100 ألف ريال ، والترحيل في حال إذا كان هذا الشخص وافد وليس مواطن.
 وأشار رئيس الاتحاد العام للمصريين، عادل حنفي ، إلى أن الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالمملكة العربية السعودية، قد أصدرت تعميماً، دعت فيه جميع شركاءها من مستثمري وملاك ومشغلي المنشآت السياحية إلى ضرورة الالتزام بعدم التعامل أو تسكين أو مساعدة أو تشغيل مخالفي الإقامة، والقيام بتبليغ الجهات المختصة عنهم.
هذا وقد دعا حنفي جميع المصريين المخالفين للإقامة العمل الاستفادة من حملة “وطن بلا مخالف” التي دشنها الأمير محمد بن نايف ، والتي تعطي مخالفي الإقامة والعمل وزيارات الحج والعمرة والمتسللين أيضاً فرصة مغادرة المملكة بطريقة شرعية دون توقيع أي عقوبات عليهم والتي سوف تنتهي في 1 شوال 1438 هجرياً.

ماهي حقيقة اعتماد نظام البصمة للعاملين في قطاع التعليم والتدريس؟

الخليج فايف.. نقلت جريدة الرياض عن المتحدث الرسمي في وزارة التعليم مبارك العصيمي، تأكيد أنه لا صحة لما تم نشره بخصوص قيام التعليم بإلغاء نظام البصمة في كافة القطاعات، الأمر الذي وصفه رواد مواقع التواصل الاجتماعي بأنه فاجئ منسوبيها.

 

وتابع العصيمي بأن التعميم المرفق للتغريدة المتداولة لا يمت بصلة لموضوع البصمة لا من قريب ولا بعيد، مضيفاً أنه تم التواصل مع حمد الوهيبي مدير عام المتابعة في الوزارة الذي أكد أنه رغم صحة التعميم لكنه خاص في ديوان الوزارة من أجل ضبط العمل، ولا صلة له بموضوع البصمة بتاتاً.

 

وختم العصيمي، بأن البصمة لم تفرض بعد في المدارس ولم يصدر تعميم بشأنها، محذراً في الوقت نفسه من نشر مثل هذه التغريدات التي البعيدة عن المصداقية.

وهي ليست المرة الأولى التي يصدر فيها مثل هذه الشائعات، فق تداول الشارع السعودي من حوالي السنتين تأكيدات حول صدور الموافقة لاعتماد نظام البصمة من أجل ضبط حضور وانصراف المعلمين والمعلمات في كافة مدارس المملكة.
ونقلت يومها وسائل اعلام عن مصادر بأن اعتماد النظام الذي تم تسميته “تام”، هو ضمن مطالب الوزارة للميزانية، خاصة وأن غالبية الشركات والمؤسسات بدأت التنافس للفوز بعقد تنفيذه، بحسب ما أشيع يومها.
وعلى الفور دشن نشطاء “تويتر” هاشتاق بعنوان #تطبيق_البصمة_للمعلمين_والمعلمات”، أعربوا فيه عن استيائهم من قرار الوزارة الذي اعتبروا لا يقدر طبيعةعمل المدرسين.