القوى العاملة تكشف مفاجأة جديدة بشأن اعتقال 12 مصري بقطر

الخليج فايف….مفاجأة جديدة بشأن اعتقال 12 مصري بقطر، كشف اليوم مكتب التمثيل العمالي، بمكتب رعاية المصالح المصرية بالعاصمة القطرية الدوحة، حقيقة ما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي وبعض المواقع الإلكترونية الإخبارية، عن اعتقال 12 مصريا بالدوحة.

 

القوى العاملة تكشف مفاجأة جديدة بشأن اعتقال 12 مصري بقطر

حيث نفى مكتب التميل العمالي هذا الخبر جملة وتفصيلاً، مؤكداً على أن الجهات الأمنية القطرية والمتمثلة في إدارة البحث الجنائي، وأمن العاصمة، شددت عل أنه لا يوجد في الدولة ما يسمى اعتقال، مشيرةً إلى أنه يوجد قضايا وفقاً للمستندات ويتم التحقيق فيها، وعقب الانتهاء من التحقيقات سوف يتم إحالتها إلى القضاء المختص لإصدار الأحكام المناسبة فيها.

 

ومن جانبه، تلقى وزير محمد سعفان ــ وزير القوى العاملة المصري ـــ تقريراً عاجلاً ومهماً، من المستشار هشام كامل، رئيس مكتب التمثيل العمالي بالدوحة، بخصوص أمر اعتقال 12 مصرياً في الدوحة، حيث أشار سعفان إلى أن مستشار أمن العاصمة “الدوحة” قد كشف أنه ـن هناك 6 حالات اتهامات جنائية، وسوف يتم موافاة المكتب بها اليوم الأحد 20-8- 2017م.

 

وتجدر الإشارة إلى أنه منذ يومين كشف موقع قطر “مباشر” في خبر عاجل له عن قيام السلطات القطرية باعتقال 12 مواطن مصري،   ويعتبر هذا أول إجراء قطري اعتقال 12 مواطن مصري تجاه المصريين المقيمين، وتابع الموقع بأن السبب وراء ذلك هو ارتباطهم بعلاقات قرابة مع مقيمين في المملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين.

 

بشرى سارة تزفها قطر للمقيمين على أراضيها

الخليج فايف…بشرى سارة تزفها قطر للمقيمين على أراضيها، أعلن اليوم الدكتور ـــ خالد بن جبر آل ثاني ـــ رئيس مجلس إدارة الجمعية القطرية للسرطان، أن الدولة القطرية مستمرة في عملها الخيري والإنساني لمرضى السرطان وذلك من خلال الجمعية القطرية للسرطان.

بشرى سارة تزفها قطر للمقيمين على أراضيها

ومن جانبه، أفاد بن جبر،  بأن الجمعية مستمرة في الوقوف بجانب المرضى والمحتاجين، وذلك من خلال تغطية كافة تكاليف علاج المقيمين  من المصابين بمرض السرطان من جميع الجنسيات، ومن غير وجود أي تفرقة سواء في مستشفى حمد أو في أبحاث السرطان، أو المركز الوطني.
كما أضاف رئيس مجلس إدارة الجمعية القطرية للسرطان، أنه وفقاً لما تتبعه الجمعية من سياسة، فسوف يتم تزويدها بكافة الأوراق والمستندات المتعارف عليها، وهو الأمر  الذي يتعارض تماما مع ما تتبناه دول الحصار من قرارات جائرة ، والتي تفيد بمنع بعض المواطنين القطريين من تلقي العلاج في دولهم إثر هذه الأزمة.
وأكد بن جبر، على أن تلك المواقف التي تعكس وتوضح الوجه الحقيقي والخفي لهذه الدول بعيداً عن كل أوجه الإنسانية.
واستكمل بن جبر حديثه، مؤكداً على أن الأزمة الخليجية، لم تؤثر على عمل الجمعية المعنية، أوفي تحملها الأعباء المادية للمقيمين المصابين بالسرطان، غير القادرين على تحمل تكاليف العلاج الباهظة .

وأكد إلى أنه لا يوجد مريض واحد على قائمة الانتظار ، وهو الأمر الذي يعد إنجازا ‏للجمعية التي تضع علاج المرضى على رأس أولوياتها،  وإن تخطى ذلك ‏السقف المادي التي وضعته لغرض العلاج.
 قائلاً: “الحمد لله لا يوجد مريض واحد على قائمة انتظار الدعم، وبمجرد تزويد الجمعية بالأوراق والمستندات المطلوبة يتم تغطية تكاليف العلاج على الفور، وخلال بضع ساعات يتم الموافقة تغطية تكاليف العلاج.”

بعد إعلان تركيا مساعدتها لقطر .. إلا إنها خذلتها و وجهت ضربة قوية و موجعة لها

الخليج فايف..صرح نهاد زيبكجي وزير الاقتصاد التركي بأن تركيا يمكنها إرسال بذور الطعام إلى قطر من أجل زرعها بدلاً من إرسال الأطعمة بصورة مستمرة إليها وبجانب ارتفاع تكلفتها.

حيث قدم زيبكجي اقتراح بأن يتم إرسال المواد الأولية للطعام إى دولة قطر لكي تقوم بزرعها، مشيراً أن الإنتاج بدأ في تركيا ولكن يجب الاستمرار في الدوحة، وقد صرح بذلك خلال مؤتمر رجال الأعمال القطريين والأتراك بغرب تركيا في منطقة أزمير، وذلك في حضور الشيخ أحمد بن جاسم آل ثاني وزير الاقتصاد القطري.

 

وتابع الوزير القطري بأن قامت تركيا بإرسال 277 طائرة شحن من مواد الاستخدام اليومي إلى دولة قطر ، وذلك بعد مقاطعة كلاً من ( المملكة العربية السعودية ومصر والإمارات والبحرين) لقطر بعد اتهامها بدعم وتمويل الإرهاب إلا أن دولة قطر ترفض هذه الاتهامات.

وتجدر الإشارة أن قامت المملكة العربية السعودية بتوجيه ضربات قوية لقطر أدت إلى تكبد الدوحة العديد من الخسائر المالية، والتي كانت من أبرزها إغلاق بث قنواتها الإعلامية وصحفتها الإلكترونية، وإغلاق التعامل نهائيا مع قناة بي ان سبورت.

ومن الجدير ذكره أن توتر العلاقة بين العديد من الدول ومنها المملكة العربية السعودية والدوحة،  جاء على خلفية التصريحات التي أدلى بها الأمير القطري تميم بن حمد، والتي أعلن من خلالها بأنه يدعم بكل قوة ما تقوم به إيران ، بالإضافة إلى وجود دلائل ووثائق تفيد بتورط قطر في علميات إرهابية مع احتوائها لعناصر التنظيمات الإرهابية واستضافة قادة  تلك التنظيمات على الأراضي القطرية، وقيامها بدعم الجماعات الإرهابية والتكفيرية.

مفاجأة قوية تعلنها السعودية لدولة قطر … والمقيمون بقطر ينتظرون مصيرهم جراء هذا القرار!!!

الخليج فايف..كشفت صحيفة الاقتصادية السعودية بأنه يشهد القطاع المصرفي القطري أزمة مالية كبيرة وذلك جراء الإجراءات التي اتخذتها الدول المقاطعة، موضحة بتراجع ودائع الأفراد والشركات والمؤسسات القطرية بصورة كبيرة للشهر الثاني على التوالي.

وتابعت الصحيفة في تقرير نشرته اليوم الخميس بأن القطاع الخاص القطري والذي يضم الأفراد المقيمين والشركات والمؤسسات قد سحب ودائع تقدر بـ 19.6 مليار ريال أثناء شهر يونيو، أي فيما يعادل 60% من المبالغ التي سحبت بالريال القطري و40% بالعملات الأجنبية.

ويعد سحب المؤسسات هو الأعلى في دولة قطر منذ 15 شهر، أما بالنسبة للأفراد فهو الأعلى منذ 23 شهر والشركات منذ 15 شهر.

ووفقاً للتقرير فبلغت ديون القطاع العام للمصارف نحو 471.85 مليار ريال مرتفعة بنحو 31.78 مليار ريال عند مقارنتها بمستوياتها في نهاية شهر يناير من العام نفسه 2017.

وتجدر الإشارة أن قامت المملكة العربية السعودية بتوجيه ضربات قوية لقطر أدت إلى تكبد الدوحة العديد من الخسائر المالية، والتي كانت من أبرزها إغلاق بث قنواتها الإعلامية وصحفتها الإلكترونية، وإغلاق التعامل نهائيا مع قناة بي ان سبورت.

ومن الجدير ذكره أن توتر العلاقة بين العديد من الدول ومنها المملكة العربية السعودية والدوحة،  جاء على خلفية التصريحات التي أدلى بها الأمير القطري تميم بن حمد، والتي أعلن من خلالها بأنه يدعم بكل قوة ما تقوم به إيران ، بالإضافة إلى وجود دلائل ووثائق تفيد بتورط قطر في علميات إرهابية مع احتوائها لعناصر التنظيمات الإرهابية واستضافة قادة  تلك التنظيمات على الأراضي القطرية، وقيامها بدعم الجماعات الإرهابية والتكفيرية.

 

اليوم : مفاجأة غير متوقعة من الدول المقاطعة لقطر .. هل سيعقبها رفع الحصار عن دولة قطر وعودة العلاقات مرة أخرى؟؟!!

الخليج فايف..تطوراً للأحداث على الساحة العربية بشأن حظر العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر، تخلت المملكة العربية السعودية والدول العربية التي تقاطع قطر عن مطالبتها بالالتزام الكامل بالاستجابة لقائمة المطالب التي قد اشترطتها عليها مقابل إنهاء المقاطعة.

حيث أشار دبلوماسيون سعوديون وإماراتيون وبحرينيون ومصريون لصحفيين بالأمم المتحدة بأن دولهم تريد من قطر الآن الالتزام بستة مبادئ عامة، على أن تشمل هذه المبادئ ضرورة الالتزام بمكافحة الإرهاب والتطرف وإنهاء كافة الأعمال التحريضية والاستفزازية.

ولم تصدر دولة قطر أي تعليق التي تنفي دعمها للإرهابيين، حيث رفضت الالتزام بأي من الشروط التي وصفتها بإنها تهدد سيادتها وتنتهك القانون الدولي، وأبدت غضبها العارم عن الحصار الذي فرضته عليها الدول المقاطعة حيث تسببت القيود الجوية والبحرية والبرية في اضطرابات بقطر التي تعتمد بشكل كبير على الاستيراد لتلبية الحاجات الأساسية لسكانها.

وتجدر الإشارة أن قامت المملكة العربية السعودية بتوجيه ضربات قوية لقطر أدت إلى تكبد الدوحة العديد من الخسائر المالية، والتي كانت من أبرزها إغلاق بث قنواتها الإعلامية وصحفتها الإلكترونية، وإغلاق التعامل نهائيا مع قناة بي ان سبورت.

وتجدر الإشارة إلى أن توتر العلاقة بين العديد من الدول والدوحة،  جاء على خلفية التصريحات التي أدلى بها الأمير القطري تميم بن حمد، والتي أعلن من خلالها بأنه يدعم بكل قوة ما تقوم به إيران ، بالإضافة إلى وجود دلائل ووثائق تفيد بتورط قطر في علميات إرهابية مع احتوائها لعناصر التنظيمات الإرهابية واسضافة قادة  تلك التنظيمات على الأراضي القطرية، وقيامها بدعم الجماعات الإرهابية والتكفيرية.

تصريح نارري من وزير الخارجية القطري للدول المقاطعة لقطر … لا حل للأزمة بدون هذا الشرط

الخليج فايف..أعلن الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني وزير الخارجية في قطر  قبل توجهه لأنقره بأن بلاده منفتحة على الحوار البناء من أجل حل أي خلافات بينها وبين الدول المقاطعة ولكن بشرط أن يتم ذلك على أساس الاحترام المتبادل وسيادة الدول وفقاً لأحكام القانون الدولي.

حيث انتقل وزير الخارجية القطري إلى تركيا أمس الخميس في زيارة تزامناً مع إحياء الذكرى الأولى لمحاولة الانقلاب الفاشلة، وقد جاءت تصريحات الوزير التي صرح بها لوكالة الأنباء القطرية بعد اللقاء الذي جمعه بالشيخ محمد العبد الله وزير الإعلام بالوكالة في دولة الكويت ووزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون.

ويذكر أن ساحة المنطقة العربية والخليجية  شهدت حالة من التوتر في العلاقات الدبلوماسية والقنصلية بين عدد من الدول  مع الدولة القطرية، وصدرت قرارات جماعية بقطع العلاقات مع قطر بجانب إغلاق كافة المنافذ البحرية والبرية والجوية أمام قطر.

كما قامت المملكة العربية السعودية بتوجيه ضربات قوية لقطر أدت إلى تكبد الدوحة العديد من الخسائر المالية، والتي كانت من أبرزها إغلاق بث قنواتها الإعلامية وصحفتها الإلكترونية، وإغلاق التعامل نهائيا مع قناة بي ان سبورت.

وتجدر الإشارة إلى أن توتر العلاقة بين العديد من الدول والدوحة،  جاء على خلفية التصريحات التي أدلى بها الأمير القطري تميم بن حمد، والتي أعلن من خلالها بأنه يدعم بكل قوة ما تقوم به إيران ، بالإضافة إلى وجود دلائل ووثائق تفيد بتورط قطر في علميات إرهابية مع احتوائها لعناصر التنظيمات الإرهابية واسضافة قادة  تلك التنظيمات على الأراضي القطرية، وقيامها بدعم الجماعات الإرهابية والتكفيرية.

مفاجئة غير متوقعة ومن العيار الثقيل للمملكة العربية السعودية … التفاصيل

الخليج فايف.. مفاجئة الحوثيين للمملكة العربية السعودية ، أشار محمد علي الحوثي رئيس ما يسمى باللجنة الثورية للحوثيين عبر تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر بإننا ندين الأعمال التي تستهدف دولة قطر وإننا على أتم الاستعداد للتعاون معها لإنهم كما عرفناهم أثناء الوساطة القطرية رجال صدق ووفاء، لذا ننصح بضرورة إعادة النظر في التوجه لعزل قطر.

 

ومن الجدير بالذكر أن تعتبر دولة قطر من إحدى الدول المشاركة في التحالف العربي الذي يدعم بقوة عودة الشرعية في اليمن وطرد الإنقلاب الحوثي، وقد أنهت قيادة التحالف العربي مهمة قطر في التحالف.

 

وتجدر الإشارة أن قامت المملكة العربية السعودية في 5 يونيو الماضي باتخاذ عدد من الإجراءات ضد قطر ومنها إغلاق جميع المنافذ البحرية والجوية والبرية، كما أعلن المستشار الإعلامي لخادم الحرمين الشريفين، حمد بن عيسى عن قطع العلاقات الدبلوماسية مع الدولة القطرية واستدعاء السفير السعودي.

بالإضافة إلى أن تم منع المواطنين السعوديين السفر إلى دولة قطر أو الإقامة فيها أو المرور عبرها، كما يجب على المقيمين والزائرين في المملكة سرعة المغادرة خلال مدة لا تتجاوز الـ14 يوم.

ومن الجدير ذكره أن أرسلت الدول الأربعة : مصر والمملكة العربية السعودية والبحرين والإمارات العربية ، قائمة تضم مطالبها من حكومة دولة قطر ، وطالبت حكومة الدوحة بالموافقة على تنفيذ كافة الطلبات خلال مدة لا تزيد عن عشرة أيام فقط ، إذا ما أرادت أن تعود العلاقات كما كانت سواء على المستوى العربي أو الخليجي .

تصريح نارري من وزير الخارجية القطري يحذر فيه الملك سلمان و السعوديين من اتخاذ المملكة هذا الإجراء

الخليج فايف..صرح محمد بن عبدالرحمن آل ثاني وزير الخارجية القطري بأن في حالة قيام المملكة العربية السعودية بأي تصعيد عسكري ضد بلاده فسوف يكلف المنطقة عواقب باهظة للغاية.

 

وقد جاء هذا التصريح لوزير الخارجية رداً على سؤال عن توقعه لتصعيد سعودي للأزمة إلى أن تصل لنزاع مسلح ضد دولة قطر أثناء لقائه مع القناة الأولى الفرنسية، حيث قال بإنه لا يمكن حل أي أزمة من خلال المواجهة بل يمكننا حلها ن خلال الجلوس على طاولة النقاش، مؤكداً بإنه لابد أن يكون الحوار بناء على أسس واضحة.

 

وتابع آل ثاني بإنه في حالة فرضية النزاع المسلح، فيجب على السعوديين أن يعلموا بأن أي تصعيد عسكري جديد فسوف يكلف المنطقة عواقب باهظة للغاية.

 

كما شدد وزير الخارجية القطري بأن بلاده لن تتمثل لأي مطلب ينتهك القانون الدولي بجانب إنها لن تمتثل لأي إجراء يقتصر على دولة قطر فقط، مؤكداً بأن أي حل لابد وأن يشمل الجميع وليس قطر وحدها.

 

 وجاء هذا بعد أن قررت كل من الممملكة العربية السعودية ودولة الإمارات ومملكة البحرين ومصر يوم 5 يونيو الجاري مقاطعة دولة قطر، وذلك بسبب دعمها للجماعات الإرهابية.

حيث قامت المملكة العربية السعودية باتخاذ عدد من الإجراءات ضد قطر ومنها إغلاق جميع المنافذ البحرية والجوية والبرية، كما أعلن المستشار الإعلامي لخادم الحرمين الشريفين، حمد بن عيسى عن قطع العلاقات الدبلوماسية مع الدولة القطرية واستدعاء السفير السعودي.

عاجل : الدول الأربعة تمنح قطر 48 ساعة إضافية للرد على قائمة المطالب

الخليج فايف … مطالب الدول العربية …..قامت الدول الأربعة المقاطعة لدولة قطر  مصر والسعودية والبحرين والإمارات ، بإصدار بيانا مشتركا ، تم فيه الإعلان عن الموافقة على الطلب الذي تقدم به أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الدابر ، لتمديد المهلة الخاصة والتي تم تقديمها إلى قطر لمدة 48 ساعة منذ وقت الإعلان عن انتهاء المهلة .

 

وقد ذكرت الدول الأربع في البيان الذي أعلنته  أنه استجابة لطلب أمير الكويت بطلب تمديد المهلة الخاصة  لدولة قطر بسبب تأكيد الحكومة القطرية لسموه أنها سوف تقوم بإرسال ردها الرسمي على قائمة المطالب التي وجهتها الدول الأربعة  ، يوم الاثنين ، فإن الدول الأربع تعلن الموافقة على طلب سموه ، وسوف يتم إرسال رد الدول الأربع بعد دراسة رد الحكومة القطرية وتقييم تجاوبها مع قائمة المطالَب التي تم إرسالها إليهم .

الدول الأربعة وقائمة المطالب :

وتبعا لما ذكرته وكالات الأنباء العالمية ، فإن قائمة الطلبات وصلت إلى 13 مطلبا ، من أهم هذه المطالب أن توافق حكومة الدوحة على كافة الطلبات خلال عشرة أيام فقط من تاريخ تقديمها إليهم وإلا تعتبر ملغاة .

ومن  أهم المطالب التي قامت الدول الأربعة بإرسالها إلى الدوحة  :

1- إغلاق قنوات الجزيرة نهائيا

2- خفض التمثيل الدبلوماسي بين الدوحة وطهران .

3- تسليم الإرهابيين والمطلوبين وقيام الحكومة القطرية بتجميد كافة حساباتهم .

4-إيقاف عمليات التمويل التي تقوم بها قطر لأي أفراد أو منظمات إرهابية أو متطرفة

5- وقف تدخل الدوحة في الشئون الداخلية للدول .
وقد قامت دولة الكويت بتسليم حكومة قطر قائمة الطلبات في وقت سابق .

 

 

هام : ظهور أزمة جديدة للوافدين الموجودين داخل دولة قطر

الخليج فايف …. قام مغردون بالتفاعل مع هاشتاج انهيار الاقتصاد القطري ، الذي تم إطلاقه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر  .

 

وقد أكد المغردون أن قطر قد فقدت الثقة في التعاملات الاقتصادية والاقتراض البنكي ، وقد دفع ذلك للسحب من الاحتياط الاستراتيجي ، ليتم دعم الغذاء بعد أن تم غلق كافة المنافذ البحرية مع الدول العربية والتي كان يتم عن طريقها دخول الغذاء وكذلك غلق المنفذ البري الوحيد لقطر مع المملكة العربية السعودية .

ظهور أزمة اقتصادية جديدة في قطر:

بالإضافة إلى قيام عدد من محال الصرافة الكبرى في معظم دول العالم ،بإيقاف التعامل بالريال القطري ، وخاصة في دول بانكوك وبريطانيا ، التي قامت بإيقاف التعامل مع الريال القطري منذ بضعة أسابيع ، مثل شركة ترايفليكس للصرافة ، وذلك بعد أن فقد الريال القطري 40 بالمئة من قيمته .

 

وقد  تضمن الهاشتاج الذي تم نشره على تويتر ، ظهور حشود العمالة الوافدة في الدوحة ، أمام محلات الصرافة ليسارعوا بتحويل أموالهم إلى بلادهم خوفا من انهيار الريال القطري بصورة كبيرة ، بالإضافة إلى رفض محلات الصرافة الموجودة في مطار حمد الدولي في الدوحة ، القيام باستبدال الريال القطري بأي عملات أجنبية ، وطالبت المغادرين بصرفه من خارج المطار .

 

وفي تصريح للمعارض القطري دكتور محمد الكواري على موقع التواصل الاجتماعي تويتر ، أن العمالة الوافدة تسارع بتحويل أموالها إلى خارج قطر بعد هبوط قيمته  .

 

وقد أضاف الكواري أن الريال قد فقد حوالي 40 بالمئة من قيمته ، وأكد أنه هناك توقف من البنوك بالصرف لإدارة هذه المخاطر .