إعلان حالة الطوارئ والاستعداد القصوي في منطقة عسير .. والمدني يستنفر و السبب….!!!!!

الخليج فايف.. انقلاب ناقلة وقود في عسير ، شهد أحد الجسور قبل النفق التاسع بعقبة شعار شمال أبها الرابطة بين أبها ومحافظة محائل عسير انقلاب ناقلة وقود وقد لقى قتئدها مصرعه في الحال.

ومن جانبه أوضح العقيد محمد بن عبدالرحيم العاصمي المتحدث الرسمي باسم مدني عسير بأن الدفاع المدني في أبها قد باشر الحادث وعند تلقيه البلاغ ذهب على الفور إلى الموقع، مشيراً بإنقلاب ناقلة وقود سعة 22 طن (ديزل) مما تسبب في احتراقها وتفحم السائق بداخلها ونشوب حريق في جزء الجبل والأجزاء المجاورة للناقلة بمساحة تقدر بـ70 ×30 م.

وتابع العاصمي بأن فرق الدفاع المدني تمكنت من عزل مادة الوقود المتدفقة وإخماد الحريق وأيضاً استخراج جثة السائق من بين حطام الناقلة، وتم تسليم الحادث للمرور من أجل استكمال كافة الإجراءات اللازمة.

وتجدر الإشارة أن وقع منذ أيام قليلة حادث وميض لحظي نتيجة تسرب للغاز في شقة سكنية بمنطقة خميس مشيط نتج عنه وفاة طفل رضيع وإصابة تسعة أشخاص آخرون وتضررت ثماني شقق سكنية بالإضافة إلى تسعة سيارات.

حيث صرحت مديرية الدفاع المدني بمنطقة عسير أن فرق مدني خميس مشيط قد وصلها منذ حوالي ساعتين ، بلاغا من السكان يفيد بسقوط جدران خارجية لغرفة وصالة بالإضافة إلى تضرر عدد من الشقق في نفس العمارة المكونة من ثلاثة أدوار وعددا من المحلات التجارية بالدور الأرضي ، والشقق السكنية يتم استخدامها كشقق تؤجر سنويا وذلك في حي العزيزية بخميس مشيط .

 

في ذمة الله: البيشي يلفظ أنفاسه الأخيرة أمام المستشفى بجازان

الخليج فايف…البيشي يلفظ أنفاسه الأخيرة أمام المستشفى بجازان، فرجة أم قعيدة تتحول إلى حزن لا يمكن أن يوصف، وخاصة بعد أن تتلقى خبر وفاة ابنها وفلذة كبدها، فبعد أن كانت تتنظر مجيء ابنها قادماُ إليها سيراً على أقدامه بعد نجاته من حادث مروري كاد أن يودي بحياته، وبعد تلاقي العلاج وتماثله بالشفاء تتنظره ليأتي إليها، ولكنه يأتي إليها وهو جثة بعد أن لفظ أنفاسه الأخيرة في أحدى مواقف السيارات بجازان.

البيشي يلفظ أنفاسه الأخيرة أمام المستشفى بجازان

أحمد البيشي تعرض لحادث مروري دخل على أثر أحدى المستشفيات في جازان، وذلك بعد أن تتسبب الحادث في كسر قدمه وكدمات في صدره، وقضى في المستشفى 4 أيام، وقد قرر الطاقم الطبي خروجه من المستشفى بعد أن استقرت حالته، وتماثل للشفاء، وفي أثناء تواجد البيشي في موقف السيارات وعند صعوده للسيارة لفظ “البيشي” أنفاسه الأخيرة وتوفى في الحال، ليتحول فرحة خروجه إلى حزن خيم على كل مرافقيه وأسرته، وخاصة والدته القعيدة التي كانت تتنظر رجوعه إليها.

ونقلا عن مصدر مطلع، فقد صرح أحد مرافقي البيشي، ويدعى “عبد الله علولي الحازمي”، بأن  فرحة أحمد بلقاء أمه القعيدة لا توصف بعد علمه بخروجه من المستشفى، حيث إنها كانت لا تستطيع زيارته وتنتظر قدومه، ليأتيها الخبر المفجع بعد دقائق، بوفاة ابنها الوحيد والتي كانت تنتظر فرحة زواجه بعد حصوله على الوظيفة قبل الحادثة بفترة قصيرة”.

وأوضح الحازمي أن البيشي هو الابن الوحيد لأمه، التي كانت تنتظر فرحة زواجه بعد حصوله على الوظيفة قبل الحادثة بفترة قصيرة.

اللهم أرحم أمواتنا وأموات المسلمين جميعاً.

IMG_7309

IMG_7290