اتفاقية عالمية وقعتها “تداول”… والسوق السعودية تتوقع مزيداً من التطور

الخليج فايف.. ضمن استراتيجية (تداول) لتطوير السوق المالية، وزيادة انفتاحها على الأسواق العالمية، وقّعت شركة السوق المالية السعودية اليوم الثلاثاء مذكرة تفاهم مع مجموعة بورصة اليابان للأوراق المالية، في العاصمة طوكيو.

وتهدف المذكرة التي وقعها كل من المدير التنفيذي للسوق المالية السعودية المهندس خالد الحصان، والرئيس التنفيذي لمجموعة بورصة اليابان للأوراق المالية أكيرا كيوتا، إلى تعزيز العلاقات المشتركة بين الطرفين عبر تبادل الخبرات والمعلومات والسعي لتطوير السوق المالية في البلدين ووضع استراتيجيات مشتركة.

وقال الحصان، إن هذه المذكرة ستضع الأطر النظامية من أجل التعاون المشترك بين السوق المالية السعودية ومجموعة بورصة اليابان للأوراق المالية، وأضاف بأنها تعزز العلاقات بينهما من أجل تطوير الأسواق المالية في البلدين، وتفتح المجال أمام فرص عمل مشتركة في المستقبل.

ومن جهته، أوضح الرئيس التنفيذي لمجموعة بورصة اليابان للأوراق المالية، أن العلاقة بين يابان والمملكة العربية السعودية ترتكز على أسس متينة وتاريخية، وتعززها المشاريع المشتركة بين البلدين، قال تعليقاً على المذكرة:”سعدنا بتوقيع هذه المذكرة مع السوق المالية السعودية (تداول) ونتطلع من خلالها إلى توثيق التعاون بين الطرفين وإضافة بعد آخر للتعاون بين البلدين”.

وتابع السيد كيوتا، بأن (تداول) قامت بعمل متميز تجسد بسرعة التحسينات والإجراءات التي طبقتها في الفترة الأخيرة من أجل تطوير السوق المالية السعودية، مؤكداً أنه يطمح تؤسس المذكرة الحالية المزيد من التطورات والنجاحات في السوق المالية السعودية وبورصة اليابان للأوراق المالية.

ستكون الرابعة عالمياً… السوق الموازية للأوراق المالية (نمو) تنطلق اليوم الأحد

الخليج فايف.. بالتزامن مع الذكرى الـ11 لانهيار السوق المالية في 2006، والشهير بـ”فبراير الأسود”، تنطلق اليوم الأحد أولى أعمال السوق الموازية للأوراق المالية (نمو) بإدراج أسهم سبع شركات مساهمة.

وكشف المدير التنفيذي للسوق المالية السعودية (تداول) خالد الحصان أن هذا السوق يعد الرابع عالمياً من حيث عدد الشركات المدرجة، إذ أدت نحو 100 شركة رغبتها في الإدراج في السوق، موضحاً أن متوسط الإدراج لـ10 أسواق بعد السنة الثانية بلغ 38 شركة، في حين أن يكون عدد الشركات المدرجة في أول عامين 38 شركة، وذلك بحسب ما نقلت جريدة الحياة .
ونفى الحصان خلال مؤتمر صحافي عقدته السوق المالية السعودية في الرياض أمس السبت، لإعلان تدشين “نمو”، تحول بعض الشركات المدرجة في السوق الرئيسة إلى هذه السوق الموازية.
كما علل اختيار يوم 26 شباط (فبراير)، بتأكد عدم وجود علاقة للتاريخ، وأشار إلى سعي “تداول” على تحقيق أعلى مستويات الجاهزية والكفاءة لتدشين السوق الموازية، وتوفير بنية تحتية متطورة، بالإضافة لتبنّي أحدث الأنظمة الجاهزة التي تتيح بناء سوق قوية لها قدرة استيعابية كبيرة تأخذ في الاعتبار مراحل التوسع في المستقبل.
وتعد السوق الموازية منصة بديلة للتداول تساعد الشركات الراغبة في الاستفادة من مميزات الإدراج بالأسواق المالية ولكن بقواعد ومتطلبات أكثر مرونة مقارنةً بالسوق الرئيسة.

وسيتم إدراج تداول أسهم شركة مطابخ ومطاعم ريدان، وشركة بحر العرب لأنظمة المعلومات، وشركة مصنع الصمعاني للصناعات المعدنية، وشركة باعظيم التجارية، وشركة العمران للصناعة والتجارة، وشركة الأعمال التطويرية الغذائية، وأسهم شركة عبدالله أبومعطي للمكتبات.