كيف تمكنت شرطة جدة من إلقاء القبض على عصابة يمنية اختطفت 30 شخصاً؟

الخليج فايف.. أسقطت شرطة محافظة جدة عصابة مكونة من أربعة يمنيين احتجزوا 30 رهينة من بني جلدتهم ومن جنسيات أفريقية، مطالبين أقاربهم بدفع أموال للإفراج عنهم، مع التهديد بقتل المختطفين في حال إبلاغ الجهات الأمنية.

وتعود بداية اكتشاف القصة إلى بلاغ تقدم به مقيم يمني إلى الشرطة تحدث فيه عن احتجاز شقيقه القادم من اليمن، ومساومته لسداد 5300 ريال لفك احتجازه، وحدد الخاطفون استراحة بمنطقة الخمرة جنوبي جدة، كمكاناً لتسليم الفدية، وعلى الفور شكلت الشرطة فريق عمل تابعه مدير شرطة منطقة مكة المكرمة اللواء سعيد القرني، وأشرف عليه مدير شرطة جدة العميد عبدالوهاب العسيري، وقاده مدير إدارة التحريات والبحث الجنائي بشرطة جدة، وتابع الفريق كافة المعلومات التي أشير إليها في البلاغ.

أوهم رجال الأمن في جنائية جدة العصابة بأنه سيتم توفير الأموال لهم للحفاظ على حياة الرهائن، في وقت نفسه تحركت الفرق الأمنية لحسم المواجهة، ونشرت عشرات رجال الأمن بزي مدني في موقع الاستراحة التي يوجد بداخلها المحتجزون، مدعين أنهم من ذوي المحتجزين، وهم يريدون مشاهدة أشقائهم وأقاربهم قبل دفع الأموال.

وحينما وقعت العصابة في الفخ، تكشف أنها مكونة من أربعة أشخاص يمنيين، وهم يتناوبون على حراسة الرهائن، وعُثر في إحدى الغرف على ثلاثة محتجزين، وعلى ٢٧ محتجزاً آخرين (رجال ونساء)، مقيدين بالسلاسل، موجودين في غرفة أخرى، وظهرت عليهم آثار إصابات من جراء التعدي بالطعن.