الطفلة شوق عادت لحضن عائلتها والشرطة تعتقل حتى الآن سيدة ورجل متورطان بالقضية

الخليج فايف.. انتهت قصة الطفلة شوق المفقودة نهاية سعيدة إذ تمكنت عناص الشرطة من إلقاء القبض الجانية وأعادت الطفلة إلى عائلتها.

وذكر الناطق الإعلامي لشرطة منطقة الرياض أنهم تلقوا أمس السبت تقريراً دوريات الأمن المتضمن بلاغ سليمان ابراهيم الزويل وهو سوري الجنسية وعمره 34 عاماً، ويتحدث البلاغ عن فقد الرجل لابنته شوق التي تبلغ من العمر عامين ولك أثناء تواجدها برفقة ذويها داخل أحد الأسواق التجارية في شرق العاصمه الرياض ومن ثم اختفاءها من داخل السوق.

وكشفت يومها تسجيلات الفيديو الموثقة لدى أمن السوق عن خروج الطفلة من السوق في غفلة من ذويها برفقة امرأة مجهولة.

ويتابع الناطق الإعلامي، بأنه ونظرا لأهميه البلاغ وخطورته، قامت إدارة التحريات والبحث الجنائي في شرطة المنطقه بمهمة تحليل البلاغ، وتم حصر الاشتباه والعمل على استعادة الطفلة في أسرع وقت، وهو ما حدث فعلاً إذ تم تحديد مكان تواجد الطفله وضبط الجانيه ومعرفة دوافع تصرفها.

وحصرت الإدارة الاشتباه بامرأه سعودية الجنسية عمره 23 عاماً، ظهرت في تسجيلات الفيديو، وأقرت الأخيرة قيامها باستدراجها للفتاة واصطحابها لإحدى الشقق السكنيه في جنوب العاصمه لغرض في نفسها ؛ وأكدت أنه لا تربطها بالفتاة أو عائلتها أي صله أو سابق معرفه، وجرى ضبط هذه المتهمه وإيداعها سجن النساء، وتبين لاحقاً أنها على علاقة بأحد الأشخاص والذي تم قبض عليه هـو الآخر.

أما الطفله فقد تم تسليمها لوالدها بعد إجراء الفحوصات الطبيه اللازمه، التي أكدت سلامتها، وذلك بحسب ما نقلت جريدة الرياض.