عاااجل… المملكة تتخذ هذا الإجراء بعد تصريحات قطر … تعرفوا على أول رد فعل للسعودية

الخليج فايف… ذكر موقع “العربية.نت”، أن المملكة العربية السعودية قامت صباح اليوم الأربعاء بحجب مواقع قنوات الجزيرة القطرية، بالإضافة للمواقع الإلكترونية التابعة للصحف القطرية، وذلك بعد تصريحات أمير قطر، أمس الثلاثاء، والتي نقلتها وكالة الأنباء القطرية “قنا”، وعبر من خلالها عن مواقف الدوحة من دعم الجماعات المتطرفة، ومن التحريض على الأحداث في البحرين.

 

المملكة السعودية ترد على الإعلام القطري بالحجب

ونقل موقع الوكالة القطرية تصرح نُسب إلى الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، شدد فيه على أن بلاده نجحت في بناء علاقات قوية مع أميركا وإيران في الوقت نفسه، وذلك بسبب ما تمثله إيران من ثقل إقليمي وإسلامي لا يمكن تجاهله أبداً، وذكر أمير قطر أنه ليس من الحكمة التصعيد مع طهران، لاسيما وأنها قوة كبرى تضمن الاستقرار في المنطقة في حال التعاون معها، وهذا ما تحرص عليه قطر من أجل استقرار الدول المجاورة.

 

 

وقال الشيخ تميم أيضاً، أنه لا يحق لأحد أن اتهام بلاده بالإرهاب، لأنه صنف الإخوان المسلمين على أنهم جماعة إرهابية، أو رفض دور المقاومة عند كل من حماس وحزب الله، وطالب مصر ودولة الإمارات العربية المتحدة، وأيضاً المملكة البحرينة بمراجعة مواقفهم المناهضة لقطر، ووقف توجيه سيل الحملات والاتهامات المتكررة والتي لا تخدم العلاقات والمصالح المشتركة، وأكد أن قطر لا تتدخل بشؤون أي دولة، مهما حرمت شعبها من حريته وحقوقه.
وأشار أمير قطر إلى أن قاعدة العديد رغم أنها تمثل حصانة لقطر من أطماع بعض الدول المجاورة، لكنها كذلك الفرصة الوحيدة لأميركا كي تمتلك النفوذ العسكري بالمنطقة، في ظل تشابك للمصالح يفوق قدرة أي إدارة على تغييره.

 

 

الجدير ذكره أن وزارة الخارجية القطرية أعلنت في وقت لاحق أن هذه التصريحات مفبركة وأن موقع وكالة الأنباء تعرض للاختراق.

أمير قطر .. هكذا صرح بخصوص علاقته مع إيران وأغضب الخليج العربي… التفاصيل كاملة

الخليج فايف.. ذكر أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني بأنه لا حكمة من عداء إيران باعتبار أنها قوة إسلامية لا يمكن تجاهلها، مؤكداً أن بلاده نجحت في إقامة علاقة قوية مع أمريكا وإيران في وقت واحد؛ لما تمثله إيران من ثقل إقليمي وإسلامي لا يمكن تجاهله، وهي قوة كبرى تضمن الاستقرار في المنطقة عند التعاون معها.

وأوضح الشيخ تميم بحسب ما نقلت جريدة الرياض، أن ما تتعرض له قطر من حملة ظالمة، ترافقت مع زيارة الرئيس الأمريكي إلى المنطقة، هدفها ربطها بالإرهاب، وتشويه جهودها لتحقيق الاستقرار وهي حملة كما أوضح معروفة الأسباب والدوافع، مؤكداً أن بلاده ستلاحق القائمين عليها من دول ومنظمات؛ من أجل حماية للدور الرائد لقطر إقليمياً ودولياً، وبما يحفظ كرامتها وكرامة شعبها.

جاء هذا التصريح، في حديث لأمير قطر بثته وكالة الأنباء القطرية على موقعها بعد حفل تخريج الدفعة الثامنة من مجندي الخدمة الوطنية في ميدان معسكر الشمال صباح اليوم الأربعاء، وأضاف في تصريحه قائلاً: “ولا يحق لأحد أن يتهمنا بالإرهاب لأنه صنف الإخوان المسلمين جماعة إرهابية، أو رفض دور المقاومة عند حماس وحزب الله داعياً الأشقاء في جمهورية مصر العربية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، ومملكة البحرين إلى مراجعة موقفهم المناهض لقطر، ووقف سيل الحملات والاتهامات المتكررة التي لا تخدم العلاقات والمصالح المشتركة” ، مشدداً على أن قطر لا تتدخل بشؤون أي دولة مهما حرمت شعبها من حريته وحقوقه.

وتطرق أمير قطر إلى أن العلاقة مع الولايات المتحدة قوية ومتينة رغم ما وصفه بالتوجهات غير الإيجابية للإدارة الأمريكية الحالية، وتوقع أن لا يستمر الوضع القائم على ذلك بسبب التحقيقات العدلية تجاه مخالفات وتجاوزات الرئيس الامريكي.

وبخصوص القمة العربية الإسلامية الأمريكية التي شاركت فيها قطر بالرياض، جدد أمير قطر شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على الحفاوة وكريم الضيافة، ودعى إلى العمل الجاد المتوازن البعيد عن العواطف، وعن سوء تقدير الأمور.

واختتم أمير قطر حديثه هذا بالتأكيد على التزام دولة قطر بمواقفها السياسية الراسخة تجاه القضايا العادلة للشعوب العربية، مهما تعرضت لمحاولات تشويه، أو هجمات تستهدف زعزعة موقفها والإخلال بدورها.
الجدير ذكره أن وسائل إعلام قطرية حاولت نفي صحة التصريحات وزعمت بأن موقع الوكالة قد تم إختراقه إلا أن بث الخبر في مختلف المنصات يؤكد صحته، حسب ما ذكرت جريدة الرياض.