السفارة السعودية بالقاهرة تصدر بيان بشأن احتجاز سعوديين بالقاهرة

الخليج فايف... أصدرت اليوم السفارة السعودية بجمهورية مصر العربية بياناً لها يفيد أنه لا يوجد مرضى سعوديون محتجزون في القاهرة ولكن الحقيقة هي أن عدد المرضى السعوديين أثنين فقط، وقد توفي أحدهما بسبب عدم اتخاذ الإجراءات الصحية اللازمة  قبل وبعد أجراء مثل هذه العمليات كما أن العملية اجريت في مكان غير مجهز طبياً ولا ينطبق عليه المعايير لطبية.

 

وأضافت السفارة السعودية في بيانها أن المواطن المتوفي يدعي جابر الشمري وكان يعاني من جلطات كثيرة  أصيب بها قبل سفره إلى القاهرة وبالإضافة إلى أنه كان يعاني من مشاكل في الرئة وهو ما يثبت تماماً عدم أجراء له أي عملية لزرع أعضاء.

واستكملت السفارة بيانها أن مريض واحد هو الذي يتبقى في مصر ، وما زال في القاهرة ومطلق سراحه، ويدعى عبدالله الشبرمي،  ولكن وفقاً للقانون المصري والأنظمة المصرية قامت النيابة العامة المصرية بإصدار قرار بمنعه من السفر هو و شقيقه الذي يدعى عبد الإله وذلك لحين استيفاء التحقيقات معهما.

مؤكدة في بيانها أن محامي السفارة السعودية  حضر مع شقيقه في اليوم الأول من تحقيقات النيابة وبعد دفع الكفالة المالية التي فرضت عليهما تم الإفراج عن شقيقه  في نفس اليوم وبالتالي فهو لم يتعرض للاحتجاز  وأن صدر قرار لمنع السفر وذلك لاستكمال التحقيقات فقط.

رد السفارة السعودية على علمها بأجراء عملية زرع كلى في مصر

 أما بالنسبة لما تم نشره عن علم السفارة بإجراء هذه العملية من جانب المواطن الشبرمي وأنه لديه أوراق ثبوتيه فكان ردها كالتالي 

“ليس صحيحاً على الإطلاق أن السفارة السعودية كانت على علم بأي عملية تجرى لزراعة الأعضاء في جمهورية مصر العربية، لأن هذا الأمر يخالف القانون المصري بل ويخالف القوانين الدولية، ولكن السفارة حاولت ومستمرة  حتى الآن لإيجاد حل للموضوع بشكل هادئ  لتجنب أن يتعرض المواطنين للسجن والمساءلة القانونية وحتى لا يتحول الموضوع إلى قضية رأى عام في مصر”.

 وأكد البيات إلى أن السفارة السعودية قامت بالتنسيق مع النيابة العامة وهيئة الرقابة الإدارية بنقل المريض السعودي إلى معهد الكلى بمنطقة المطرية وذلك بعد أن وجدت أن المكان المتواجد فيه غير ملائم كما تم وضعه في العناية الفائقة لضمان الاهتمام به بجانب ذلك قامت السفارة بتسديد كافة المصاريف المستحقة للمستشفي علما بأن الشبرمي ” المريض” كان غير مصرح له أن يخرج من المستشفي حتى يتم شفائه بالكامل .