أخيراً…عودة العلاقات السعودية المصرية.. والمملكة تقدم أول بادرة للخير لمصر…. التفاصيل

الخليج فايف.. بُعيد الانفتاح المفاجئ للعلاقات السعودية المصرية ، ولقاء العاهل السعودي بالرئيس المصري على هامش القمة العربية في الأردن، أعلنت سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي المصرية، عن تأسيس شركة مصرية سعودية بقيمة 451 مليون جنيه لريادة الأعمال، موجهة للاستثمار المباشر وغير المباشر في الشركات الناشئة وفي ريادة الأعمال والشركات الصغيرة.

وذكرت الوزيرة، في بيان  نُشر أمس الخميس، أن الشركة الجديدة المدعومة المنحة السعودية، ستعمل أيضاً على الاستثمار في حاضنات الأعمال وفي صناديق إدارة رأس مال المخاطر والشركات المختلفة في كافة مراحلها المختلفة، من أجل دعم النمو والتنمية الاقتصادية في مصر.

وستوجه المنحة السعودية لمساعدة المستثمر الصغير والمشروعات الناشئة، بحسب ما أكدت نصر، وذلك من أجل توفير فرص متساوية لجميع المستثمرين الكبار منهم والصغار، ولتقديم الدعم الفني والمادي لهم، موضحة أن قانون الاستثمار الجديد سيمنح المشروعات الصغيرة والمتوسطة دعمًا كبيراً.

الشركة المصرية سيتم إحداثها من المنحة السعودية

ومن جانبه، قال الدكتور حسن العطاس مدير الصندوق السعودي للتنمية، إن الشركة ستعتمد على منحة المملكة الموجهة لدعم الشركات من أجل العمل على تنمية اقتصادية، موضحاً أنه سيتم التركيز حالياً على زيادة الاستثمارات، وأيضاً التواصل مع الشركات الناشئة صاحبة النمو المرتفع في مصر.

وتابع العطاس، أن مصر لريادة الأعمال والاستثمار -وهي الشركة الجديدة- ستشارك في سد فجوة تمويل الشركات الناشئة، عبر توفير تمويل للمساهمة في رِؤوس أموال هذه الشركات بشكل مباشر أو غير مباشر، وعبر حاضنات ريادة الأعمال أو من خلال صناديق رأس مال المخاطر.