أرامكوا تتجه لتكون مورد رئسي للنفط في ماليزيا ومنطقة جنوب شرق آسيا

الخليج فايف… بحضور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وقعت أرامكو السعودية وشركة بتروليوم ناسيونال بيرهاد (بتروناس)، وهي شركة النفط والغاز الوطنية الماليزية، على اتفاقية شراء حصة ستمنح الشركة السعودية إمكانية مشروع التطوير المتكامل للتكرير والبتروكيميائيات الذي تنفذه شركة الماليزيا في ولاية جوهور.

وبعد إكمال الاتفاقية ستتساوى حصص أرامكو السعودية و”بتروناس” في عدد من الأصول والمرافق الخاصة بالمشروع، وتشمل كل من مصفاة ووحدة التكسير ومرافق للبتروكيميائيات والتكرير والمعالجة، كما تشمل التسويق داخل مجمع بينغيرانغ المتكامل.

أكد المهندس أمين الناصر أهمية هذه الاتفاقية باعتبار أن ماليزيا ومنطقة جنوب شرق آسيا تملك فرصا كبيرة للنمو، وهذه الاتفاقية ستعزز موقع أرامكو السعودية كَمُورد رئيس للنفط لماليزيا ومنطقة جنوب شرق آسيا، وأضاف الناصر بأن موقع المشروع الاستراتيجي سيساعد في تأمين الطاقة لمنطقة آسيا والمحيط الهادي، وستوفر أرامكو السعودية بموجب هذه الاتفاقية غالبية حاجة المصفاة من النفط، في حين ستوفر “بتروناس” الغاز الطبيعي والطاقة والخدمات الأخرى.

من جانبه قال السيد داتوك وان ذو الكفلي، إن مجمع بينغيرانغ المتكامل يُعد أحد أكبر المشاريع الصناعية التنموية في المنطقة، وهو أكبر استثمار تقوم به “بتروناس” في مجال التكرير والمعالجة والتسويق ضمن موقع واحد حتى الآن، كما أشاد بالاتفاقية واعتبرها لحظة تاريخية في الصناعة، بسبب شراكة اثنتين من شركات النفط الوطنية المرموقة بتأسيس مشروع.

وتشير التقديرات، أن مصفاة المشروع، التي تبلغ طاقتها التكريرية 300 ألف برميل من النفط الخام يوميًا، ستنتج مجموعة كبيرة من المنتجات النفطية المكررة.

ويأتي توقيع هذه الاتفاقية بالتزامن مع الزيارة الرسمية التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين، إلى ماليزيا.