سترك ياررب : جريمة قتل بشعة تهز أرجاء المملكة .. والجاني لم يراعي أي مشاعر للأبوة

الخليج فايف..جريمة قتل تهز أرجاء حي المنتزهات، قام مواطن بقتل زوجته وابنه الذي يبلغ 6 سنوات وابنته التي لم يتجاوز عمرها الأربع سنوات بعد طعنهم بطعنات متفرقة في أجسادهم، وقد سلم الجاني نفسه إلى مركز شرطة المنتزهات التي بدورها حررت بلاغ بأقوال المتهم للتثبت من أقواله.

وأشارت مصادر مطلعة بأنه لم يكشف الجاني عن الأسباب وراء ارتكابه هذه الجريمة الغامضة والتي هزت أرجاء حي المنتزهات، مبيناً بأنه سوف تصدر شرطة جدة بياناً بالواقعة أثناء الساعات القليلة المقبلة.

وتجدر الإشارة أن أعلنت وزارة الداخلية السعودية يوم الثلاثاء الماضي الموافق 8 أغسطس 2017 م، عن تنفيذ حكم القتل تعزيزاً في أب ، تجرد من مشاعر الأبوة وقتل طفله الرضيع.

 

ومن خلال بياناً أصدرته الداخلية اليوم، أوضحت بأن مواطن سعودي يدعى “جمال بن محمد بن حازي الجيزاني ”  قام بارتكاب جريمة قتل أزهق فيها روحاُ بشرية،  حيث أقدم على قتل رضيعه البالغ من العمر سنة وشهرين،  بعد ما تجرد من مشاعر الأبوة وقام بضرب الرضيع عدد من الضربات على وجهه ولم يكتفي بضربه المبرح بل أصر على رميه على الأرض بكل قوة، مما أدى إلى وفاة الطفل في الحال، وكان معه أخيه “نور” والذي أصيب هو الآخر بعدد من الإصابات .

وأشارت الداخلية إلى أن الجهات الأمنية بالرياض استطاعت في وقت قليل من الإطاحة بالأب الجاني،  وبالتحقيقات اعترف الجانب بارتكاب جريمته، وتم توجيه الاتهام إليه بتهمه القتل .

وأفاد البيان، أن الجاني قد تم إحالته إلى المحكمة الجزائية، والتي أصدرت حكمها “بالقتل تعزيزاً” لبشاعة جريمته، وتجرد أب من كافة معاني الإنسانية ومشاعر الأبوة،  كما أيد الحكم كل من محكمة الاستئناف ، والمحكمة العليا،  كما صدر أمراً ملكياً بإنفاذ ما تقرر شرعاً.

مفاجأة صادمة في كشف هوية قاتل مسئول رفيع المستوى بالمملكة … التفاصيل

الخليج فايف..أشارت مصادر مطلعة بأن قاتل رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في مركز الخبراء بالقصيم هو ابنه الذي يبلغ 17 عام، وقد قامت الجهات الأمنية بإلقاء القبض عليه.

كشف هوية قاتل رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

حيث أوضح الناطق الإعلامي بشرطة منطقة القصيم بإنه ورد بلاغ للجهات الأمنية صباح يوم الأحد الماضي الموافق 29 /10 /1438هـ، يفيد بنشوب حريق بأحد المنازل في مركز الخبراء وانتقلت الجهات الأمنية على الفور لموقع الحادث وبعد إخماد الحريق ونقل صاحب المنزل للمستشفى، أوضحت المعاينة بإنه تعرض لطلقات نارية بالجزء العلوى أدت إلى وفاته فوراً.
وتابع الناطق الإعلامي بإنه تم اتخاذ كافة الإجراءات سواء في جمع الأدلة وكافة إجراءات الاستدلال، وقد قادت هذه الإجراءات بعد التحري والبحث إلى الاشتباه بأحد أفراد أسرة المجني عليه وهو ابنه الذي يبلغ من العمر 17 عام، وأيضاً تمكنت الجهات الأمنية من العثور على السلاح المستخدم في الحادثة، واستناداً إلى كافة هذه المعلومات تم ضبط المتهم وتوقيفه وعرضه على النيابة العامة، وبالفعل أقر واعترف بما نسب إليه وصادق على أقواله شرعاً.
وتجدر الإشارة أن هذه الجريمة قد هزت أرجاء المملكة العربية السعودية وذلك لأن ضحيتها كان مسئولاً في هيئة الأمر التي تتولى مهام الشروط الدينية، وما زال العمل يجري بشأن حل لغز اختفاء مفتاح غرفة الضحية.

وقد أوضحت أسرة الخضير بإنه قتل في أول يوم عمل له بعودته من إجازاته، مشيرة عن مدى حيرتها من غرابة بأن باب الغرفة الذي كان فيه الخضير نائماً ظل مغلقاً وإنه لم يعثر على مفتاح الباب سواء بداخلها أو خارجها.