مصدر سعودي: ينشر وثائق سرية قطرية تفضح تآمر قطر والإخوان ضد الملك عبدالله

الخليج فايف….وثائق سرية قطرية تفضح تآمر قطر والإخوان ضد الملك عبدالله، صرحت اليوم صحيفة “عاجل” السعودية الإلكترونية، عن عدد من الوثائق الصادرة من مكتب رئاسة الوزراء القطري.

هذا وقد أفادت الصحيفة السعودية”عاجل” بأن تلك الوثائق هي وثائق”سرية”وفقا لتصنيفها بالرئاسة الوزراء القطرية، والتي أتضح من خلالها بأن الدولة القطرية سعت إلى إجهاض دعوة قام بإطلاقها الملك عبدالله بن عبد العزيز بهدف إقامة حوار بين المذاهب الإسلامية عام2012، مؤكدةً بأن قطر استغلت نفوذ حلفائها فيما عرفت “ببلدان الربيع العربي” وبشكل خاص مصر.

وثائق سرية قطرية تفضح تآمر قطر والإخوان ضد الملك عبدالله

ووفقاً للوثائق التي حصلت عليها “عاجل”، فإن تلك الوثائق تشير إلى أن حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، وهو رئيس الوزراء القطري ، آنذاك،  قد طلب من رئيس مصر في هذا الوقت “محمد مرسي” أن يشتغل نفوذ جماعته من اجل إجهاض الفكرة، والتي  أطلقها  الراحل خادم الحرمين الشريفين ، الملك عبد الله، رحمه الله عليه ، خلال قمة التضامن الإسلامي 2012.

وفي خلال قمة التضامن الإسلامي عام2012، كان الملك عبد الله ــ رحمه الله ــ قد اقترح القيام بتأسيس مركز للحوار بين المذاهب الإسلاميةـ ويكون مقره العاصمة “الرياض” وقد لاقى الاقتراح ترحيباً من كافة قادة الدول الإسلامية التي كانت مشاركة في القمة.

وحسب الصحيفة السعودية، أن قطر لم تظهر أي معارضة علنية للمقترح السعودي، إلا أن التوجه الحقيقي للدوحة انكشف للدوحة، وذلك من خلال محاضر اجتماعات رئيس الحكومة القطرية مع قيادات جماعة الإخوان المسلمين، ثم مع مسئولين مصريين ينتمون للجماعة.

كما لعبت قطر في تلك الفترة دوراً مؤثراً جداً كان له صدى كبير مستخدمة وسائل إعلامها وعلاقتها الخارجية، ودعمت جماعة الإخوان المسلمين والتي مكن مرشحها محمد مرسي من الفوز برئاسة مصر في عام2012.

أما عن دور الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي مع الحكومة القطرية، فمحاضر الاجتماعات أثبتت  وجود توافق بين الطرفين على معارضة تحركات المملكة، نحو أطلاق حوار المذاهب الإسلامية، بجانب أن رئيس الوزراء القطري قام بختم أحد الاجتماعات ، والتي وضح فيه عن رغبة قطر في الاستعانة بالنفوذ المصري في أفريقيا ، لكي تكون مصر هي واجهة للتغطية على تغلل قطر داخل القارة وذلك بهدف بناء نفوذ سياسي واقتصادي هناك.

 141834-وثائق-سرية