فرنسا حسمت أمرها … إيمانويل ماكرون يتوج رئيساً للبلاد بعد منافسات قاسية

الخليج فايف.. تمكن المرشح إيمانويل ماكرون، من الإطاحة بمنافسته مارين لوبان، في انتخابات الدور الثاني لانتخابات الرئاسة في فرنسا التي جرت اليوم الأحد على كامل أرجاء البلاد، وبذلك يكون ماكرون ذو الـ 39 عاماً، الرئيس الثامن في تاريخ الجمهورية الفرنسية الخامسة التي تم انشائها في 1958، كما يكون أصغر رئيس في تاريخ فرنسا منذ الأزل.

وأشارت التقديرات الأولية بعد الخروج من مكاتب الاقتراع، إلى حصول ماكرون على 65.1 % مقابل 34.9 % لزعيمة حزب “الجبهة الوطنية” الفرنسية.

وقبل الإعلان عن النتائج بعشرة دقائق أجرى الرئيس الفرنسي الجديد ماكرون ومنافسته الخاسرة لوبن اتصالاً هاتفيا ً”قصيراً” و”ودياً”، وفق ما أفادت أوساط مقربة من ماكرون، وبحسب ما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية.

لوبان تمنت لماكرون “النجاح في مواجهة التحديات الكبرى”، وأشادت بهذه النتيجة التي وصفتها بالتاريخية والكبيرة لحزبها في انتخابات الرئاسة.
في حين صرح ماكرون لوكالة فرانس برس، بإن “صفحة جديدة تفتح، صفحة الأمل والثقة المستعادة”.

الجدير ذكره أن أكثر من 47 مليون فرنسي تم دعوتهم اليوم الأحد للإدلاء بأصواتهم، في تصويت غابت عنه لأول مرة أحزاب اليمين واليسار، وذلك لاختيار خلف للرئيس فرانسوا أولاند، كما ترافقت هذه الجولة مع حالة الطوارئ المفروضة على البلاد منذ يناير/ كانون ثاني 2015، وهو ما استدعى حشد أكثر من 50 ألف من عناصر الشرطة والدرك، بغية تعزيز الـ 7 آلاف عسكري التابعين لعملية “سونتينال” المنتشرة في البلاد منذ بداية استهدافها بالهجمات الإرهابية.

ويصف ماكرون نفسه بأنه لا ينتمي “لا الى اليمن ولا الى اليسار”، وهو لم يكن معروفاً لدى الفرنسيين قبل ثلاث سنوات.

عاجل: فضيحة إعلامية ضد السعودية تهز المشهد السياسي في أنحاء أوروبا

الخليج فايف… تسببت أحدى التغريدات المبنية على معلومات غير صحيحة”كذابة” في حالة من الجدل الواسع في فرنسا وامتددت حالة الجدل إلى جميع أنحاء أوروبا التي تتابع مسار الانتخابات الرئاسة الفرنسية.

فضيحة إعلامية ضد السعودية تهز المشهد السياسي في أنحاء أوروبا

ويذكر أن ابنة أخت مرشحة الرئاسة الفرنسية وتدعى “ماريون ماريشال” هي صاحبة التغريدة المكذوبة حيث قامت بنشر تغريدة مفادها أن المملكة العربية السعودية تقوم بتمويل 30% من حملة المرشح المنافس لخالتها ويدعى ” إيمانويل ماكرون”.

هذا وبعد تداول هذه المزاعم باعتبارها معلومات موثقة، ثبت بعد ذلك  بأن “ماريون”  قامت بنقل هذه التفاصيل الكاذبة من موقع وهمي لمجلة بلجيكية اسمها” لوسوار” .وقد قامت هذه المجلة بنشر مقال تحت عنوان”الرياض تدعم إيمانويل ماكرون لرئاسة 2017″، دون التأكد من مصداقية المحتوى.

وتجدر الإشارة إلى أن إيمانويل ماكرون وهو وزير الاقتصاد السابق والبالغ من العمر39 عام قد استطاع أن يحقق مركز متقدماً وفقاً لاستطلاعات الرأي، وقد قامت مؤسسة ” أودوكسا” بعمل استطلاع إتضح من خلاله أن فرص ماكرون أصبحت أفضل وأن على مقربة قصيرة جداً للفوز على لوبان .

ومن جانبها قامت المجلة البلجيكية بتوضيح الأمر حيث نفت تماماً أن الخبر الذي تم نسبه إليها لم تقم بنشره مطلقاً كما أن الموقع المزعوم أنه تابع لها ليس بتاع لها وأنه موقع يقوم بإدارته شخص أمريكي يدعى “دونالك توماس” من الولايات المتحدة.