إعلان تجاري يغضب السعوديات ويدفعهن لإطلاق حملة على توتير تطالب بإيقافه فوراً والاعتذار

الخليج فايف.. حملة غاضبة جديدة أطلقتها نساء المملكة، ووجهتها ضد مجموعةMBC ، التي سبق وأغضبت نساء المملكة حينما أطلقت حملة كوني حرة، ثم قامت بحذفها واعتذرت عنها، لما تضمنت من إساءات للمرأة السعودية، ولكن هذه المرة جاء الهجوم بسبب إعلان تجاري يحمل الكثير من الإهانات للمرأة بحسب رأي المغردات.

ودشن المغردون مؤخراً وسمًا على تويتر وجهوه للمطالبة بإيقاف إعلان يعود إلى متجر ubuy المملوك من قِبل إحدى الشركات السعودية، وشنت المواطنات أيضاً حملة عبر وسائل التواصل الاجتماعي مطالبين قناة MBC بإيقاف عرض الإعلان؛ لما يتضمنه من إهانة للمرأة.

وعبرت الكثير من النساء عن غضبهن من هذا الإعلان الذي يوحي بأنه يمكن للمرأة استبدال الرجل بـ”الحذاء أو حقيبة اليد” أو ربما بطة، أو أي سلعة أخرى تباع على المتجر، وهو ما يعتبر إهانة مزدوجة للرجل وللمرأة.

وذكرت المغردات بأنه من المفترض أن تحكم الإعلان قوانين منظمة وضوابط محدودة تراقب مضمون المادة الإعلانية بين الشركة المعلنة والقناة التي تقوم بعرض أي إعلان ، إذ أن الأخير لم يحترم القيم الإنسانية ولا الرسالة الإعلانية، ومثل هذه الإعلانات يُدفع لها غالبًا مبالغ عالية وتكون غير هادفة.

وكتبت المغردة هند الزاهد‏، أن الاعلانات مرآه للمجتمع، وهي لا تقبل أن تصور نساء بلدها بالتافهات، ومن جانبها كتبت نجلاء آل عبدالقادر‏: “دعوة للسيدات للمشاركة في الهاشتاق لإيقاف الإعلان المسىء لصورة واعتبار المرأة”.
وكتبت مغردة ثالثة اسمها مها، “فعلاً هذا النوع من الاعلانات يظهر المرأة بشكل سطحي وجل اهتماماتها المظاهر والعلاقات .. ايقافه واعتذار أصحابه ضروري”.