نائب إيراني : يمكننا اعتقال عشرات السعوديين

الخليج فايف ..إيران …..صرح المتحدث الرسمي باسم لجنة الأمن القومي الإيراني ، النائب حسين نقوى حسيني ، إن طهران يمكنها أن تقوم باعتقال عشرات السعوديين ردا قيام الرياض بالإعلان  عن اعتقال 3 من الحرس الثوري بتهمة محاولة استهداف الأمن القومي للمملكة.

وقد أكد النائب حسيني في تصريح لوكالة موقع البرلمان الإيراني، أن طهران “يمكنها أن تقوم بالرد بالمثل واعتقال عشرات السعوديين”، وادعي أن “السلطات السعودية تقوم باعتقال الإيرانيين الذين يسافرون للتجارة والعمل أو أداء مناسك العمرة”.

هذا وقد نفى مشاركة الإيرانيين في أية “عملية إرهابية” تقوم باستهداف السعودية، معتبرًا أن “ما تنشره وسائل الإعلام السعودية هي  أكاذيب لا أساس لها من الصحة”.

وكان علاء الدين  رئيس لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني  ،  قد قام في وقت لاحق بوصف ما نشرته صحيفة “الرياض” السعودية حول اعتقال 3 إيرانيين بتهمة استهداف الأمن القومي السعودي، بأنها “أخبار عرجاء وعملية شيطانية”.

وقد أفادت صحيفة “الرياض”  في وقت سابق بأن “الجهات الأمنية قد قامت بإيقاف 3 إيرانيين مشتبه بهم بقضايا أمنية تمس الأمن الوطني”، وذلك قبل 3 أيام من إحباط العملية الإرهابية التي حاولت أن تقوم باستهداف المسجد الحرام.

وبدأت الجهات الأمنية في السعودية، التحقيق مع عناصر الحرس الثوري الإيراني الثلاثة الذين تم ضبطهم حين اقترب زورقهم من حقل “مرجان” النفطي قبالة ساحل المملكة، في الـ19 من يونيو الجاري.

ويذكر انه قد وصل عدد الموقوفين الإيرانيين في السعودية، إلى 9، اثنان منهم تم الحكم عليهما، ومتهم واحد حولت أوراق قضيته إلى النيابة العامة، فيما ما زالت قضايا

ولي ولي العهد يصدر بيان ناري يوجه إلى إيران والفكر الوهابي

الخليج فايف…صرح ولي ولي العهد ووزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز أن بلاده لا تهدف على الإطلاق إلى التفاوض مع دولة إيران في ظل النظام الموجود حاليا والذي يتمسك بنظرياته الإقصائية والتي تنخرط في الأعمال الإرهابية وتقوم بانتهاك سيادة الدول الأخرى.

ولي ولي العهد يصدر بيان ناري يوجه إلى إيران والفكر الوهابي

وتجدر الإشارة أنه من خلال حوار مع  سمو الأمير محمد بن سلمان مع مجلة  الأمريكية تدعى فورين أفيرز صرح بإن المملكة سوف تخسر الكثير إذا تعاونت مع إيران ما لم تقوم إيران مسبقاً بتغيير منهجها وسياساتها الحالية.

وعن التنظيمات الإرهابية وخطرها على العالم أكد سمو الأمير أن وجود دول عربية إسلامية ذات وزن وقوة مثل مصر والأردن وتركيا بالإضافة إلى المملكة السعودية خير دليل على أنه يمكن القضاء على كل جماعات العنف والتطرف الموجودة .

وقد أشار سموه إلى حجم معاناة المملكة من الهجمات الإرهابية التي يقوم بها الإرهابيين على الأراضي السعودية  معبراً عن مدى تقديره  لدور  قوات الأمن وما تقوم به في مواجهة الإرهاب بالمدن والمراكز بالمملكة مثل جدة ومكة والطائف والرياض وقد وصف سموه المواجهات التي تتم في الوقت الحالي بين الأمن والإرهاب بأنها الأعنف منذ أن تأسست المملكة .

أما عن العلاقات الأمريكية السعودية فقد قال سمو الأمير محمد أنه لديه ثقة كبيرة في أن المسئولين بالولايات المتحدة الأمريكية سوف يقوموا بالتوصل إلى حل عاقل وحكيم بشأن قانون جاستا.