العمل: تنظيمًا جديداً لإنهاء خدمات العمالة الوافدة عند بلوغ ال 45 عاما واستثناء الخبرات التي يحتاجها السوق السعودي فقط

الخليج فايف...قامت اليوم وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، برفع تنظمياً جديداً إلى الجهات المختصة، حيث يتضمن تلك التنظيم إنهاء خدمات العمالة الوافدة وإحالتهم للتقاعد عند بلوغ ال45 عاماً، على رأس العمل، مع مراعاة استثناء الخبرات التي تحتاج إليها البلاد، ولا يمكن الاستغناء عنها.

العمل: تنظيمًا جديداً لإنهاء خدمات العمالة الوافدة عند بلوغ ال 45 عاما واستثناء الخبرات التي يحتاجها السوق

وفقاً لمصدر مطلع، فأن هذا المقترح قد طرحاً من قبل، وتم دراسته من قبل كل من وزارة العمل واللجان المعنية بمجلس الغرف التجارية الصناعية.
وقد أشار المصدر، أن سوق العمل العمل في حالة ترقب لصدور قرار جديد أو نظام يصدر في نفس الموضوع، وذلك لكي يتم تصحيح أوضاع سوق العمل.
ومن جانبه، صرح رئيس لجنة الموارد البشرية في الغرفة التجارية بجدة الدكتور”سمير حسين”بأن جميع اللجان والممثلة لرجال الأعمال قد شاركت في وضع التوصيات والمقترحات لتغيير نظام العمل والتي تضمنت إحالة العمالة الوافدة إلى التقاعد عن بلوغها الستين عامًا، وأكد على أهمية وضع تشريعات أخرى عاجلة لوضع حد لإنهاء خدماتهم، لإتاحة الفرصة للمواطنين للعمل بدلاً عنهم».
كما أكدت نائبة رئيس لجنة الموارد البشرية في الغرفة التجارية بجدة، الدكتورة ” أمل أسعد شيرة”، على ضرورة التعجيل في إصدار قرار أو نظام جديد يحدد آليات إنهاء خدمات العمالة الوافدة وإحالتهم للتقاعد مع بلوغهم ال45 عام، وحددت شيرة الفئة العمرية للعمالة الوافدة من بين 30 عام ألى 45 عام، موضحةً بأن هذا الإجراء من شانه إتاحة الفرص لضج دماء جديدة لسوق العمل.
وأضاف شيرة، بأن بهذا الأجراء أيضا سوف تتيح فرص كثير أمام الكوادر الوطنية، معربة عن استغرابها من نظام التأمينات الاجتماعية ، الذي يلزم المواطن على إنهاء خدماته عند بلوغ سن ال60 عام ثم يحله إلى التقاعد، يقف حسابه للرواتب، بينما العامل الوافد لا يلزمه بالتأمين، سوى دفع مبلغ زهيد يعادل 2% من الراتب كبدل خطر.