جونسون آند جونسون تغرم بدفع أكثر من 110 مليون دولار بسبب هذا السبب الخطير

الخليج فايف… نقلت وكالة رويترز أن هيئة محلفين بمحكمة في ولاية ميزوري الأمريكية ألزمت شركة جونسون آند جونسون بدفع أكثر من 110 مليون دولار لامرأة من فرجينيا، ادعت أنها أصيبت بسرطان المبيض نتيجة استخدامها لمستحضرات النظافة الشخصية النسائية المصنعة من قبل هذه الشركة، باعتبار أنها تحتوي على مادة التلك.

ويعتبر هذا المبلغ والذي أعلنت عنه هيئة المحلفين الأكبر حتى الآن ضمن حوالي الـ 2400 دعوى قضائية سجلت ضد جونسون آند جونسون، لأنها لم تحذر زبائنها بشكل كاف من مخاطر الإصابة بالسرطان عند استخدام مستحضرات التلك، ومن ضمنها منتج الباودر الشهير.

وكشفت الوكالة الإخبارية أن الحكم صدر أمس الخميس ضد كل من جونسون آند جونسون وشركة إيمريس التي تؤمن لها مادة التلك، وذلك بعد دعوى رفعتها سيدة تدعى لويس سليمب تخضع حالياً للعلاج الكيماوي بعد تشخيص إصابتها بسرطان المبيض لأول مرة في 2012، ووصول المرض الخبيث إلى الكبد.

من جانبها أصدرت الشركة بيان لها، أكدت فيه أنها تتعاطف مع هذه المرأة لكنها تعتزم الطعن في الحكم، وأضافت أنها تستعد لمحاكمات أخرى في هذا العام، وهم مستمرون في الدفاع عن سلامة منتجاتنا.

الجدير ذكره، أن الحكم الأخير جاء بعدما صدر عن هيئة محلفين في محكمة بولاية ميزوري حكم لصالح الشركة في مارس الماضي بشأن دعوى رفعتها امرأة من ولاية تنيسي، وزعمت فيها أنها أصيبت بسرطان المبيض بسبب استخدامها لجونسون بيبي باودر.

كما صدر ذلك الحكم بعد ثلاثة أحكام أصدرتها هيئات محلفين بقضايا مماثلة في سانت لويس ضد الشركة، وألزمتها بدفع نحو 195 مليون دولار.