تفاصيل مثيرة عن إغتصاب سائق لـ فتاة بجدة..وسبب نجاته من حد الحرابة

الخليجج فايف :صرحت مصادر مطلعة عن بعض تفاصيل خاصة بقضية إغتصاب فتاة من قبل سائق مقيم وقد أكدت المصادر أن القضية قد أخذت المسار المتبع فى مثل هذه الحالات ووصلت إلى دائرة القصاص والمحكمة الجزائية بجدة .

تفاصيل القضية

وتعود أحداث القضية حين أدعت مقيمة من جنسية عربية أن سائقاً خاصاً كانت تتعامل معه قد قام بتوصيلها إلى منزلها حوالى الساعه العاشرة والنصف وأنها قد نسيت بعض الأغراض فى سيارة الجانى فقام بالإتصال بها وطلب منها فتح الباب لتأخذ أغراضها ولكنها فوجئت حين قيامها بفتح الباب أن السائق قد قام بدفعها وقام بإغلاق الباب وبدأ فى التهجم عليها بالضرب ثم قام بإدخالها إلى إحدى الغرف وقام بإرتكاب جريمته البشعة ثم قام بعد ذلك بحبسها فى الحمام لمدة ثلاثة ساعات كاملة .

هذا وقد أضافت المصادر أن المجنى عليها قد اتهمت السائق بأنه قام أيضاً بسرقة هاتفها المحمول ومبلغ مالى بالإضافة إلى إقامتها وبطاقة التأمين ثم لاذ بالفرار وقد حاولت الفتاة أن تستنجد بأحد المارة الذي كان بالصدفة من سكان العمارة وقام بمساعدتها في الخرج من دورة المياه .

وقامت بعد خروجها بالإتصال بالشرطة التى قامت بمعاينة مسرح الجريمة وتمت إحالة الفتاة إلى الطب الشرعى للكشف عليها واتضح بعد إجراء الكشف الطبي إصابتها بعدة جروح وكدمات ولكن لم يتضح تعرضها للإغتصاب . وقد أضافت المصادر أنه بعد تفتيش هاتف المتهم الخاص إتضح وجود رسائل غرامية بينه هو والمجنى عليها فى أوقات متأخرة وصورا مخلة .

نجاة المدعي عليه من حد الحرابه

وعقب الإستماع للشهود القاطنين لنفس العمارة مسرح الجريمة ذكر أحد السكان أنه أثناء عودته سمع أصوات ضحك رجل و إمراة تصدر من شقة المدعية وقد ذكرت المصادر أنه بعد سماع أقوال الشهود والإطلاع على محضر المشاهد الذي تم إعداده من ضابط القضية والذي تضمن مشاهدته لآثار ضرب على وجه المدعية فقد رأى ناظر القضية أنه توجد تناقضات كثيرة فى أقوال الطرفين وأنه يشتبه في وجود علاقة محرمة بينهما وبناء على ذلك  فقد قرر القاضى سجن المدعى عليه شهرين يتم احتسابها من يوم توقيفه.