الطائف تشهد قصة غريبة من الخيال… التكبير علا الساحات بعد وقوعها

الخليج فايف .. حادث غريب شهِدته محافظة الطائف ، تمثل في تأجيل تنفيذ حُكم القصاص المقرر تنفيذه على أحد الجُناة، وذلك من قِبل أولياء الدم لثلاثة أشهر قادمة، ومطالبتهم استكمال مسيرة الشفاعة؛ للحصول على عفو وتنازل.

وشهدت ساحة تنفيذ القصاص، عند جامع الملك فهد بالعزيزية في الطائف، اليوم الأحد، وجوداً كثيفاً من الأهالي والناس الذين اجتمعوا، بالزامن مع انتشار دوريات الجهات الأمنية، لحين حضور أحد الجُناة “مواطن” إلى الساحة؛ كي يتم تنفيذ القصاص بحقه؛ بعد إقدامه على قتل آخر بقضية وقعت قبل أكثر من عام وعشرة أشهر، ولكن المفاجأة وقعت بعد نحو 25 دقيقة من إنزال الجاني ووضعه في مكان التنفيذ، وووقوفه انتظاره “السيف”، إذ تفاجأ الجميع عندما أعلن أولياء الدم الحاضرين رغبتهم بتأجيل التنفيذ لفترة قُدرت بـ 3 أشهر، وبعد الاستجابة لطلب ذوي الجاني، عاد الجاني للسجن العام.

المتجمعون في الطائف هللوا وكبروا

أعقب تلك الحالة التهليل والتكبير من الحضور، والذين امتلأت بهم أسوار الساحة وهُم بأعداد كبيرة، كما توقع البعض منهم أن يكون تنازلاً وعفواً عن الجاني.

وشهدت الساحة السعودية مواقف مشابهة في الماضي، ومنها حادثة وقعت عام 2011، حينها عاشت ساحة القصاص بالمدينة المنورة عفو عن شاب اسمه عبدالعزيز بن إبراهيم العنزي وكانت جريمته قتل زميله ممدوح بن متعب الفقير، وجاء العفو بعد دقائق معدودة من وصوله لمكان التنفيذ، وبعد أن نُطق بيان وزارة الداخلية حول الحادثة وشرع السياف بالتنفيذ، وكانت يومها لحظة حاسمة ومهيبة إذ أعلن صاحب الدم متعب بن عبدالكريم الفقير عبر مكبر الصوت عفوه عن القاتل .