إعاقته لم تمنعه من تحقيق حلمه الدكتور أحمد السيف عضواً لمجلس الشورى

الخليج فايف:صرح الدكتور أحمد السيف أنه سوف يعمل على نقل معاناة ذوي الإعاقة إلى مجلس الشورى السعودى بكل تفانى وإتقان وذلك عقب إختيار السيف كعضو فى مجلس الشورى السعودى وهو اليوم الذى صادف تاريخه اليوم العالمى لذوي الإحتياجات الخاصة .

الدكتور أحمد السيف

الدكتور السيف، تم إختياره مؤخراً كأول سعودى عضواً فى لجنة خبراء بالأمم المتحدة والتى تهتم بحقوق الأشخاص ذوى الإحتياجات الخاصة لمدة أربعة أعوام على التوالى.

أهداف د/ أحمد السيف

وعن أهدافه التى يسعى لتحقيقها بعد حصوله على هذه الثقة الملكية عقب إختياره فى مجلس الشورى بشكله الجديد والذي يضم كافة فئات المجتمع السعودى ومنهم ذووي الإحتياجات الخاصة ويمثل هذا تطبيقا عملياً لمبدأ تكافؤ الفرص، وأضاف السيف أن من أهم النقاط التى سوف يقوم بالتركيز عليها هي تقديم نموذج لتشريع قانونى بشكل عصري يقدم بعض الحلول والإقتراحات التى تقوم برفع أداء حقوق الأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة وسوف يتضمن هذا النموذج آليات تنفيذه بالإضافة إلى محاولة نقل معاناة وإحتياجات ذوي الإحتاجات الخاصة سواء كانت إحتياجات مادية أو غير ذلك .

وجدير بالذكر أن الدكتور أحمد السيف هو ثانى شخص يتم إختياره في مجلس الشورى السعودي عقب إختيار الدكتور مازن خياط فى الدورتين السابقتين، وقد أظهر السيف للعالم مفهوم  السعودية تتخذ الشريعة الإسلامية منهجا أساسياً فى حكمها فأصبح عضواً رئيسياً فى الأمم المتحدة لحقوق أصحاب الإعاقة كما حصل السيف أيضاً على درجة الدكتوراه فى القانون مع مرتبة الشرف من جامعة فى المملكة المتحدة وكان عنوانها حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة والتمييز .

ويذكر أن الدكتور السيف قد أعيق بسبب تعرضه إلى حادث سير وهو أول متخصص فى القوانين الخاصة بالإعاقة والتمييز على المستوى العربي بالإضافة إلى أنه خبير دولى وعضو فى لجنة خبراء الأمم المتحدة التى تهتم بحقوق ذوي الإعاقة