المحكمة الجزائية تأمر بإعادة محاكمة عناصر من خلية إرهابية إتهمت بمحاولة اغتيال الملك عبدالله

الخليج فايف : قررت المحكمة الجزائية والمختصة بالنظر في قضايا الإرهاب وأمن الدولة بمعاودة النظر في محاكمة أربعة عناصر من الخلية ال47 وذلك بعد أن قامت المحكمة العليا بنقض الأحكام التى صدرت بحقهم منذ ثلاثة أعوام وتم توجيه لائحة الإدعاء فى حق المدانين بأنهم متهمون بعدد من الإتهامات المتعلقة بإعتناق منهج تكفيري بالإضافة إلى قيامهم بالإنتماء إلى تنظيم القاعدة ومحاولتهم إغتيال الملك عبد الله بن عبد العزيز أثناء قيام سموه بزيارة منطقة القصيم . وقد تضمن الإدعاء قيام المتهمين بالتستر على بعض الأشخاص المتورطين في مقتل اللواء العثمان والإرتباط  بمن يدعي “سيف العدل” الذي يقيم فى طهران.

المحكمة الجزائية تأمر بإعادة النظر في محاكمة أربعة عناصر من الخلية ال47

كما يواجه العناصر الأربعة عدد من العقوبات الرادعة إثر إدانة المدعى عليه الأول  ب 41 تهمة جميعها تتعلق بالإرهاب فى مقدمتها القيام بإتباع مناهج تكفيريه وتبنيه أفكار تنظيم القاعدة الإرهابي وقيامه بتكفير الحكومة السعودية بالإضافة إلى قيامه بتأييد العمليات الإرهابية بالمملكة وقيامه مع المتهم الثانى بالتخطيط لإغتيال الملك عبد الله بن عبد العزير رحمه الله أثناء قيام سموه بزيارة القصيم وكذلك قيامه بالتوجه إلى لبنان للإطلاع على المعسكرات المقامة هناك  وتنسيق خروج الشباب إلى مثل هذه المعسكرات لتدريبهم على القيام بعمليات إرهابية داخل المملكة وقيامه بتمويل الإرهاب وذلك عن طريق تسلمه وإستلامه  لمبالغ مالية تجاوزت المليون ريال لتمويل العمليات الإرهابية داخل المملكة وكذلك حيازة أسلحة بأنواع مختلفة بالاضافة إلى حيازته على مستندات نصية عن الموسوعة الأمنية الشاملة وصناعة المتفجرات.

وقد ثبت أيضًا فى ملف الإدعاء أن المدعى عليه الثالث قد إرتبط بإشخاص مطاوبين أمنياً وتواصل معهم وقام بالتستر على عدد أخر قاموا بعرض السفر عليه إلى أفغانستان حتى يتم تدريبه هناك كما أدين بأنه أفتى بالخروج على ولى الأمر  أما المتهم الرابع فقد قام بإنتهاج المنهج التكفيري الذي يخالف الكتاب والسنة وقام بتكفير الدولة وتحريم الوظائف الحكومية حتى أنه قام بتكفير نفسه وقد اشترك في تزوير بطاقة الهوية الخاصة به بتسليم صورة منها إلى المطلوبين حتى يستخدمها في الخروج من البلاد بالإضافة إلى إقامة علاقات غير شرعية مع عدد من النساء.