المملكة تعفي هذه الدولة من ترحيل المغتربين المخالفين على أراضيها والسبب..!!!

الخليج فايف..صرحت إثيوبيا بإنها قد حصلت على عفو خاص لمدة شهر من المملكة العربية السعودية، من أجل تمديد برنامج العفو عن المقيمين بصورة غير قانونية في المملكة لإنهاء إجراءات المغادرة.

حيث نقلت وكالة  FANA الإذاعية التابعة للدولة عن القنصلية الإثيوبية في جدة خبر التمديد، فأشارت القنصلية بأن العفو الجديد دخل حيز التنفيذ بعد انتهاء الفترة السابقة في 24 يوليو 2017، مضيفة بأن هناك نحو 400 ألف إثيوبي يقيمون بصورة غير قانونية بالمملكة ( يعملون بمجال البناء والعمالة المنزلية).

وتابعت الوكالة بإنه قد عاد منهم نحو 15% إلى بلادهم من خلال حملة وطن بلا مخالف والتي استمرت لمدة 3 أشهر وتم تمديدها شهر آخر الذي انتهي في 24 يوليو الحالي.

وتجدر الإشارة أن دولة إثيوبيا تعتبر من أكثر البلدان التي لها مواطنين يقيمون في المملكة العربية السعودية بشكل غير قانوني، لذا سوف تعمل بأقصى ما في وسعها على إقناع مواطنيها المقيمين بصورة غير شرعية على العودة طواعياً إلى بلادهم، وذلك حتى لا يتعرضوا لعقوبات السجن أو الغرامة.

ويذكر أن أفادت وسائل إعلام محلية بأنه قد اشتكى عدد من الإثيوبين بعدم قدرتهم على تحمل تذاكر مغادرة البلاد، فقامت الدولة بإرسال مبعوثين من أجل مساعدتهم في تسهيل كافة إجراءات العودة إلى بلادهم عن طريق الخطوط الجوية الإثيوبية الوطنية.

ومن الجدير ذكره أنه بدأت حملة وطن بلا مخالف في مطلع رجب الماضي واستمرت لمدة 90 يوم، وسوف تصل العقوبات على المخالفين بقدر المخالفة ومن الممكن أن تصل لـ 100 ألف ريال غرامة مالية والسجن لمدة سنتين.

بعد تحذيرات الجوازات السعودية … مغادرة 35 ألف مقيم من أصحاب هذه الجنسية أراضي المملكة

الخليج فايف..غادر آلاف الإثيوبيين المملكة العربية السعودية، وذلك في إطار الاستفادة من برنامج العفو الملكي (حملة وطن بلا مخالف) الذي قد أعلنته السعودية لمدة 90 يوم لمغادرة أراضي المملكة.

ومن جانبها أوضحت الحكومة الإثيوبية بأن ما يقارب من 35 ألف مواطن أثيوبي وصلوا البلاد وذلك بعد إعلان حملة وطن بلا مخالف، مشيرة بأن جميع العائدين وصلوا عبر الجو وقد بينت الصور وفداً حكوميا بالمطار من أجل استقبال العائدين.

ومن جهة أخرى أشار نجرى لينشو وزير الإعلام الإثيوبي في مؤتمر صحفي بأن 85 ألف إثيوبي قد حصلوا حتى هذه اللحظة على تأشيرات للعودة إلى بلاهم، مؤكداً بأن هذا الرقم يعتبر ضعف العدد الذي أعلن في مايو عندما تم التصريح عن تأشيرات خروج لـ40 ألف مواطن.

وتابع لينشو بأنه قد أخذ بعض المواطنين العائدين طرق أخرى بجانب الطيران، مبيناً بأن من غادروا المملكة عبر السفن والسكك الحديدية ما زال معظمهم في جيبوتي والسودان.

ويذكر أن قد أعرب هايلماريام ديسالين رئيس الوزراء منذ بضعة أشهر عن مدى قلقه تجاه رفض بعض المواطنين المقيمين بالمملكة بأسلوب غير قانوني العودة إلى البلاد بالرغم من برنامج العفو.

وتجدر الإشارة أن صرح اللواء سليمان اليحيى مدير عام الجوازات يوم الأربعاء الماضي بإنه ليس هناك نية لتمديد حملة وطن بلا مخالف والتي سوف تنتهي مع نهاية شهر رمضان كما أعلن من قبل.

وتابع اليحيى بأن بلغ عدد الذين صححوا أوضاعم 475 ألف مخالف وهذا منذ أن بدأت حملة وطن بلا مخالف في مطلع رجب الماضي واستمرت لمدة 90 يوم، مؤكداً بأن سوف تكون العقوبات على المخالفين بقدر المخالفة ومن الممكن أن تصل لـ 100 ألف ريال غرامة مالية والسجن لمدة سنتين.

السعودية توقفت عن مساعداتها والآن تشارك في هدمها بعد زيارة سد النهضة

الخليج فايف: أوضح مصدر إعلامي أن الهدف من زيارة أحمد الخطيب مستشار العاهل السعودي بالديوان الملكي لسد النهضة هو الوقوف على إمكانية توليد الطاقة المتجددة وجاءت هذه الزيارة أثناء تواجده حاليا في أديس أبابا، وأضاف المصدر قائلا بأن مدير مشروع سد النهضة ـــ سمنجاو بقلي ـــ كان في استقبال أحمد الخطيب الذي وصل أديس وقام بزيارة سد النهضة في نفس اليوم.

ويذكر أن التليفزيون الإثيوبي الرسمي أشار إلى اللقاء الذي تم بين مستشار العاهل السعودي و هيلي ماريام ديسالين ــ رئيس الوزراء الإثيوبي موضحا ما تم الاتفاق عليه أثناء هذا اللقاء هو تكوين لجنة مشتركة من أجل التعاون بين البلدين في مجال الطاقة.

هيلي ماريام ديسالين يطلب من السعودية تدعيم مشروع سد النهضة ماديًا

ومن جهته وجه رئيس وزراء إثيوبيا دعوته للمملكة العربية السعودية بأن تدعم مشروع سد النهضة ماديا وأن تعمل على الاستثمار في إثيوبيا، وأضاف بأن بلاده تسعي إلى التعاون مع المملكة في كافة مجالات الطاقة والكهرباء والزراعة والطرق.

 

 

هذا وقد أكد أحمد الخطيب بأن المملكة العربية السعودية وإثيوبيا يمتلكا الكثير من الإمكانيات الهائلة التي سيكون لها دوًا كبيرا في تقوية العلاقات الاقتصادية والدبلوماسية بين البلدين مبينا رغبة المستثمرين السعوديين للعمل في إثيوبيا بمختلف مجالاتها، وأثناء زيارة الخطيب لإثيوبيا أجرى مشاورات مع ـــ ورقنه جبيهوـــ وزير الخارجية الإثيوبي.

 

ومن الجدير بالذكر أن زيارة مستشار العاهل السعودي لإثيوبيا تعتبر الزيارة الثانية التي يقوم بها مسئولون سعوديون لإثيوبيا خلال أيام، حيث زار عبد الرحمن بن عبد المحسن الفضلي وزير الزراعة إثيوبيا الأسبوع الماضي.

وجاءت زيارة أحمد الخطيب لإثيوبيا بعد ساعات من نقل مصادر بأن على عبد الله صالح الرئيس اليمني السابق زار القاهرة.