بعد صراعات دامت سنوات بينهما…مصر تضع قطر أمام خيارين لا ثالث لهما

الخليج فايف…..صرح اليوم سامح شكري ـــ وزير الخارجية المصري، أن هناك خيارين لا ثالث لهما أمام قطر، وهما  إما الحفاظ على الأمن القومي العربي،  أو الاستمرار في تقويضه لصالح قوى خارجية.

مصر تضع قطر أمام خيارين لا ثالث لهما

وفي لجهة حاجة وشديدة ، قال شكري ، إن على قطر أن تختار  بكل وضوح ومن غير أي مواربة، بين أن تكون الدوحة بمثابة طرفاً يصون ويحمي الأمن القومي العربي،  وتحافظ على استقرار ومقدرات الدول العربية الشقيقة، أو أن تختار قطر استمراريتها في المحاولات الفاشلة لها لزعزعة استقرار المنطقة العربية بالكامل،  بجانب تقويض الأمن القومي العربي لصالح قوى خارجية أو جماعات مارقة ، تم لفظها من جميع المجتمعات والشعوب العربية.
هذا ومن خلال تصريحات شكري لوكالة أنباء الشرق الأوسط، أضاف وزير الخارجية المصري قائلاً: “إن المطالب المصرية معروفة وواضحة، ومن يرغب في الاستمرار بالتآمر على مصر وشعبها فسيكون أول من يكتوي بنار تآمره”،مشيراً إلى أن “مصر مستمرة بكل حزم في مواجهة الإرهاب بكافة أشكاله وصوره، حتى يتم اجتثاثه من جذوره وتجفيف منابع دعمه وتمويله”.
والجدير بالذكر أن كل من المملكة العربية السعودية والبحرين والإمارات ومصر، قد أعلنت في يوم الخامس من يونيو الحالي قطع علاقتها الدبلوماسية والقنصلية مع قطر، وتم توجيه اتهامات كثيرة لقطر كان من أبزرها دعم الدوحة للتنظيمات الإرهابية.
وفقاً لبيان الخارجية القطرية، فأن قطر رفضت بشكل قاطع كافة الاتهامات الموجهة لها، مؤكدة على أن الدول الخليجية الثلاث “السعودية والإمارات والبحرين” وبالتعاون مع مصر تسعى جميعها لفرض الوصاية على قرارها الوطني.