الأرملة المحظوظة تصبح مليونيرة… وهاشتاغ “أميمة تتزوجني” يعود للنشاط

الخليج فايف.. أعد موقع إرم نيوز تقريراً عن قضية الشابة السورية الأرملة والتي دشن لها رواد السوشال ميديا هاشتاغاً بعنوان “أميمة تتزوجيني؟” في وقت سابق، وأوضح الموقع أن هذا الهاشتاغ عاد للتفاعل بعدما تمكنت أميمية من الحصول على نصيبها بالميراث.

وعادت قصة الأرملة الشابة المحظوظة ذات الـ 22 ربيعاً، إلى الواجهة من جديد، لأنها أصبحت مليونيرة بموجب حكم قضائي سعودي لارجعة فيه، إذ قررت المحكمة ضمها إلى ورثة رجل الأعمال الذي تزوجها سرا قبل أن يتوفى عن عمر ناهز 64 عاما وبعد شهر واحد من الزواج، بسبب أزمة قلبية.

الأرملة الشابة رفضتها عائلة الزوج

وفي تفاصيل قصة الفتاة، أنها حينما ذهبت بعد وفاة الزوج إلى الجهات المعنية في المملكة لتثبيت زواجها وتطالب بنصيبها من الميراث الذي تقدر قيمته بـ 600 مليون ريال سعودي فضلاً عن مجموعة فلل وعقارات، لكن أولاد زوجها رفضوا الاعتراف بها كأرملة لأبيهم.

وبعد محاربة العائلة لها، تراجع هاشتاغ “أميمة تتزوجيني؟” بشدة بعدما تفاعل معه عشرات الآلاف من السعوديين والعرب، وذلك بانتظار ما ستؤول إليه الأمور، والتي تمت لصالح أميمة بعد شهادة شقيق الزوج وصديقه اللذين كانا ساعة عقد القران، وبذلك حكمت المحكمة لأميمة بالحصول على حصتها الشرعية من الميراث، والتي تفوق الـ 67 مليون ريال سعودي، على الرغم من أنها عرضت على أولاد زوجها في البداية، قبولها بمبلغ لا يتجاوز الـ 200 ألف ريال لقاء تركها القضية.