كارثة حقيقة تواجهها الآن المملكة العربية السعودية.. والمخاطر تتفاقم

الخليج فايف… وفقاً للإحصائيات الرسمية، فقد تم الكشف عن كارثة حقيقة تواجهها الآن المملكة العربية السعودية،  بالإضافة إلى أن المخاطر تتفاقم.

ونقلاً عن مصادر مطلعة، أفاد بأنه وفقاً للبيانات الرسمية، فأن المملكة السعودية خسرت أكثر من نصف احتياطيها العام في خلال عامين ونصف العام، وهو  الأمر الذي يشير إلى وجود مخاطر مالية واقتصادية كبيرة تواجهها أكبر دولة خليجية مصدرة للنفط على المستوى العالمي.

ويجب الإشارة إلى أن التراجع الحاد في أسعار الخام على المستوى العالمي هو السبب الرئيسي في هذه المخاطر بالإضافة إلى الدخول في حرب اليمن منذ اكثر من عامين.

 وقد تهاوى الاحتياطي العام للمملكة السعودية في يوليو 2017 ليصبح 164.3 مليار دولار بعد أن كان 364.6 في ديسمبر 2014، وهذا وفقاً لبيانات النشرة الشهرية لمؤسسة النقد العربي السعودي، والتي نشرتها على موقعها الإلكتروني.

 

كما أشارت بيانات نشرة يوليو2017م ، إلى أن العد التنازلي لاحتياطي المملكة السعودية بدأ مع يوليو من 2015 حينما بلغ 999 مليار ريال، ليتراجع إلى 890.6 مليار ريال في نفس الشهر من 2016، قبل أن يهوي إلى 617.3 مليار ريال في ذات الشهر من العام الحالي 2017.

ومن خلال البيانات، فإن الاحتياطي العام للدولة يسجل أدنى مستوى له في أكثر من 8 سنوات، أي منذ يناير/كانون الثاني 2009.

والجدير ذكره، أن حساب الاحتياطي العام للدولة، يحول إليه ما يتحقق من فائض في إيرادات الميزانية، ولا يجوز السحب منه إلا بمرسوم ملكي في حالات الضرورة القصوى المتعلقة بالمصالح العليا للدولة.