بسبب هذا الأمر.. السفارة السعودية في بريطانيا تحذر السعوديين مرتين خلال شهر

الخليج فايف.. بعد الهجوم في وستمنستر أول من أمس الأربعاء، أكدت السفارة السعودية في بريطانيا ، سلامة جميع المواطنين السعوديين الموجودين في لندن من تبعات هذا الهجوم الذي نتج عنه سقوط عدد من الضحايا.

 

ونقلت وكالة الأنباء السعودية (واس) بيان صادر عن السفارة أكدت فيه متابعتها مع الجهات المختصة في بريطانية تطورات الحادثة منذ لحظة وقوعها، وبيّنت أنه لم يرد حتى الآن أية معلومات تتحدث عن سقوط ضحايا سعوديين أو إصابة أي منهم جراء الحادثة.

ودعت السفارة السعودية في بريطانيا، أول من أمس المواطنين المقيمين هناك، لأخذ الحيطة والحذر وحثتهم على الابتعاد عن أماكن التجمعات بعد أحداث شهدتها لندن، وهو ثاني تحذير لها خلال شهر.

وكانت العاصمة البريطانية لندن شهدت حادثة إطلاق نار، بالقرب من موقع البرلمان أسفر عن وفيات وإصابات عدة بعد عملية دهس، وقالت السفارة السعودية في بيان لها يومها، أنه نظراً للوضع الأمني في المملكة المتحدة والأحداث التي وقعت في مدينة لندن، فهي تأمل من جميع المواطنين السعوديين المتواجدين في المملكة المتحدة وأيرلندا الشمالية توخي الحيطة والحذر والابتعاد قدر الإمكان عن أماكن التجمعات.

 

كما نصحت السفارة المواطنين حينها بمتابعة الحالة الأمنية في البلاد، واتباعهم التعليمات التي تصدرها الشرطة المحلية، وشددت على أهمية الاتصال برقم السفارة 0044207917300 أو رقم مركز الاتصال الموحد لشؤون السعوديين في الخارج 0096692003334، وذلك عند حدوث أي طارئ.

 

بريطانيا توقعت مسبقاً وقوع أحداث إرهابية

 

وجاء هذا التحذير بعد أقل من شهر، على تحذير سابق أصدرته السفارة السعودية في بريطانيا ونبهتهم يومها من الوضع الأمني المنذر بشن هجمات إرهابية، بعدما أعلن جهاز مكافحة الإرهاب البريطاني أن “مستوى التهديد الذي يواجهونه حالياً لم يسبق له مثيل”.

 

ويومها نصحت السفارة السعوديين أيضاً بمتابعة التعليمات الأمنية الصادرة عن أقسام الشرطة المحلية، وحثت جميع المواطنين السعوديين في المملكة المتحدة وأيرلندا الشمالية بتوخي الحيطة والحذر والابتعاد عن الأماكن المشبوهة وأماكن التجمعات.

 

الجدير ذكره أن التقديرات تتحدث عن وجود 15 ألف سعودي وسعودية من المبتعثين في المملكة المتحدة، وتحل بريطانيا في المرتبة الثانية بعد أميركا في استقطاب المبتعثين السعوديين، الذين يبلغون 15%، وتليها كندا بنسبة 11 %، ثم أستراليا بـ80 %.