للمرة الأولى: الشرياني يهاجم الوافدين ويقف ضدهم بهذا القرار المحزن للجميع..!!

الخليج فايف… وجهه الكاتب الصحفي داود الشرياني ، دعوة عاجل إلى القيادة السياسية بالمملكة السعودية، بسرعة التدخل  لحل قضية الاستقدام،  مؤكداً أن البطالة لدى السعوديين يمكن حل جزء كبير منها ، عن طريق بمعاودة النظر في أبواب الاستقدام المشرعة بلا ضوابط .

الشرياني يهاجم الوافدين ويقف ضدهم بهذا القرار المحزن للجميع

كما لفت الشرياني، إلى عدم تنفيذ قرارات السعودة، لأنها عاطفية، اتخذت لإرضاء الناس، من غير دراسة، ضارباً المثل بقرار وقف استقدام أطباء الأسنان في كل التخصصات، من دون استثناء، والذي سوف يكون مصيره مثل  القرارات السابقة.

وقد حذّر الشرياني من استمرار الإهمال والفساد، وهما ما يتضحا من استمرار سيطرة الأجانب مع وجود كوادر وطنية معطلة.

 

إهمال و فساد

وأشار “الشريان” إلى أوضاع خريجي طب وصحة الأسنان بالمملكة حيث قال “الجامعات والكليات الحكومية والخاصة السعودية، تُخرّج سنوياً أكثر من 2000 خريج وخريجة، غالبيتهم تبقى بلا عمل؛ على الرغم من أن معظمهم تخرّج في كليات أفضل بكثير من تلك التي تخرّج فيها الذين يُستقدمون للعمل في مراكز الأسنان المنتشرة في المدن السعودية. وهذا الوضع ليس جديداً، وتحدثت عنه وسائل الإعلام المحلية، وكشفت بالأرقام عبثية ما يجري، وأوضحت أن ترك باب الاستقدام مشرعاً، واستمرار سيطرة الأجانب على مهنة طب الأسنان، في المستشفيات الحكومية والخاصة، برغم توافر أطباء وطبيبات سعوديين؛ ليس لهما تفسير سوى الإهمال، وربما الفساد”.

 

قرارات عاطفية

ويرى الشريان بأن قرار إيقاف استقدام أطباء الأسنان يؤكد مجدداً أن التعامل مع قضية وقف الاستقدام لمهن معينة في السوق السعودية، يتم  من خلال طريقة عاطفية، وإن شئت رد فعل لإرضاء آلاف من المواطنين العاطلين من العمل.

استكمل الكاتب الصحفي، داود الشريان، بأن  تلك القرار لا يختلف عن قرارات سابقة اتخذت ووجدت زخماً في الإعلام لكنها لم يتم تنفذها ،  معللاً ذلك لأنها اتخذت في شكل غير مدروس.

وزارة الصحة: تقدم طبيب الأسنان السعودي على وظيفة يلغي عقد الأجنبي

الخليج فايف….. أكد الدكتور، سعود أورفلي، المدير العام لطب الأسنان بوزارة الصحة، على أن الطبيب الأجنبي ينتهي عقده مع الوزارة بمجرد أن يتقدم طبيب سعودي على وظيفته، مشيراً إلى أنه يتم هذا الإجراء حتى وإن لم تنته مدة عقد الطبيب الأجنبي.

ونقلاُ عن مصدر مطلع، صحيفة “الوطن”، فقد أوضح دكتور أورفلي، أنه لا يوجد أي توجيه للجهات المختصة بشأن معاملة الكوادر الصحية من الجنسيتين اليمنية والسورية بشكل خاص.

ومن جانبه، نوه الدكتور محمد العبيداء، رئيس الجمعية السعودية لطب الأسنان سابقاً، إلى أن المملكة  العربية السعودية ستخرج نحو 2000 طبيب أسنان سنوياً وذلك من خلال 28 كلية طب أسنان.

ويذكر أنه، يوم الثلاثاء الماضي الموافق 9 مايو الحالي،أعلنت وزارة العمل عن إيقاف الاستقدام لوظائف أطباء الأسنان، وذلك بالمشاركة والتنسيق  مع وزارة الصحة، بهدف إتاحة فرص العمل لأطباء الأسنان السعوديين والسعوديات.

وتجدر الإشارة، إلى أن صدور قرار  رسمي بمنع استقدام أطباء الأسنان إلى المملكة العربية السعودية، قد جاء من خلال ورشة العمل المشتركة التي أقيمت بين وزارة العمل و وزارة الصحة،  بحضور د. توفيق الربيعة ود. علي الغفيص.

ونقلا عن مصدر مطلع فقد ناقشت الورشة المشتركة تحفيز القطاع الخاص وتمكين السعوديين والسعوديات من العمل في القطاع الصحي.

والجدير بالذكر، أن المملكة العربية السعودية، تعمل على التخلص من مشكلة البطالة وتوفير فرص العمل للمواطنين، وقد قامت باتخاذ العديد من القرارات لتحقيق هذا الهدف وكان من أبزر تلك القرارات قرار توطين العديد من القطاعات والأنشطة والتي يشغلها عدد كبير جداً من الوافدين، هادفة إحلال المواطنين محل العمالة الوافدة.

وتأتي جميع القرارات السابقة والحالية والمستقبلية التي تتخذها المملكة في إطار برنامج التحول الوطني ورؤية المملكة 2030 والتي يسعى لتحقيقها  ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن عبد العزيز.