حالة من الارتباك والحزن تخيم على ركاب رحلة الخطوط السعودية القادمة من الرياض بسبب طفل

الخليج فايف..شهدت رحلة طائرة الخطوط السعودية كانت قادمة من منطقة الرياض في طريقها إلى القريات أمس الأربعاء وفاة طفل رضيع، وذلك بعد إصابته بأزمة قلبية مفاجئة.

ومن جانبه أوضح عدد من الركاب بأن الطفل الرضيع أصيب بوعكة صحية قبل نصف ساعة من هبوط الطائرة في مطار القريات، وقد قام أحد الأطباء الذي كان متواجد على متن الطائرة بإجراء عملية إنعاش رئوي للطفل بمساعدة أحد المضيفين، غير أن محاولاتهم باتت بالفشل وتوفي الطفل على الفور قبل هبوط الطائرة.

وتابعوا بإنه تم إبلاغ السلطات في مطار القريات بحالة الطفل قبل وصول الطائرة إلى المطار، وبالفعل تم وصول فرق الإسعاف التي قامت بدورها بنقل جثمان الطفل إلى المستشفى.

وتجدر الإشارة أن ذكرت جريدة الحياة في تقريرها التفصيلي عن حوادث الطائرات السعودية، أن ركاب طائرة أخرى نجوا من حادث مروع في شهر آذار (مارس) الفائت، خلال الهبوط في مطار بيشة، بعد انفجار أحد إطاراتها، وتم حينها على الفور إنزال الركاب في الصالة وسحبت الطائرة لعد إغلاق المدرج، كما علقت الرحلات موقتاً.

أما أصعب المواقف التي عاشها ركاب “الخطوط السعودية”، فكانت في العام الماضي وتحديداً بشهر آذار (مارس)، إذ توفي قائد طائرة أثناء رحلة من مطار بيشة إلى مطار الملك خالد، وتمكن مساعده من إنقاذ الموقف بهبوط ناجح بعدما أعلن حال الطوارئ، وأبلغ برج المراقبة في المطار.

وفي موقف مشابه وقع العام الفائت، تعرض قائد طائرة قادمة من الهند إلى جدة لوعكة صحية، أجبرته على تسليم المهام إلى مساعده، الذي اضطر للهبوط في مطار كراتشي، للاطمئنان على صحة قائد الطائرة، في حين تم تأمين طائرة أخرى لاستكمال الرحلة.

العملة السعودية الجديدة تسبب أزمة كبيرة للمواطنين والمقيمين

الخليج فايف: الجدير بالذكر أن الإصدار السادس من العملة الورقية والمعدنية قد تم طرحه من خلال مؤسسة النقد السعودي يوم 26 من ديسمبر الحالي ، وبعد صدور الإصدار الجديد من العملة السعودية اشتكي الكثير من المواطنين والمقيمين من صعوبة القيام  بعملتي الإيداع ،أو سحب الأموال من خلال أجهزة الصراف الآلي.

أزمة بسبب العملة الجديدة بالسعودية

هذا وقد وضح ـــ نايف الشرعان ـــ مدير الإصدار في مؤسسة النقد العربي السعودي أن المشكلة تكمن في أن آلات الإيداع المتواجدة في البنوك السعودية تحتاج فقط إلى برمجة حتى تتوافق مع خصائص العملة الجديدة ، كما أكد الشرعان على أن جميع أجهزة الصراف الآلي تم تصميمها لكي تقبل العملة.

كما أكد ـــ أحمد الخليفي ـــ محافظ البنك المركزي ـــ أنه تلبيه لاحتياجات السوق من النقد سوف يتم تداول فئات الإصدار الجديد بجانب العملة الورقية والمعدنية المتداولة حالياً بجميع فئاتها وبصفتها عملة رسمية للمملكة تتمتع بقوة الإبراء.

العملة السعودية  الجديدة

وتجدر الإشارة إلى أن البنك المركزي السعودي قد بدأ في تدشين الإصدار السادس من العملة السعودية وقام بالكشف عن أهم تصاميم العملة الجديدة حيث تضمن الإصدار فئات مستحدثة لأول مرة في السعودية يتم تداولها ومنها هلله واحدة ، خمس،عشر،خمسة وعشرون ، وخمسون هلله، بالإضافة إلى الريال المعدني والريالان المعدنيان ، ويتضمن الإصدار الجديد 12 فئة من العملة، سبع فئات منها معدنية وخمس فئات ورقية، بالإضافة إلى العملات الأساسية

أخيرًا إنهاء أزمة الصيادين المصريين ال 32 المحتجزين بالسعودية

الخليج فايف : أعلن محافظ مدينة كفر الشيخ اللواء ـــ السيد نصر ــــ  عن نحاج مفاوضات الإفراج عن الصيادين المصريين  من أبناء البرلس والمحتجزين  منذ نحو 7 أشهر، جراء خلاف مع صاحب العمل بمحافظة الجبيل بالمملكة العربية السعودية وأكد نصر على عودتهم  إلى البلاد  خلال ساعات  قليلة مقبلة.وأشار أيضاً أن الإفراج جاء بالتنسيق مع وزارات الخارجية والقوى العاملة والهجرة المصرية .

 

بداية أزمة الصيادين المصريين

 وترجع الأزمة إلى ما قبل 7 أشهر، بقيام كفيل سعودي باحتجاز 32 صياداً مصرياً رافضاً عودتهم إلى مصر ، بالإضافة إلى امتناعه  عن منح رواتبهم والتي تم الإتفاق عليها معه وفقاً لعقود تم ابرامها بينهم قبل سفرهم .فأصر الصيادون على عودتهم لبلادهم إلا أن الكفيل رفض واحتجزهم فتوجهوا بالاستغاثة بوزير الخارجية المصرية ومحافظ كفر الشيخ.

دور القنوات الدبلوماسية بين مصر والسعودية

ونقلاً عن مصدر مطلع أكد أن اللواء نصر  أشار إلى وجود تواصل رفيع مع الجهات المختصة لإنهاء الإجراءات الإدارية ومن المنتظر خلال الساعات القليلة المقبلة الإفراج عن الصيادين المحتجزين وعودتهم إلى البرلس.

يأتي ذلك بعد نحو شهر، من مطالبة الحكومة المصرية لنظيرتها السعودية، بـ”حل ودي” لأزمة الصيادين الـ32. كما أن الصيادين قرروا الاعتصام بمقر السفارة المصرية بالرياض، وأرسلوا استغاثات لوزيرة الهجرة وشؤون المصريين في الخارج، نبيلة مكرم ، وكان ذلك نحو شهر مضى.

 

السعودية :تعلن عن المزيد من القرارات التقشفية بسبب أزمة الإقتصاد النفطي

الخليج فايف ،نظراً لما تمر به المملكة العربية السعودية من أزمه مالية كبيرة تواجهها بسبب إنخفاض أسعار النفط فقد قامت بإتخاذ مجموعة من الإجراءات و القرارات التقشفية الشديدة لمواجهة تلك الازمة  ولكن بات من الواضح أن الأزمة تتفاقم دون أن يجد خبراء الإقتصاد أي حلول حاسمة لهذه المشكله حتى كتابة هذه السطور.

القرارات التقشفية بسبب أزمة الإقتصاد النفطي

ولهذا فقد قامت المملكة العربية السعودية باتخاذ بعض الاجراءات التقشفية  في محاولة منها لزيادة مصادر الدخل بعيداً عن النفط فقامت برفع قيمة التأشيرات المختلفة أيا كان نوعها سواء كانت تأشيرة عمرة  أو حج أو تأشيرة عمل لتصل قيمة تأشيرة الحج والعمرة للمرة الثانية الى حوالي 2000 ريال سعودي وهو ما يعد رقم كبير الى حد ما بالنسبة إلى فئات كثيرة من المعتمرين والحجاج .

كما قامت بزيادة قيمه تأشيرات العمالة مما شكل عبئاً جديداً على الباحثين عن عمل في المملكة العربية السعودية وعلى ذويهم حيث قامت المملكة برفع تكاليف أيضاً تأشيرات الزيارة العائلية والتى كانت تعد منفذاً الي كثير من العاملين في المملكة السعودية حتى يروا ذويهم.

كما أتخذت المملكة السعودية قراراً يعد من أخطر القرارات وهو أنها قد قامت بوقف مشاريع كانت قد تعاقدت عليها من فترة بلغت قيمتها حوالي تريليون ريال سعودي مرة واحدة وهو ما يساوي حوالي 270 مليار دولار وهذا القرار اعتبره الخبراء الاقتصاديون من أشد الإجراءات التقشفية وينذر بشده إلي أنه سوف يتم تسريح المزيد والمزيد من العمال والمهندسين الذين كانوا  يعملون في هذه المشاريع والتى توقف أغلبها منذ بداية هذه الأزمة ويجلس الالاف من العاملين في هذه المشاريع في انتظار قرار رجوعهم إلى بلدانهم فهل سوف يتغير الوضع ؟