الأمير تميم بن حمد يوجه ضربة غير متوقعة للملك سلمان تزيد من إشعال الأزمة وتوتر العلاقات بين البلدين

الخليج فايف..كشفت شبكة قطر مباشر اليوم الجمعة بأن الأمير تميم بن حمد أمير دولة قطر رفض مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز والتي قد أعلنها بالأمس تضامناً مع بعض القطريين.

 

حيث أصدر الملك سلمان بن عبدالعزيز أمراً بإرسال طائرات إلى العاصمة القطرية الدوحة لنقل الحجاج القطريين على نفقته الخاصة، بجانب إنه وجه تعليماته للحكومة السعودية بالسماح لدخول كافة الحجاج القطريين بدون أي تأِيرات إلكترونية من المملكة العربية السعودية، وذلك من أجل دخول الحجاج للأراضي المقدسة لأداء فريضة الحج.

 

ومن جانبها أفادت شبكة قطر مباشر المعارضة عبر تصريح لها على موقعها الشخصي عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر بأن الأمير تميم بن حمد أصدر تعليماته بعدم التعامل مع مبادرة الملك سلمان بن عبدالعزيز خادم الحرمين الشريفين، وبذلك ترفض دولة قطر هدية الملك سلمان.

 

وتجدر الإشارة أن وافق الملك سلمان بن عبد العزيز، حفظه الله ورعاه، على ما رفعه إليه صاحب السمو الملكي محمد بن سلمان بشأن السماح للحجاج القطريين بالدخول إلى الأراضي السعودية عبر منفذ سلوى لأداء مناسك الحج.

كما شملت الموافقة الملكية الكريمة السماح لكافة المواطنين القطريين الراغبين في أداء مناسك الحج الدخول إلى المملكة دون الحصول على التصاريح الإلكترونية، ويجب الإشارة إلى أن الموافقة الملكية الكريمة جاءت بناءً على وساطة الشيخ عبد الله بن علي بن عبد الله بن جاسم آل ثاني.

وشمل الأمر الملكي، توجيهاً بنقل جميع الحجاج القطريين من مطار الملك فهد الدولي بالدمام ومطار الأحساء الدولي على ضيافته الكريمة ويأتي ذلك من ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود للحج والعمرة.

بالإضافة إلى أن الموافقة شملت أيضاً على إرسال طائرات خاصة تابعة للخطوط السعودية إلى مطار الدوحة لنقل جميع الحجاج القطريين على نفقته الخاصة لمدينة جدة، واستضافتهم بالكامل على نفقة خادم الحرمين الشريفين، ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة، والتأكيد على أن جميع الحجاج يحملون الجنسية القطرية.

قرار عااجل وهام من مصر والدول العربية تجاه دولة قطر سيكلفها الكثير!!!!

الخليج فايف..قرار هام تجاه قطر ،أشار رئيس تحرير صحيفة السياسة الكويتية الكاتب الصحفي أحمد الجار الله بأن يتم إعداد قضايا دولية ضد شخصيات قطرية قيادية البداية من المملكة البحرينية وسوف تمتد إلى مصر.

حيث نشر الجار الله تغريدات على حسابع الخاص على موقع التواصل الاجتماعي تويتر قائلاً ( يجرى إعداد قضايا دولية ضد شخصيات قيادية قطرية، تبدأها البحرين ومصر سوف تحرك قضايا كما سوف تطالب بتعويضات لقتلاها من الإرهاب المتهم به دولة قطر .

وتابع الكاتب الصحفي بأن تنطبق على دولة قطر مثل ( بيتها من زجاج وترمي الناس بحجر)، فقطر تتاجر بأسرار الناس وتنسى أن الكثير من أسرارها قابل للقول فالحين بدأ الحديث عن صراع الأسرة المالكة.

واختتم التغريدات بقوله سوف نشهد في الفترة المقبلة متغيرات مهمة في دولة خليجية وسوف تكون بمباركة إقليمية وغض نظر دولي.

ومن الجدير ذكره أن توتر العلاقة بين العديد من الدول ومنها المملكة العربية السعودية والدوحة،  جاء على خلفية التصريحات التي أدلى بها الأمير القطري تميم بن حمد، والتي أعلن من خلالها بأنه يدعم بكل قوة ما تقوم به إيران ، بالإضافة إلى وجود دلائل ووثائق تفيد بتورط قطر في علميات إرهابية مع احتوائها لعناصر التنظيمات الإرهابية واستضافة قادة  تلك التنظيمات على الأراضي القطرية، وقيامها بدعم الجماعات الإرهابية والتكفيرية.

فقد اندلعت الأزمة القطرية في 5 يونيو الماضي وتوترت العلاقات ما بين قطر والدول الأربعة المقاطعة لها وهى ( المملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين ومصر ).

عاجل : اعتقال بعض المصريين المقيمين في دولة قطر والسبب غريب وغير متوقع ..!!!

الخليج فايف..بعد اندلاع الأزمة القطرية في 5 يونيو الماضي وتوتر العلاقات ما بين مصر و قطر منذ عام 2013 بعد انحياز الأخيرة لجماعة الإخوان المسلمين، تخوف عدد كبير من المصريين المقيمين بقطر من اتخاذ دولة قطر إجراءات صارمة تجاههم.

إلا أن هذا الأمر لم يحدث على الإطلاق، والدليل على ذلك بإنه قد طمأنت وزيرة الهجرة المصرية منذ أيام قليلة بإنه ليس هناك أي شكاوي من المصريين المقيمين بقطر، مؤكدين بعدم تغير المواطنين القطريين أو المسئولين عن المؤسسات في التعامل معهم وإنهم يحصلون على كافة حقوقهم.

ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، فقد كشف موقع قطر مباشر في خبر عاجل له باعتقال السلطات القطرية لـ 12 مواطن مصري ويعتبر هذا أول إجراء قطري تجاه المصريين المقيمين، وتابع الموقع بأن السبب وراء ذلك هو ارتباطهم بعلاقات قرابة مع مقيمين في المملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين.

وحتى هذه اللحظة لم تصدر السلطات المصرية أو القطرية أي بيان يؤكد هذا الخبر.

ومن الجدير ذكره أن توتر العلاقة بين العديد من الدول ومنها المملكة العربية السعودية والدوحة،  جاء على خلفية التصريحات التي أدلى بها الأمير القطري تميم بن حمد، والتي أعلن من خلالها بأنه يدعم بكل قوة ما تقوم به إيران ، بالإضافة إلى وجود دلائل ووثائق تفيد بتورط قطر في علميات إرهابية مع احتوائها لعناصر التنظيمات الإرهابية واستضافة قادة  تلك التنظيمات على الأراضي القطرية، وقيامها بدعم الجماعات الإرهابية والتكفيرية.

بعد إعلان تركيا مساعدتها لقطر .. إلا إنها خذلتها و وجهت ضربة قوية و موجعة لها

الخليج فايف..صرح نهاد زيبكجي وزير الاقتصاد التركي بأن تركيا يمكنها إرسال بذور الطعام إلى قطر من أجل زرعها بدلاً من إرسال الأطعمة بصورة مستمرة إليها وبجانب ارتفاع تكلفتها.

حيث قدم زيبكجي اقتراح بأن يتم إرسال المواد الأولية للطعام إى دولة قطر لكي تقوم بزرعها، مشيراً أن الإنتاج بدأ في تركيا ولكن يجب الاستمرار في الدوحة، وقد صرح بذلك خلال مؤتمر رجال الأعمال القطريين والأتراك بغرب تركيا في منطقة أزمير، وذلك في حضور الشيخ أحمد بن جاسم آل ثاني وزير الاقتصاد القطري.

 

وتابع الوزير القطري بأن قامت تركيا بإرسال 277 طائرة شحن من مواد الاستخدام اليومي إلى دولة قطر ، وذلك بعد مقاطعة كلاً من ( المملكة العربية السعودية ومصر والإمارات والبحرين) لقطر بعد اتهامها بدعم وتمويل الإرهاب إلا أن دولة قطر ترفض هذه الاتهامات.

وتجدر الإشارة أن قامت المملكة العربية السعودية بتوجيه ضربات قوية لقطر أدت إلى تكبد الدوحة العديد من الخسائر المالية، والتي كانت من أبرزها إغلاق بث قنواتها الإعلامية وصحفتها الإلكترونية، وإغلاق التعامل نهائيا مع قناة بي ان سبورت.

ومن الجدير ذكره أن توتر العلاقة بين العديد من الدول ومنها المملكة العربية السعودية والدوحة،  جاء على خلفية التصريحات التي أدلى بها الأمير القطري تميم بن حمد، والتي أعلن من خلالها بأنه يدعم بكل قوة ما تقوم به إيران ، بالإضافة إلى وجود دلائل ووثائق تفيد بتورط قطر في علميات إرهابية مع احتوائها لعناصر التنظيمات الإرهابية واستضافة قادة  تلك التنظيمات على الأراضي القطرية، وقيامها بدعم الجماعات الإرهابية والتكفيرية.

مفاجأة قوية تعلنها السعودية لدولة قطر … والمقيمون بقطر ينتظرون مصيرهم جراء هذا القرار!!!

الخليج فايف..كشفت صحيفة الاقتصادية السعودية بأنه يشهد القطاع المصرفي القطري أزمة مالية كبيرة وذلك جراء الإجراءات التي اتخذتها الدول المقاطعة، موضحة بتراجع ودائع الأفراد والشركات والمؤسسات القطرية بصورة كبيرة للشهر الثاني على التوالي.

وتابعت الصحيفة في تقرير نشرته اليوم الخميس بأن القطاع الخاص القطري والذي يضم الأفراد المقيمين والشركات والمؤسسات قد سحب ودائع تقدر بـ 19.6 مليار ريال أثناء شهر يونيو، أي فيما يعادل 60% من المبالغ التي سحبت بالريال القطري و40% بالعملات الأجنبية.

ويعد سحب المؤسسات هو الأعلى في دولة قطر منذ 15 شهر، أما بالنسبة للأفراد فهو الأعلى منذ 23 شهر والشركات منذ 15 شهر.

ووفقاً للتقرير فبلغت ديون القطاع العام للمصارف نحو 471.85 مليار ريال مرتفعة بنحو 31.78 مليار ريال عند مقارنتها بمستوياتها في نهاية شهر يناير من العام نفسه 2017.

وتجدر الإشارة أن قامت المملكة العربية السعودية بتوجيه ضربات قوية لقطر أدت إلى تكبد الدوحة العديد من الخسائر المالية، والتي كانت من أبرزها إغلاق بث قنواتها الإعلامية وصحفتها الإلكترونية، وإغلاق التعامل نهائيا مع قناة بي ان سبورت.

ومن الجدير ذكره أن توتر العلاقة بين العديد من الدول ومنها المملكة العربية السعودية والدوحة،  جاء على خلفية التصريحات التي أدلى بها الأمير القطري تميم بن حمد، والتي أعلن من خلالها بأنه يدعم بكل قوة ما تقوم به إيران ، بالإضافة إلى وجود دلائل ووثائق تفيد بتورط قطر في علميات إرهابية مع احتوائها لعناصر التنظيمات الإرهابية واستضافة قادة  تلك التنظيمات على الأراضي القطرية، وقيامها بدعم الجماعات الإرهابية والتكفيرية.

 

تصريح نارري من وزير الخارجية السعودي يشعل الأزمة القطرية ويقلب الموازين في دولة قطر

الخليج فايف..صرح عادل الجبير وزير الخارجية السعودي بإنه ليس هناك تفاوض مع دولة قطر بشأن دعم الإرهاب وتطبيق المبادئ الستة والمطالب الـ13 التي أعلنت عنها الدول الأربعة المقاطعة، مشيراً أنه في حالة الحوار مع قطر سوف يكون حول إيجاد آلية لتطبيق هذه المطالب.

وتابع الجبير أثناء المؤتمر الصحفي المشترك لوزراء خارجية الدول الأربع بعد اجتماعهم في العاصمة البحرينية المنامة اليوم الأحد بإنه لا تفاوض حول دعم الإرهاب وأيضاً ولا تفاوض حول النقاط نفسها، وذلك لأنه إما يكون فيه دعم للإرهاب أو ما فيه دعم للإرهاب فيه تمويل للإرهاب أو ما فيه فلا يمكننا أن نقول بإننا نريد أن نقلص دعم الإرهاب أي ممكن تدعموا شوية بس مش كتير فهذا الكلام غير مقبول تماماً لأنه إما يكون أبيض أو أسود).

وأكد الجبير بأن الدول الأربعة مستعدة تماماً للتفاوض مع دولة قطر بشأن تطبيق المبادئ، في حالة إذا كانت جادة وملتزمة، مبيناً بأن قطر ليس لديها أي استعداد فهي تتحدث فقط عن معاناة وحصار وعلى الرغم من أن مطاراتها وموانئها مفتوحة.

ومن الجدير ذكره أن توتر العلاقة بين العديد من الدول والدوحة،  جاء على خلفية التصريحات التي أدلى بها الأمير القطري تميم بن حمد، والتي أعلن من خلالها بأنه يدعم بكل قوة ما تقوم به إيران ، بالإضافة إلى وجود دلائل ووثائق تفيد بتورط قطر في علميات إرهابية مع احتوائها لعناصر التنظيمات الإرهابية واستضافة قادة  تلك التنظيمات على الأراضي القطرية، وقيامها بدعم الجماعات الإرهابية والتكفيرية.

 

تصريح نارري من وزير الخارجية القطري يشعل الأزمة العربية من جديد

الخليج فايف..صرح وزير الخارجية القطري محمد بن عبدالرحمن آل ثاني أمس الثلاثاء بأن بلاده تعتبر (ضحية للتنمر الجيوسياسي) من جيرانها.

وقد نقلت شبكة سي إن إن الأمريكية عن المسئول القطري قوله بأن دولة قطر حريصة على اتباع نهج الجوار لحل الأزمة الخليجية، مشيراً بأن الدول المقاطعة ليس لديها الحق في فرض مثل هذه الإجراءات ضد أي دولة، مضيفاً بإنه إذا لم تتم محاسبتهم فسوف يشكل هذا الأمر سابقة غير صحية للدول الصغيرة في أماكن أخرى من العالم.

ومن ناحية أخرى أكد فهد بن محمد العطية سفير قطر لدى روسيا بأن الدول المقاطعة لقطر تزداد في مواصلة التعنت، مبيناً أن الدوحة سوف تلجأ إلى السبل القانونية والمحافل الدولية في حالة إذا لم يتم حل الأزمة بصورة ودية.

وتابع السفير القطري بأن الأزمة القطرية تزداد كل يوم، وذلك بسبب تعنت الأطراف المقاطعة لقطر وإنها تريد صياغة المنطقة تحت مظلة (دكتاتوريات) على حد تعبيره.

ومن الجدير ذكره أن توتر العلاقة بين العديد من الدول والدوحة،  جاء على خلفية التصريحات التي أدلى بها الأمير القطري تميم بن حمد، والتي أعلن من خلالها بأنه يدعم بكل قوة ما تقوم به إيران ، بالإضافة إلى وجود دلائل ووثائق تفيد بتورط قطر في علميات إرهابية مع احتوائها لعناصر التنظيمات الإرهابية واسضافة قادة  تلك التنظيمات على الأراضي القطرية، وقيامها بدعم الجماعات الإرهابية والتكفيرية.

ويذكر  أنه قد تخلت المملكة العربية السعودية والدول العربية التي تقاطع قطر عن مطالبتها بالالتزام الكامل بالاستجابة لقائمة المطالب التي قد اشترطتها عليها مقابل إنهاء المقاطعة.

مغرد شهير يشعل موقع التواصل الاجتماعي تويتر بتغريدة ” محمد بن سلمان في ورطة شديدة ” والسبب..!!

الخليج فايف..كتب مجتهد المغرد الشهير على موقع التواصل الاجتماعي تويتر تغريدة قال فيها بأن الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي في ورطة.

فقد جاء في تغريدة مجتهد بأن ولي العهد السعودي في ورطة شديدة وذلك بعد استضافته لإحدى الشخصيات القطرية من آل ثاني، مشيراً بأن بن سلمان استضاف شخصية قطرية للإطاحة بالأمير القطري تميم بن حمد آل ثاني من الحكم.

وتابع مجتهد بإنه بعد فشل المخطط فإن هذا الضيف القطري أصبح عبئاً ثقيلاً على المملكة العربية السعودية ولا يعرف بن سلمان كيف يتخلص منه.

وتجدر الإشارة أن أوضح مجتهد المغرد الشهير على موقع التواصل الاجتماعي تويتر  منذ وقت سابق بأن المملكة العربية السعودية سوف تشهد خلال الأيام المقبلة سيناريو مرعب، فهناك حراكاً أخطر من وضع الأمير محمد بن نايف ولي العهد السابق تحت الإقامة الجبرية، مشيراً أن هذا الحراك يتنامى داخل الأسرة الحاكمة في المملكة.

حيث نشر مجتهد تغريدة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، أوضح فيها بأن هناك حراك يتنامى في العائلة الملكية نحو الاصطفاف خلف أحمد بن عبدالعزيز لإقناعه باستلام القيادة ثم إصدار بيان يوضح عدم أهلية الملك سلمان بن عبدالعزيز للحكم بسبب وضعه الصحي وأيضاً بطلان قرار تعيين الأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد.

وهذا بعد أن  أكدت صحيفة الغارديان البريطانية ما نشرته صحيفة نيويورك تايمز بأن ولي العد السابق الأمير محمد بن نايف مقيد الحركة في قصره بجدة تحت إقامة جبرية، وفي نفس الوقت يسعى الأمير محمد بن سلمان ولي العهد الجديد لتقوية سلطانه وتأمين نقل السلطة.

 

إعلامي مصري يعرض صورة شيك من الشيخة موزه لرشوة إرهابي لاغتيال ملك السعودية وضرب استقرار المملكة

الخليج فايف.. شيك من الشيخة موزه لإرهابي، قام الإعلامي محمد الغيطي عبر برنامجه (صح النوم) المذاع على قناة LTC الفضائية بعرض صورة شيك قامت الشيخة موزه والدة الأمير تميم بتحريره إلى الإرهابي سعد الفقيه بمبلغ يقدر بـ75 مليون ريال، وذلك من أجل ضرب استقرار المملكة العربية السعودية والتخطيط لاغتيال العاهل السعودي الراحل الملك عبدالله.

وأشار الغيطي بأن الفقيه يعد أحد عملاء المخابرات القطرية والتركية وكان من أحد الذين خططوا لإنشاء تنظيم داعش الإرهابي.

وتجدر الإشارة أن العلاقات السعودية القطرية على صفيح ساخن وخاصة بعد أن قامت المملكة العربية السعودية بتوجيه ضربات قوية لقطر أدت إلى تكبد الدوحة العديد من الخسائر المالية، والتي كانت من أبرزها إغلاق بث قنواتها الإعلامية وصحفتها الإلكترونية، وإغلاق التعامل نهائيا مع قناة بي ان سبورت.

ومن الجدير ذكره أن توتر العلاقة بين العديد من الدول والدوحة،  جاء على خلفية التصريحات التي أدلى بها الأمير القطري تميم بن حمد، والتي أعلن من خلالها بأنه يدعم بكل قوة ما تقوم به إيران ، بالإضافة إلى وجود دلائل ووثائق تفيد بتورط قطر في علميات إرهابية مع احتوائها لعناصر التنظيمات الإرهابية واسضافة قادة  تلك التنظيمات على الأراضي القطرية، وقيامها بدعم الجماعات الإرهابية والتكفيرية.

ويذكر  أنه قد تخلت المملكة العربية السعودية والدول العربية التي تقاطع قطر عن مطالبتها بالالتزام الكامل بالاستجابة لقائمة المطالب التي قد اشترطتها عليها مقابل إنهاء المقاطعة.

تصريح نارري من وزير الخارجية القطري للدول المقاطعة لقطر … لا حل للأزمة بدون هذا الشرط

الخليج فايف..أعلن الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني وزير الخارجية في قطر  قبل توجهه لأنقره بأن بلاده منفتحة على الحوار البناء من أجل حل أي خلافات بينها وبين الدول المقاطعة ولكن بشرط أن يتم ذلك على أساس الاحترام المتبادل وسيادة الدول وفقاً لأحكام القانون الدولي.

حيث انتقل وزير الخارجية القطري إلى تركيا أمس الخميس في زيارة تزامناً مع إحياء الذكرى الأولى لمحاولة الانقلاب الفاشلة، وقد جاءت تصريحات الوزير التي صرح بها لوكالة الأنباء القطرية بعد اللقاء الذي جمعه بالشيخ محمد العبد الله وزير الإعلام بالوكالة في دولة الكويت ووزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون.

ويذكر أن ساحة المنطقة العربية والخليجية  شهدت حالة من التوتر في العلاقات الدبلوماسية والقنصلية بين عدد من الدول  مع الدولة القطرية، وصدرت قرارات جماعية بقطع العلاقات مع قطر بجانب إغلاق كافة المنافذ البحرية والبرية والجوية أمام قطر.

كما قامت المملكة العربية السعودية بتوجيه ضربات قوية لقطر أدت إلى تكبد الدوحة العديد من الخسائر المالية، والتي كانت من أبرزها إغلاق بث قنواتها الإعلامية وصحفتها الإلكترونية، وإغلاق التعامل نهائيا مع قناة بي ان سبورت.

وتجدر الإشارة إلى أن توتر العلاقة بين العديد من الدول والدوحة،  جاء على خلفية التصريحات التي أدلى بها الأمير القطري تميم بن حمد، والتي أعلن من خلالها بأنه يدعم بكل قوة ما تقوم به إيران ، بالإضافة إلى وجود دلائل ووثائق تفيد بتورط قطر في علميات إرهابية مع احتوائها لعناصر التنظيمات الإرهابية واسضافة قادة  تلك التنظيمات على الأراضي القطرية، وقيامها بدعم الجماعات الإرهابية والتكفيرية.