المملكة تنجو اليوم من محاولة تفجير إرهابية….والجهات العليا تطلق تحذيرات قوية من المساس بالأراضي السعودية

الخليج فايف.. محاولة تفجير إرهابية، أعلن المتحدث الأمني لوزارة الداخلية اليوم الثلاثاء بإنه قد تمكن رجال حرس الحدود في مركز العاشق بقطاع الموسم في منطقة جازان من إحباط محاولة إرهابية كانت تستهدف تفجير رصيف ومحطة توزيع المنتجات البترولية التابعة لشركة أرامكو السعودية في منطقة جازان من خلال استخدام زورق مفخخ.

وتابع المتحدث الأمني بأنه تم رصد الزورق فور انطلاقه من إحدى الجزر الصغيرة في المياه اليمنية حيث تزايدت سرعته في لحظة دخوله للمياه السعودية إلى 34 عقدة بحرية باتجاه رصيف ومحطة توزيع المنتجات البترولية، مشيراً بإنه عند اعتراضه من قبل دوريات حرس الحدود البحرية تبين عدم وجود أفراد على متنه وإنه يخضع للتحكم الآلي من بعد .

وأوضح المتحدث لوزارة الداخلية بإنه تم التعامل مع الزورق عبر إطلاق النار على محركاته وتعطيلها بالكامل قبل أن يقترب الزورق من هدفه بمسافة ميل ونصف ميل بحري، وقد اتضح من خلال فحص الزورق بالتعاون مع القوات الملكية البحرية السعودية بإنه بحالة تشريك كاملة بمواد كاملة الانفجار كما تم تأمين الموقع والتعامل مع الزورق في عرض البحر.

وأوضح المتحدث الأمني بأن إعلان وزارة الداخلية لهذا البيان لتؤكد بأن قوات حرس الحدود سوف تكون بالمرصاد لمثل هذه المحاولات الإرهابية وحماية حدود البلاد البرية والبحرية وإحباط أي محاولات إرهابية من تحقيق أهدافها والقضاء على محاولات الميلشيات الحوثية التي تسعى إلى تهديد أمن الممرات المائية والمنشآت البحرية بالزوارق المفخخة والألغام البحرية.

 

 

 

إعلامية مصرية شهيرة تفجر مفاجأة جديدة حول علاقة مصر والسعودية خلال الأيام القادمة .

الخليج فايف.. خلال تقديمها لبرنامج “هنا العاصمة” عبر فضائية “سي بي سي”، قالت إعلامية  مصرية، إن عودة الشحنات البترولية السعودية إلى مصر تعتبر بمثابة مؤشر على تحسن العلاقات بين البلدين، وشددت على أهمية العلاقات بين المملكة ومصر والتي تشكل عمودي الخيمة لا يمكن لأحدهما الاستغناء عن الآخر.

إعلامية مصرية تتحدث عن مؤتمر هام بعد شهرين

وأوضحت الإعلامية لميس الحديدي، أنه يوجد مؤشرات قوية لعودة الاستثمارات السعودية في مصر، مشيرة إلى مؤتمر هام لرجال الأعمال المصريين السعوديين من المتوقع أن يُعقد في القاهرة في مايو المقبل، كما أنه بعد توقيع اتفاقيات مع السعودية لم يتم تنفيذ أي منها.

وتابعت إعلامية فضائية “سي بي سي”، بأن هذا المؤتمر سيشكل فرصة لقدوم أكثر من 200 مستثمر سعودي للقاهرة، وبالنسبة لتصريحات ولي ولي العهد محمد بن سلمان عن علاقة أسامة بن لادن والظواهري بالإخوان، ووصفهما بأنهما عضوان بالجماعة، فأشارت إلى أن هذه التصريحات السعودية ضد الإخوان كانت قد انحصرت لفترة، منوهة إلى أنها تتوافق أصلاً مع الموقف المصري الذي يعتمد على تجريم جماعة الإخوان، ويعتبرها جماعة إرهابية في المقام الأول.

وبعد 6 أشهر من إعلان شركة أرامكو السعودية وقف مد مصر بالشحنات البترولية، أعلنت وزارة البترول المصرية  مؤحراً، عن استئناف الجانب السعودي توريد الشحنات البترولية وفقاً للعقد التجارى الموقع بين هيئة البترول وشركة أرامكو.

ووقعت مصر عقدا مع أرامكو بتايخ 1 أبريل 2016 لتوريد منتجات بترولية خلال 5 سنوات، وتضمن الاتفاق حينها توريد 700 ألف طن من البنزين والسولار والمازوت بشكل شهري ولا يشمل البوتاجاز، بحيث تشمل الشحنات 400 ألف طن سولار و200 ألف طن بنزين و100 ألف طن مازوت شهرياً.

وأتاح الاتفاق لمصر عدم التقييد بتوريد الـ700 ألف طن الشهرية إذ يمكن الاستيراد حسب حاجة السوق، وتضمن الاتفاث أن يتم السداد على 15 سنة مع فترة سماح 3 سنوات، بشرط أن يدفع الصندوق السعودي للتنمية ثمن المواد البترولية لشركة أرامكو بشكل فوري، ثم يستعيدها من مصر على شكل أقساط.