فضيحة كبرى تلحق بإحدى المستشفيات الخاصة في مكة المكرمة …التفاصيل كاملة

الخليج فايف.. قصة مؤلمة تعرضت لها إحدى السعوديات، فبعد تعرضها لتشخيص خاطئ بإحدى المستشفيات الخاصة في مكة المكرمة، تم إخراجها من غرفة العمليات وهي ترتدي ملابس المستشفى دون ممرضة أو طبيبة، وقبل ولادتها بفترة قصيرة.

وأبلغت المستشفى أهالي المواطنة بإصابتها بفيروس نقص المناعة المكتسبة “إيدز”، وعاشت العائلة بسبب هذا الأمر ظروفاً سيئة وتعرضت لسوء المعاملة.

إحدى المستشفيات أخرجت المريضة من غرفة العمليات

ويذكر زوج المواطنة، أنه بعد إحساس زوجته بآلام المخاض، توجهت إلى مستشفى خاص في مكة المكرمة، وبعدما دفعت تكاليف الكشف وقامت الإجراءات اللازمة بعد الإقرار لإجراء عملية ولادة، خضعت لجميع التحاليل، ومن ثم تم إدخالها إلى غرفة العمليات، ولكن بعد فترة قصيرة خرجت الدكتورة وموظف التخدير، وأخبروا الزوج بأنهما لن يجريا العملية، باعتبار أن نتائج التحاليل أكدت إصابة الزوجة بمرض الإيدز، ورفضا إطلاعه على نتائج التحاليل الطبية، ثم طلبوا منهم مباشرة مغادرة المستشفى، والتوجه بها إلى مستشفى حكومي.

وتابع الزوج، بأن المشفى أخرجت الزوجة بلباس غرفة العمليات، وأدخلوها مركبتهم، وتم نقلها إلى مستشفى الولادة والأطفال بدون أي ممرضة أو مسعف، رغم أن الحالة كانت حرجة للغاية.

في مستشفى الولادة بمكة، خضعت الزوجة لعملية قيصرية، ثم قامت بإجراء التحاليل، التي أظهرت نتائجها خلوها والمولود من فيروس الإيدز، بحسب ما نقل موقع سبق الإلكتروني، وشدد الزوج لمطالبته بإيقاع أشد العقوبات على تلك المستشفى الخاص، ومحاسبة من تسبب بحالة نفسية ورعب تعرضت له زوجته وعائلته خوفاً من الإصابة بهذا المرض الخطير.