طفل في شهره الرابع دخل المشفى لإزالة البلغ فخرج على هذه الحالة التي لا تصدق

الخليج فايف.. بعد دخول طفل لمستشفى العقيق العام في الباحة وهو يعاني من البلغم خرج جثة هامدة من قسم الإسعاف في مستشفى الملك فهد، هذا ما أكده المواطن أحمد سعيد الزهراني الذي اتهم مشفى العقيق بالتسبب في وفاة طفله.

وذكر الزهراني بأن الطبيب أكد لهم تسبب الحقنة التي أُعطيت للطفل بزيادة السكر والضغط، خاصة وأن الطفل كان يعاني من حموضة عالية بالدم كما نقل لهم الطبيب، تسببت في تضخم عضلة القلب ما أدى لاضطراب النبضات وتوقف للقلب.

ونقل ”موقع المواطن“ عن الأب أن ابنه هو طفل في الشهر الرابع من عمره  دخل مساء الأحد الفائت مستشفى العقيق لوجود بلغم يعيقه من الرضاعة. وبإشراف طبيبة النساء قامت ممرضة آسيوية بتركيب الإبرة الثابتة وسحبت عينة تحليل دون ان ترتدي القفازات الطبية ووضعت له المغذيات.

وأضاف الأب، بأن الطبيب طلب من الأم إحضار المحلول الوريدي المضاد من الصيدلية رغم وجود طاقم التمريض بجواره، وبعد تلقي الطفل هذا المحلول تعرض لإعياء وزاد التنفس فتم على الفور تحويله لمستشفى الملك فهد، وكان الارتباك واضح على الطبيب الذي رافق الإسعاف وجلس بجوار السائق لا بجوار الحالة، حسب ما ذكر الزهراني، والذي تابع بأنه وبمجرد وصوله طوارئ الملك فهد ازداد السكر بشكل مفاجئ وعند الاطلاع على إجراءات العقيق ذكر الطبيب أن تلك الجرعة هي التي تسببت في زيادة السكر والضغط وجميع وظائف الجسم، فتم إدخاله للتنويم ثم العناية المركزة، ولكن النتيجة كانت وفاته عصر أمس الإثنين.

وختم الزهراني مناشداً أمير الباحة أن يأخذ له حق ابنه وأن يعاقب المقصرين الذين تسببوا في وفاته.