منظمة أمريكية تقوم ب تجميد الجثث لإعادة الحياة إليها مرة أخرى، ووالد فتاة مجمدة يرد عليها

الخليج فايف :قام والد فتاة تبلغ من العمر 14 عاماً بتحقيق وصيتها بأن يتم تجميد جثتها بعد موتها  وقد إتهم والد هذه الفتاة  بأن من يقوم بعمل هذه الخدمة يقومون بإستغلال الناس الضعيفة عاطفيا . وقد كانت إبنته المراهقة التى تدعى” جي سي “قبل أن تموت بسبب مرضها بالسرطان قررت أنها تريد أن تقوم بتجميد جثتها على أمل أن تعود مرة ثانية للحياة وقد قامت المحكمة العليا تأييد وصيتها .

وصية البنت المتوفية هي تجميد جثتها

ومن الجدير بالذكر أن الأب قد عارض وصية إبنته فى البداية ولكنه غير رأيه أمام المحمكة قائلاً أن هذا هو الشيء الوحيد الذى طلبته منه إبنته قبل موتها ورغم ذلك فقد ذكر فى لقاء أجراه مع صحيفة ذا ديلى ميل البريطانية يوم السبت الماضي أنه ما زال يعارض وبشدة هذا الأمر ورغم مناقشاته مع الموجودين في معهد تجميد الجثث فى ديترويت حيث سيتم جفظ جثة ابنته أنه لم يقتنع على الإطلاق بهذه المناقشات .

رد والد الفتاة المجمدة

وأضاف أنه يعتقد أن هؤلاء يعطون أملاً مزيفاً للبشر الذين يخافون من الموت ويقومون بإستغلال لحظات ضعفهم وأنه عندما قام بسؤالهم إذا كانت إبنته سوف تعود للحياة قالوا أنه قد توجد فرصة قائلاً أن إحتمالية العودة إلى الحياة والعلاج من مرض السرطان النادر الذي أصاب إبنته يعتبر من الأمور المستحيلة وأكد أنه لا توجد ضمانات على ما يقوله فلا يوجد أقارب لإبنته سوف يتوفروا بعد 100 عام ليتأكدوا من أن الجسد لا يزال محفوظاً.

ودافع دينيس كوالسكي رئيس معهد التجميد عن نفسه قائلا أنه لا يقوم بإستغلال أي شخص مؤكداً أنه منظمة غير ربحية ولا تقوم بتقديم أي ضمانات.

ويذكر أن الفتاة المتوفية كانت تعيش مع والدتها التى كانت تؤيد قرارها فى التجميد وأن والدها لم يكن على علاقة بها منذ الإنفصال عام 2008 ويقول الأب أنه قد قام برفع العديد من الدعاوى القضائية حتى يبقى على إتصال مع إبنته بعد الطلاق ولكنه قال أن والدتها رفضت كل هذه المحاولات .

وحاول الأب أن يضع شرطاً أن يري جثة ابنته بعد وفاتها مقابل أن يقوم بالموافقة على التجميد ولكن ابنته رفضت هذا الشرط وذكر الأب أن سبب إعتراضه على هذا الأمر ليس بسبب الدين ولكن بسبب أراء الأطباء الذين أكدوا أنه إحتمال كبير ألا ينجح هذا الأمر.