حتى اليوم لم تنحسر آثار العاصفة … تحذيرات جديدة تعلنها الأرصاد وتدعو للحذر

الخليج فايف.. في تقريرها لليوم الثلاثاء، توقعت هيئة الأرصاد العامة وحماية البيئة استمرار تأثير العوالق الترابية والأتربة المثارة التي تؤثر في مدى الرؤية الأفقية على مناطق المدينة المنورة، ومكة المكرمة، وجنوب الرياض، ونجران، وجازان، وعسير، والباحة.

وتابع التقرير بأن الفرصة مهيأة لتشكل السحب الرعدية الممطرة على مرتفعات الباحة، وعسير، وجازان، ومنطقة نجران، بالإضافة للأجزاء ما بين وادي الدواسر وشرورة تمتد إلى الجزء الجنوبي من المنطقة الشرقية.

الأرصاد حذرت أمس من أمطار رعدية

ونبّه أمس الإثنين النظام الآلي للإنذار المبكر في الهيئة الأرصاد العامة وحماية البيئة من هطول أمطار رعدية على العاصمة الرياض، ولاسيما على الأجزاء الجنوبية منها، كما نبه من رياح سطحية مثيرة للأتربة ستحد من مدى الرؤية الأفقية إلى أقل من 3 كم، وتوقعت أن تنتهي الحالة في الساعة الثانية من صباح يوم الثلاثاء.

وتشهد البلاد منذ عدة أيام تقلبات مناخية حادة، وعاصفة رملية حملت اسم “مدار”، وبسبب شدتها أعلنت عدة محافظات سعودية تعليق الدراسة لحماية الطلاب من آثارها.

وأعلنت يوم السبت الفائت كل من محافظات القريات وتبوك وحائل (شمال) والجوف (شمال غرب) وحفر الباطن (شرق) والمجمعة والقصيم (وسط) تعليق الدراسة في كافة مدارسها.

كما أعلنت وزارة الصحة بتغريدة لها عن رفع جاهزية المستشفيات والمراكز الصحية لتقديم الخدمات الطبية للمتأثرين من موجة الغبار والأمطار المصاحبة لهذه العاصفة.

كما دعت مديرية الدفاع المدني بمنطقة الرياض المواطنين والمقيمين لأخذ الحيطة والحذر بسبب التقلبات الجوية المؤثرة على الأجواء، وحثتهم على البقاء في المنزل وعدم الخروج إلا للضرورة.

وذكر يومها المتحدث الرسمي للدفاع المدني في الرياض الرائد محمد الحمادي، أنه يتوقع أن تتأثر منطقة الرياض بدءاً من يوم السبت حتى الاثنين بنشاط في الرياح السطحية ستسبب إثارة الأتربة والغبار وتحد من مدى الرؤية الأفقية، وتوقع هطول أمطار رعدية.