الداخلية تكشف عن تفاصيل إحباط عملية إرهابية تستهدف الحرم المكي إليكم التفاصيل

الخليج فايف ….أعلنت وزارة الداخلية بالمملكة السعودية عن تفاصيل العملية الأمنية التي قامت بتنفيذها يوم أمس في مكة المكرمة ومحافظة جدة ، وقد أسفرت هذه العملية عن إحباط عمل إرهابي كان من المقرر تنفيذه ، ويستهدف المسجد الحرام وزواره ، وذلك من قبل مجموعة إرهابية تواجدت في ثلاثة مواقع في جدة ومكة المكرمة .

 

وقد أكدت الوزارة في بيانها الذي أصدرته أمس أن الشخص الانتحاري الذي كان مكلفا بتنفيذ العملية الإرهابية قام بتفجير نفسه ، في محيط المنطقة المركزية للمسجد الحرام ، وذلك بعد محاصرته وتبادل إطلاق نار مع قوات الأمن .

وأكدت الوزارة في بيانها أنه نتيجة لهذا التفجر ، إنهار المبنى الذي كان الانتحاري يتخذه مقرا له ،  كما أصيب ستة من الوافدين ،بالإضافة إلى خمسة من رجال الأمن بإصابات بسيطة ، وقد تم نقلهم غلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم لهم.

وهذا هو نص البيان الصادر عن وزارة الداخلية :

صرَّح المتحدث الأمني لوزارة الداخلية بأن الجهات الأمنية تمكنت ـ بفضل الله ـ في صباح يوم الجمعة الموافق 1438/ 9/ 28هـ من إحباط عمل إرهابي وشيك، كان يستهدف أمن المسجد الحرام ومرتاديه من المعتمرين والمصلين من قِبل مجموعة إرهابية، تمركزت في ثلاثة مواقع.

وأوضح المتحدث الأمني أن أحد المواقع في محافظة جدة، والآخرين بالعاصمة المقدسة، الأول بحي العسيلة، والثاني بحي أجياد المصافي الواقع داخل محيط المنطقة المركزية للمسجد الحرام، وهو عبارة عن منزل مكون من ثلاثة أدوار، كان يوجد بداخله الانتحاري المكلف بالتنفيذ، الذي بادر فور مباشرة رجال الأمن محاصرته بإطلاق النار باتجاههم؛ ما اقتضى الرد عليه بالمثل لتحييد خطره بعد رفضه التجاوب مع دعواتهم له بتسليم نفسه، واستمر في إطلاق النار بشكل كثيف قبل أن يقدم على تفجير نفسه؛ ما نتج منه مقتله، وانهيار المبنى الذي كان يتحصن بداخله، وإصابة (6) من الوافدين؛ نُقلوا للمستشفى، إضافة إلى إصابة (5) من رجال الأمن بإصابات طفيفة.

وبيَّن المتحدث الأمني أن العملية الأمنية أسفرت ـ بحمد الله ـ عن القبض على (5) من عناصر الخلية، بينهم امرأة، بعد مداهمة مواقعهم المشار إليها آنفًا. ومصلحة التحقيق تقتضي عدم الإفصاح عن أسمائهم. ولا تزال الجهات الأمنية تباشر تحقيقاتها، ورفع الأدلة المتخلفة في مكان التفجير، والتثبُّت من هوية الانتحاري.

وأفادت وزارة الداخلية بأنها إذ تعلن ذلك لتؤكد أن هذه الشبكة الإرهابية التي أمكن الله منها، وأحبط ـ بفضله ومنّه ـ مخططهم الإرهابي، تجاوزوا بما كانوا سيقدمون عليه كل الحرمات باستهدافهم أمن المسجد الحرام (أقدس بقاع الله وأطهرها)، وطاوعتهم على ذلك نفوسهم الخبيثة المملوءة بالشر والفساد خدمة لمخططات تدار من الخارج، هدفها زعزعة أمن واستقرار هذه البلاد المباركة. وستكون الجهات الأمنية ـ بعون الله تعالى ـ ثم بما تجده من دعم غير محدود من خادم الحرمين الشريفين ـ أيده الله ـ وسمو ولي عهده الأمين قادرة على مواجهة هذه المخططات الإجرامية، والتصدي لها، والإطاحة بالمتورطين فيها. والله الهادي إلى سواء السبيل.

من جديد… قوى الأمن تقضي على أحد المطلوبين والقطيف هي مسرح الأحداث..

الخليج فايف.. تمكنت أمس السبت الجهات الأمنية السعودية من قتل المطلوب وليد العريض في حي المسورة ببلدة العوامية، بحسب ما أعلن الناطق الأمني لوزارة الداخلية اللواء منصور التركي في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية (واس).

وقال الناطق الأمني، إنه وخلال قيام قوات الأمن بتنفيذ مهامها في متابعة وترصد المطلوبين أمنياً والذين اتخذوا من المنازل المهجورة التي تم إخلاؤها من سكانها بحي المسورة ببلدة العوامية في اطار مشروع تنموي تطويري، أوكاراً لهم ومنطلقاً لأنشطتهم الإرهابية، تعرض رجال الأمن عند الساعة التاسعة والنصف من صباح أمس السبت، لإطلاق نار كثيف من مصدر مجهول الأمر الذي استوجب عليهم التعامل مع الموقف وفقاً لمقتضياته.

وأضاف الناطق، أن تعامل رجال الأمن مع الموقف أسفر عن إصابة المطلوب للجهات الأمنية وليد طلال علي العريض، ونُقل على إثر ذلك إلى المستشفى حيث توفي لاحقاً، ولم يسفر التدخل عن تعرض أي من رجال الأمن بأذى .

وأكد الناطق أن الجهات الأمنية ماضية في تعقب جميع المطلوبين ممن أفسدوا في الأرض، وكما أنها مستمرة في سعيها لإخراجهم من أوكارهم وتأمين سلامة الكل، وحماية الممتلكات العامة والخاصة والمشاريع التنموية ببلدة العوامية من عبث وإجرام هؤلاء الإرهابيين الذين لن يجدوا موطىء قدم لجرائمهم الإرهابية.

وثمن الناطق التعاون المستمر من سكان محافظة القطيف مع الجهات الأمنية للكشف والقضاء على كل من يسعى إلى زعزعه الأمن والاستقرار.