بعد وصولها للهند.. تعرفوا ماذا حل بالفتاة المصرية صاحبة لقب أثقل أمرأة في العالم؟

الخليج فايف.. تمكنت المصرية إيمان عبد العاطي، صاحبة لقب أسمن امرأة في العالم، والتي سافرت إلى الهند منذ حوالي الشهر التخلص من 120 كيلوغراماً من وزنها.

وذكرت صحف هندية نقلت عنها الصحف المحلية المصرية أن عملية هذه الفتاة حققت نجاحاً جيداً، فقط كان أمل الأطباء إنقاص وزنها 50 كيلوغراماً فقط خلال 25 يوماً، لكن وزنها نقص ضعف الوزن المستهدف في ذات المدة المستهدفة.

ووصلت إيمان، السبت 11فبراير/شباط 2017، إلى الهند، بهدف إجراء جراحة عاجلة من مرض السمنة، واستقبلها العديد من الأطقم الطبية وسيارات الإسعاف، حيث نُقلت على الفور إلى أحد المستشفيات في مومباي.

وتعاني إيمان عبد العاطي، من حالة سِمنة مفرطة للغاية، جعلت وزنها نحو 500 كيلوغرام؛ الأمر الذي أثر على حياتها وحركتها حتى أنها لم تخرج من منزلها منذ 11 عاماً، الأمر الذي اضطر شقيقتها شيماء إلى اللجوء لموقع فيسبوك، فعرضت من خلاله مأساة شقيقتها، وهو ما حقق صدى محلياً واسعاً، وبعد ذلك وصلت قصتها إلى وسائل إعلام عالمية، فسمع بها الطبيب الهندي الشهير “لاكداوالا،” وتواصل مع أسرتها، عبر طبيب مصري يعمل في السعودية، قدم وعد للفتاة بعلاجها والتكفل بمصاريف سفرها إلى الهند وإقامتها هناك.

وتعتبر هذه الشابة المصرية أثقل امرأة وزناً في العالم، حيث سجلت موسوعة غينيس للأرقام القياسية، عام 2011، الأميركية بولين بوتر كأثقل امرأة على قيد الحياة وزناً بـ292 كيلوغراماً.