ياسين  الطفل المصري  الذي أبكى ملايين المصريين

ياسين الطفل المصري الذي أبكى ملايين المصريين…. تعرف على قصته

الخليج فايف…كل أم في الدنيا تمتلك أغلى وأثمن كنز في الدنيا”أولادها”، وأسعد لحظات حياتها هي  عندما تراهم  يكبرون أمام عينيها، ويلهون، ولكن ما سوف يتم سرده خلال الأسطر القادمة، هي مأساة لأم مصرية، لا تملك من الدنيا إلا ابناً  وحيداً لها يدعى ياسين.

ياسمين أو أم ياسين، كما تحب أن يناديها أهل منطقتها ” أمبابة”، فهي أم مصرية لأبن وحيد ياسين، لا تملك في الدنيا إلا هو، ولكنها لم تكن على علم أن ياسين سوف يكون قرباناً للفقر الذي تعيش فيه.

كل يوم بل كل لحظة تراقب أم ياسين أنفاسه دون أن يشعر، وتظل بجواره في صمت، تنحت ملامح ابنها في ذاكرتها ، لا تنام بل ترفض النوم حتى لا تستيقظ وتجد وحيدها قد فراق الحياة، شعور لا يمكن وصفه ولا يبرح خيال تلك الأم المسكينة طوال الوقت.

مشهد صعب كتابته ، ولكنه بالفعل يتكرر بصفة يومية كل يوم ، منذ أن اكتشفت ياسمين مرض ابنها بعد الاحتفال بعيد ميلاده الخامس،  ياسمين أخذت ياسين وذهبت معه للاحتفال بعيد ميلاده الخامس في أحدى الحدائق حيث الملاهي التي يحبها، وبعد فترة من اللعب والحركة، سقط ياسين مغشياً عليه، هرعت ياسمين إليه مسرعة  وذهبت به إلى أقرب طبيب، وكانت المفاجأة ….

حيث أخبارها الطبيب بأن  وحيدها  مريض قلب ومحتاج لعملية جراحية عاجلة تتكلف قيمتها 9 ملايين جنبه “آسف يا حاجة ابنك مريض قلب ومحتاج عملية بـ9 ملايين جنيه”.

هنا غامت الدنيا في عين الأم، حيث أدركت أم ياسين أن وحيدها سوف يكون  قربانا لفقرها وظروفها الاجتماعية الصعبة، تقول: “أنا منفصلة عن والده منذ سنوات، ومعاش والدي المتوفى هو ما أعيش به مع والدتي، وليس لي أي دخل آخر”.

ياسين سيفارق الحياة قريباً

أكدت ياسمين أن الابتسامة التي تضيء حياتها باتت تختفي، مؤكدةً أن كل التشخيصات الطبية السابقة أكدت أن عنده أنيميا و فيروس في الكبد، لأن بطنه انتفخت فجأة دون سبب، مشيرةً بأن الأشعة التلفزيونية أكدت أنه مولود بعيب خلقي في القلب، وكان يلزمه عملية زرع قلب منذ ولادته”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *