التخطي إلى المحتوى
أي مصير ينتظرهم؟.. الكويت تهدد بترحيل 13 ألف وافد غالبيتهم من كبار السن لهذا السبب..
الكويت

الخليج فايف.. بات اليوم الوفادون في الكويت يعيشون أزمة حقيقية، بعد إلغاء التحاق الأم والأب بعائل، ووقف تجديد إقاماتهما، وهو القرر الذي أصدرته وزارة الداخلية الكويتية الشهر الفائت، ووضعهم بين خيارين أحلاهما مر، إما أن يتخلى الأبناء العائلون عن آبائهم وأمهاتهم، وإما أن يغادروا معهم البلاد.

وذكر وكالة الأناضول، أن القرار الذي بدأ العمل به بعد 3 أيام من صدوره تضمَّن وقف تجديد إقامات الوالدين والإخوة لجميع الجنسيات، ومنح هذه الفئات إقامة مؤقتة لمدة 3 أشهر تتيح لهم تعديل أوضاعهم والمغادرة، ورجح مصدر أمني أن يكون القرار تم اتُّخاذه بناء على توصيات من وزارة الصحة، التي قدمت شكوى من دخول مرضى وافدين من كبار السن للمستشفيات، وتأثير هؤلاء على الأماكن المخصصة للمواطنين، وهم أصلاً أشخاص تجاوزا سن العمل، ولا داعي لوجودهم في البلاد، بحسب وزارة الصحة، وأوضح المصدر أن عدد المستهدفين بالقرار حوالي الـ 13 ألف مقيم، أغلبهم من كبار السن والمرضى.

ويذكر محمد عبد الله، وهو مقيم سوري يعمل مهندساً في قطاع حكومي من 20 عاماً، وهو يكفل والديه المتقاعدين من وزارة التربية،: “حولت إقامة والديّ على كفالتي وفقاً لقانون الإقامة في الكويت، وهما الآن من كبار السن، وليس لهما أحد في سوريا يعيشان معه، لأن جميع أفراد الأسرة مقيمون هنا”.

ومن جانبه، ذكر حسن محمد، وهو صيدلي مصري يعمل في القطاع الخاص، بأنه كفل والدته التي تبلغ من العمر 65 عاماً، وهي كانت تعمل ممرضة بالكويت لمدة 45 عاماً ثم تقاعدت فحوَّلت إقامتها على كفالتي، وتابع بأن القرار صدم الجميع، موضحاً أنه في حيرة من أمره، إما أن يتخلى عن واجبه تجاه والدته أو يغادر معها.

ونقلت الوكالة أيضاً معاناة هالة محمود وهي لبنانية تعيل والدتها التي عملت ممرضة في الكويت من قبل عام 1965،وتقول: “ليس لأمي سواي وهي لا تتحرك إلا على كرسي، فكيف أتركها، ولمن؟”، وتتمنى هالة النظر في الحالات الإنسانية، وتفعيل ما نص عليه القرار بدراسة كل حالة على حدة، وبعدها اتخاذ قرار إما بالتجديد أو إلغاء الإقامة ومغادرة البلاد.

ومن جانبها تتحدث أمل وهي مقيمة سورية، تكفل والدتها التي قدمت هاربة من الأحداث التي شهدتها سوريا، ولعدم وجود عائل لها بعد وفاة الأب واستشهاد الابن في الحرب، وتذكر هالة بأنها ذهبت لتجديد إقامة والدتها، لكنها تفاجأت بالموظفة تبلغها بأنها ستمنح إقامة مؤقتة مدة 3 أشهر تغادر بعدها البلاد، بسبب صدور قرار جديد بأن إقامة الالتحاق بعائل تمنح للزوجة والأبناء فقط.

ويبلغ عدد غير الكويتيين ممن تزيد أعمارهم عن 64 عاماً نحو 41 ألفاً و300 شخص، وفقاً لآخر إحصائية للهيئة العامة للمعلومات المدنية (رسمية) الصادرة في سبتمبر(أيلول) الماضي.

ويبلغ عدد سكان الكويت مليوناً و300 ألف مواطن، مقابل 3 ملايين و100 ألف وافدٍ، بحسب الهيئة نفسها.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *