مياه الشرب

مياه الشرب في السعودية تحمل هذا الخطر الكبير المهدد للسلامة العامة… التفاصيل كاملة

الخليج فايف.. ستتسبب بحوث أزمة صحية كبيرة، وتكون مصدر خطورة للناس، هذا ما حذّر منه باحث أمريكي في علم المحيطات وخبير بالوكالة الدولية للطاقة الذرية، داعياً للانتباه من إمكانية تسرب “طحالب سامة” إلى مياه الشرب السعودية، عبر محطات التحلية.

وذكر البروفيسور “ستيف لاري مورتن”، أن الخبراء تمكنوا من رصد تنامياً كبيراً للطحالب السامة في شواطئ المملكة خلال السنوات الـ15 الأخيرة. وشدد على ضرورة الاهتمام بالبيئة البحرية للمملكة، باعتبار أنه أحد مصادر مياه الشرب.

وتابع الخبير الأمريكي، خلال محاضرة ألقاها بجامعة الملك عبدالعزيز في الفترة الأخيرة، أنه لا تتواجد إمكانية لرصد هذه الطحالب في المختبرات٬ وبالتالي يمكن أن تصل للإنسان من خلال مياه الشرب.

ولم يستبعد “مورتن” إحتمالية تلوث البيئة البحرية بمياه الصرف، والتي تعدّ مغذياً رئيسيّاً للطحالب، ما يعتبر مؤشراً على خطورة الوضع، ودليل على احتمال امتداد أثره إلى الثروة السمكية والكائنات البحرية الأخرى.

تعاني المملكة من نقص في مصادر الماء ومياه الشرب بشكل خاص ولهذا لجأت لأسلوب تحلية مياه البحر وتحويلها إلى مياه عذبة صالحة للشرب، وتتصدر المملكة العربية السعودية دول العالم كافة في مجال تحلية مياه البحر، إذ قامت منذ عام 2000 بإنشاء 27 محطة تحلية المياه وتصل سعتها التخزينية إلى 797 متر مكعب من المياه العذبة، وقد تمكنت هذه الكمية من تغطية ما يقارب من 70% من احتياجات المملكة من المياه.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *