التخطي إلى المحتوى
الفضائح الجنسية تلاحق عائلة آل ثان وأبرزها فضيحة موزة وشذوذ تميم
فضائح موزة الجنسية

الخليج فايف… كثرت فضائح العائلة الحاكمة بقطر خلال السنوات الماضية، حتى ذاع صيتها في جميع أرجاء العالم، وبالرغم من كم تلك الفضائح، إلا أن قطر لن تستحي من أفعالها المخلة للأداب، والتي طالت من سمعة أفراد كثيرة من العائلة ، وكان من أبرز تلك الفضائح ” فضيحة موزة الجنسية”، وشذوذ ” تميم”.

 

القبض على أبنة حمد بن جاسم  الشيخة “سلوى” بتهمة مخلة بالأداب

وقد قامت صحيفة  “فايننشيال تايمز” بكشف فضيحة من العيار الثقيل ، كانت بطلة هذه الفضحية أبنه أحد أمراء القصر الملكي بقطر، حيث تم القبض عليها بتهمة مخلى بالآداب في لندن، وذلك بعد أن هاجمت الشرطة البريطانية، أحدى الشقق المشبوهه وكان  بصحبته ابنة “حمد بن جاسم ” رئيس الوزراء القطري السابق وتدعى “الشيخة سلوى” .

 

فضائح “موزة” الجنسية

كما شاع العديد من الفضائح الجنسية للشيخة “موزة”، حيث أكدت وزير الاتصالات القطري، منى السليطي شقيقة  أن موزة كانت ترعى شبكة دعارة سابقًا، وتقوم بجلب الفتيات للعمل تحت ريادتها في هذه الشبكة.

 

وقام عدد وسائل الإعلام بنشر  فيديو، يوضح شراء الشيخة موزة يخت لعشيقها، وقال أحد المعلقين في الفيديو أنها تستغل اليخت لإقامة علاقتها الشخصية معه، كما سربت بعض الصور الخليعة لها في الفترات السابقة.

تميم والشذوذ الجنسي

 

وأعلنت فيننشال تايمز بأن لديها أدلة دامغة على تورط أمير قطر “تميم” في الشذوذ الجنسي، وذلك بعد حدوث مشاجرة بينه وبين شريكه وصديقه مايكل هيرد” وكانت في أحدى الملاهي الليلية الخاصة بالشواذ في لندن.

وعلى أثر تلك المشاجرة، قام مايكل هيرد بإصدار كتاباً روى فيه عن العلاقة الجنسية التي تربط بينه وبين تميم “أمير قطر”، كما ذكر مايكل أن سبب المشاجرة التي حدثت بينه وبين تميم يرجع بسبب إعجاب تميم برجال آخرين داخل بار الملاهي الليلية .

 

 

 الأمير “حمد بن عبد الله آل ثان” يتعدى جنسيًا على قاصرات

فضيحة هزت أركان العائلة الحاكمة بقطر، يذكر أنه قد تم الحكم على أحد أفراد العائلة الحاكمة وهو الأمير القطري “حمد بن عبد الله آل ثاني” ، وذلك بعد توجيه تهمة التعدي الجنسي على قاصرات بأحد المحاكم الكبرى بالتشيك، مما كان له أثر بالغ في الأوساط القطرية وهز أركان العائلة الحاكمة بدولة قطر، وحكمت عليه بالسجن 11 شهرا وثمانية أيام، وكان قد أدين حمد بن عبد الله آل ثانى عام 2005 بالتعدي جنسيا على فتيات قاصرات بجمهورية التشيك، وحكم عليه بالسجن لمدة 30 شهرا، وتم تسليمه إلى قطر قبل أن تلغي محكمة الاستئناف الحكم.

وأكدت قطر للتشيك أنه سيحاكم هناك وعندما لم تحاكمه قطر، أعادت السلطات التشيكية المحاكمة في عام 2009 وأصدرت مذكرة توقيف دولية ضده عام 2011، وصدر الحكم عليه غيابيًا، لكن عبد الله آل ثانى وافق على المحاكمة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *