التخطي إلى المحتوى
استغاثة عاملة هندية بعد تعرضها لإهانة جسدية من كفيلها وتطلب تدخل سفارة دولتها لإنقاذها
استغاثة عاملة هندية

الخليج فايف….استغاثة عاملة هندية،قامت صحيفة تايمز أوف إنديا الهندية بنشر خبر عن وجود عاملة هندية ، في أواخر العقد الثالث من عمرها، تُدعى سلمى بيقوم ، تعمل في المملكة العربية السعودية، ترغب في العودة إلى وطنها ” الهند” ولكنها لا تسطيع العودة .

استغاثة عاملة هندية

ووفقاً لما نشرته ” تايمز أوف إنديا” الصحيفة الهندية، بأن” سلمي بيقوم” ، العاملة الهندية قد غادرت بلادها وسافرت إلى المملكة في شهر يناير الماضي وذلك عقب حصولها على تأشيرة خادمة، عن طريق شخصين يحملان  الجنسية الهندية ومن نفس مدينتها، يدعان ” شافي وأكرم” وقد ناشدت سلمي الجهات المسؤولة في العودة إلى وطنها لأنها وقعت ضحية لعملاء التأشيرات ، مؤكدة أن ” شافي و أكرم ” نصبا عليها.

كما نشرت الصحيفة، بأن العاملة الهندية، تعرضت إلى ضغوط جسدية من كفيلها، بجانب المعاناة النفسية التي عانت منها سلمي، كما أن كفيلها مانع عودتها إلى وطنها ، وقد نشرت العاملة الهندية صورة من جواز السفر الخاص بها ، والمودون به مهنة عاملة.

وتجدر الإشارة إلى، أن تلك الواقعة ليست هي المرة الأولى التي تتعرض فيها خادمة إلى إهانة جسدية من جانب كفيلها،حيث أنه في شهر مارس المنصرف ،اتهمت خادمة هندية من حيدر اباد كفيلها وابنه بإجبارها على ممارسة الجنس بالقوة، وذلك بحسب ما نشرت صحيفة “تايمز أف أنديا”،

وأوضحت الخادمة بابن كفيلها والذي يبلغ من العمر 25 عاماً، يمارس الجنس معها بالقوة، وحتى دون اعتراض والدته التي شاهدته وهو يأخذها عدة مرات دون أن تبدي أي تدخل، كما أكدت الخادمة الهندية بأنها حينما جاءت للسعودية كان من المقرر أن تعمل في صالون تجميل بحسب ما أعلمها صاحب مؤسسة توظيف في “حيدر أباد”، ولكن بعد وصولها في وقت لاحق أجبرت على العمل كخادمة.
وتمكنت الخادمة مؤخراً من الهرب من منزل كفيلها بعد عدة محاولات فاضلة، وهي تختبئ الآن في مكان يصعب الوصول إليه، إذ تسعى للعودة إلى بلدها.

الجدير ذكره، أن السلطات السعودية قامت في عام 2015، بإتمام عقد متفق عليه للعمالة المنزلية القادمة من الهند، وهو يحدد العقد مجموعة من الحقوق والمسؤوليات تخح كل من صاحب العمل والعامل.

ونص الاتفاق يومها على استمرار شرط الضمان البنكي الذي يشترط على أرباب العمل إيداع مبلغ ٢٥٠٠ دولار أمريكي لدى السفارة الهندية، ويمكن أن يستعيده صاحب العمل في حالة إيفاء شروط العقد عند نهايته، أو يتم استخدام المبلغ للعاملة في حالة حرمانها من حقوقها أو تعرضها للإساءة لها.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *