التخطي إلى المحتوى
الشميسي تشهد هذه القصة المأسوية ووزارة العمل تدخل لتقديم المساعدة.. التفاصيل
الشميسي

الخليج فايف..قامت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمتابعة حالة المسنة، التي ظهرت عر مقطع فيديو وهي تبكي أمام قسم الطوارئ في مستشفى الشميسي ، وتؤكد أن أسرتها رمتها وهي لا تملك مكاناً.

 

وانتشر أمس الجمعة هذا الفيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي الذي ترك تأثيراً في الشارع السعودي، وتفاعل معه المغردين مطالبين الجهات المعنية، بمتابعة وضعها، كما دشن المغردون وسماً عنوانه #مسنة_مستشفى_الشميسي، وشاركوا فيه بعشرات التغريدات.
وزارة العمل أكدت على لسان المتحدث باسمها أنها تتابع حالة هذه السيدة المسنة، وأكدت أنها ستحظى على الاهتمام والرعاية المناسبين.

 

وأعاد هذا الفيديو إلى الذاكرة قصة الرجل المسن التي تناقلتها وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، وظهر فيها وهو مقيد في غرفة بائسة من قبل أبنائه، وذكرت حينها الأنباء أنه يعاني من الإهمال وقلة النظافة وسوء الأكل، ولشدة انتشار الخبر حينها وتناقله بين الناس قامت وزارة العمل والتنمية بمتابعة الموضوع، وتمكنت من الوصول إلى هذا المسن الموجود في جدة وأطلقت صراحه وأرسلته إلىت إحدى المستشفيات وسط تأكيدات بأن وضعه الصحي والنفسي سيئان.

أبناء المسن ظهروا بعد عدة أيام في مقطع فيديو آخر تم بثه من قبل موقع عين اليوم وأكدوا أنهم اضطروا لتقييد الوالد الذي سبق وتخلى عنهم في طفولتهم، لأنه يعاني من مرض الإزهايمر والخرف، وهو لا يدرك تصرفاته لدرجة أن خرج عدة مرات من المنزل وفقد أثره، كما أنه يخرج أحياناً من غير ملابس ولا يقبل تغير ملابسه الرثة أو الاستحمام.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *