المصفوعة

هذا ما جرى للفتاة المصفوعة في جدة.. جهة حكومية تتدخل لمساعدة عائلتها

الخليج فايف..بعد انتشار قصتها وتعاطف الشارع السعودي معها، قررت الإدارة العامة للتعليم في منطقة مكة المكرمة، أخذ زمام المبادرة أيضاً ومتابعة حالة الفتاة المصفوعة بائعة حب الحمام وأخواتها التي تعمل في باحات الحرم.

 

وشكلت الإدارة لجنة نسائية اتجهت إلى مسكن “صيدة”، صباح أمس الخميس، وقامت بالتقييم الأولي للحالة، وقدموا اقتراح لأفضل الخدمات التي يمكن للإدارة تقديمها كجهة تعليمية.

 

الفتاة المصفوعة وأخوتها  لم تنل فرصة التعليم

 

ورصدت الإدارة العامة للتعليم بمكة تفاصيل الحادثة التي تعرضت لها الشابة، وقد لاحظت أن صيدة لا تزال على مقاعد الدراسة، وذلك بعد التحريات التي وجه بها المدير العام للتعليم بمنطقة مكة المكرمة لمعرفة أوضاعها، ولهذا تم التواصل معها وحدد موعد لزيارتها في منزلها.

 

وكشفت الإدارة في بيان لها أنه تبين بعد زيارة المدير العام حرمان الفتيات الخمس (أمل – عمادية- صيدة – بسمة- سلمى) من التعليم، وكذلك الأمر بالنسبة لأخوهم الشقيق فهم جميعاً لم يلتحقوا بالدراسة بسبب تقصير والدهم في هذا الأمر.
وتابع البيان أن اللجنة النسائية، أوصت بالبدء الفوري في برنامج معالجة يوفر برنامج تعليمي مكثف يضم مهارات حياتية وابجديات القراءة والكتابة، وسيقام في أقرب نادي حي من مقر سكنهم، وسيوفر لهم المواصلات من وإلى المنزل، كما سيبدأ العمل فيه مطلع الأسبوع القادم.

وأوصت اللجنة أيضاً بتكليف بعض المتطوعات من منسوبات التعليم، للقيام بمتابعة حالتهم واقتراح خدمات جديدة لبرامج منزلية مكثفة، فضلاً عن العمل في الوقت نفسه على تنفيذ دورة تدريبية في مجال ريادة الأعمال لفتيات الأسرة من أجل اعدادهن للقيام بالمشاريع الصغيرة.

 

 

وختم البيان بأن الاقتراحات شملت التنسيق مع الجهات ذات الصلة، لإتاحة الفرصة لهن للالتحاق في مراكز محو الأمية بالعام القادم، أو تسجيل الصغيرتين في المدارس الحكومية بحسب المتبع في الحالات المشابهة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *