التخطي إلى المحتوى
هذا ما توقعه صندوق النقد لدول الخليج .. الأرقام ستصدم السعوديين في العام القادم
النقد

الخليج فايف.. لن يحمل العام المقبل زيادة في النمو بالمملكة العربية السعودية، هذا ما توقعه صندوق النقد الدولي في تقريره لتوقعات الاقتصاد العالمي، الذي رأى أن خفض إنتاج النفط والتدابير التقشفية المتبعة، سيؤثران على نمو الاقتصاد الذي ستبلغ نسبته 1.3٪ عام 2018، مقارنة مع 2.3٪ هي توقعات شهر يناير.

 

وحسب “بلومبرغ” فإن اقتصاد المملكة تباطأ منذ عام 2014، عندما لعب رفضها خفض الإنتاج، لمواجهة العرض المفرط، دوراً في انهيار أسعار هذه الثروة ما أضر بالمالية العامة.

كما ستؤثر خطة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لتقليل الاعتماد على النفط الخام على النمو، لهذا تبحث الشركات الحكومية والخاصة عن المدخرات.
وكانت المملكة تعهدت بخفض إنتاج النفط لأعضاء منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) خلال الشهور الستة الأولى من هذا العام، بمقدار 486 ألف برميل يومياً، ليصبح إنتاجها اليومي 1058 مليون برميل، وقد انخفض الإنتاج فعلاً الشهر الماضي لـ 9.9 مليون برميل يوميا، بحسب بيانات أوبك.

وفي الاطار ذاته، توقع الصندوق أن ينخفض معدل النمو أيضاً في دولة الإمارات العربية المتحدة، إلى 1.5% هذا العام، بدلاً من 2.7 % في عام 2016، قبل أن ينتعش مجدداً إلى 4.4 % العام المقبل.

وبالنسبة لاقتصاد الكويت، توقع الصندوق أن ينكمش حالياً بنسبة 0.2٪، مقارنة مع توقعاته لشهر أكتوبر بتسجيل زيادة 2.6٪، وذكر البنك في التقرير له أن النمو سيعود إلى 3.5% العام المقبل.
وبخصوص قطر، حافظ صندوق النقد الدولي على توقعات النمو لهذا العام دون تغيير عند 3.4 %.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *