التخطي إلى المحتوى
قصص مروعة وصلت لدرجة الموت عاشها ركاب الخطوط السعودية في الفترة الماضية
الخطوط

الخليج فايف.. كشفت الخطوط السعودية من خلال تغريدة لها نشرتها عبر حسابها على تويتر، أن قائد طائرة الرحلة 35 المتجهة من جدة إلى واشنطن، قرر وبعد إقلاعها التوقف في باريس لساعتين لحل مشكلة تعطل بعض دورات المياه.

وأعادت هذه الحادث إلى الأذهان قصص كثيرة عاشها في الأعوام الماضية ركاب طائرات “الخطوط السعودية”، كان من أصعبها موت القائد نفسه.

وتداول أمس الإثنين مغردون على تويتر مقطعاً قام أحد المسافرين بتوثيقه ويظهر فيه معاناة الركاب من الحر، بعد تعطل أجهزة التكييف لدرجة أن بعضهم لم يعتد يحتمل الجلوس على المقاعد.

وفي فترة قريبة وتحديداً في أوائل شهر نيسان (أبريل) الجاري ، اكتسب كابتن إحدى الطائرات السعودية إعجاب رواد السوشال ميديا، بعد اعتذره للركاب وتحدثه إليهم بشكل صريح لتبرير سبب تأخر إنزالهم لمدة نصف ساعة، رغم هبطوه في مطار الملك عبد العزيز بجدة، إذ لم يتوفر له موقف في المطار رغم إبلاغه جميع الجهات بهبوطه.

وذكرت جريدة الحياة في تقريرها التفصيلي عن حوادث الطائرات السعودية، أن ركاب طائرة أخرى نجوا من حادث مروع في شهر آذار (مارس) الفائت، خلال الهبوط في مطار بيشة، بعد انفجار أحد إطاراتها، وتم حينها على الفور إنزال الركاب في الصالة وسحبت الطائرة لعد إغلاق المدرج، كما علقت الرحلات موقتاً.

أما أصعب المواقف التي عاشها ركاب “الخطوط السعودية”، فكانت في العام الماضي وتحديداً بشهر آذار (مارس)، إذ توفي قائد طائرة أثناء رحلة من مطار بيشة إلى مطار الملك خالد، وتمكن مساعده من إنقاذ الموقف بهبوط ناجح بعدما أعلن حال الطوارئ، وأبلغ برج المراقبة في المطار.

وفي موقف مشابه وقع العام الفائت، تعرض قائد طائرة قادمة من الهند إلى جدة لوعكة صحية، أجبرته على تسليم المهام إلى مساعده، الذي اضطر للهبوط في مطار كراتشي، للاطمئنان على صحة قائد الطائرة، في حين تم تأمين طائرة أخرى لاستكمال الرحلة.

وتطرق التقرير أيضاً، لنجاح قائد إحدى الرحلات في انقاذ حياة ركابه، بعدما فوجئ بتعطل مكابح الطائرة أثناء التحليق من الدمام إلى القاهرة، فسارع يومها للاتصال ببرج المراقبة في المطار لتأمين مهبط آمن له، حيث نجح في تحقيق هبوط آمن ولم يتأذ أي راكب.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *