المصفوعة

تفاصيل جديدة في قصة الفتاة المصفوعة …تكشفت هويتها وسبب اعتداء الجاني عليها

الخليج فايف.. نقلت جريدة عكاظ تفاصيل جديدة حول قصة المرأة المصفوعة التي تعرض لها شاب في أحد شوارع حي المسفلة بمكة المكرمة، وتم توثيق الحادثة بفيديو حقق انتشاراً كبيراً عبر مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام.

 

وذكرت الفتاة أنها تعمل ببيع “حب الحمام” لزوار المسجد الحرام داخل السوق؛ وأنها مسؤولة عن نفقة إخوتها الثلاثة.
وعن تفاصيل الحادثة، ذكرت صيده مجرشي، أنها وقعت حينما بدأت بعرض بضاعتها على المارة داخل السوق، فتفاجأت بقيام باعتراض شباب على تواجدها في المكان، وطلب منها مغادرة السوق سريعاً، فاعترضت على حديثه ودافعت عن وجودها بالمكان، فما كان من الشاب إلا وقام بصفعها مرتين بقوة؛ الأمر الذي تسبب في سقوطها على الأرض.

 

الفتاة المصفوعة صدمت من ردة فعل الموجودين

 

 

وما زاد من ألم مجرشي هو سلبية المتواجدين بالسوق تجاه الواقعة، إذ لم يتحرك أحد للدفاع عنها أو حمايتها من بطش الشاب، وقالت حول هذه النقطة: “كانوا يتابعون المشهد وكأنهم يستمتعون بصفع امرأة وطرحها أرضاً، ولم تتحرك شفاههم بكلمة واحدة تبعد عني الشاب المعتدي”، موضحة أنها قررت يومها عدم النزول للسوق مجدداً بعد هذه الواقعة؛ بسبب شعور الإهانة والذل والخوف من نظرة الناس إليها، لكن توجيهات الأمير خالد الفيصل أمير مكة المكرمة بالقبض على الشاب المعتدي أعادت إليها كرامتها، وتراجعت عن قرارها، خاصة وأنها تتحمل أعباء الإنفاق على إخوتها، بعد اعتقال أخيهن الأكبر منذ فترة طويلة.

ونقلت الجريدة عن شهود عيان للواقعة تريرهم عدم تدخلهم لتخوفهم من بطش الشاب، المعروف بسلوكه السيئ واعتدائه الدائم عليهم، مرجحين معاناته من مرض نفسي.

الجدير ذكره أن شرطة منطقة مكة المكرمة أعلنت يوم الجمعة الفائتة القبض على هذا الشاب، لتقديمه إلى العدالة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *