التخطي إلى المحتوى
الطائف تستيقظ على فاجعة مؤلمة.. والضحية فتاة لم تتجاوز الـ 11 من العمر
الطائف

الخليج فايف.. في غُرفة داخل استراحة شمالي الطائف ، صدمت فتاة لم تتجاوز الحادية عشرة من عمرها أسرتها بإقدامها على الانتحار، حيث وُجدت مُعلقةً بشماغ في رقبتها في شُباك هذه الغرفة.

 

وذكر موقع “مزمز”، أن الأم تفاجأت عند حضورها للاستراحة، بقيام ابنتها بإغلاق الغرفة على نفسها من الداخل، لهذا استعانت بالجيران الموجودين في محاولة منها لفتح الباب الذي بقي موصوداً؛ الأمر الذي دفعهم لكسر غطاء فتحة المكيّف الموجودة من الخارج، وتمكنوا من الدخول عبرها إلى الغرفة حيث كانت الصدمة إذ وجدوا الطفلة مُعلقةً في شباك الغرفة بواسطة “شماغ” بعد أن ربطت عنقها به، وعلى الفور جرى نقلها لأقرب مستشفى لكن المنية وافتها بحسب ما أعلنت المستشفى، وباشرت الشرطة متابعة القضية، حتى تتم إحالة أوراقها إلى هيئة التحقيق والادعاء العام، كما سُلِّمت الطفلة لذويها من أجل دفنها.

الجدير ذكره أن المملكة شهدت قصة مشابهة العام الفائت، حيثأقدمت طفلة صغيره عمرها لم يتجاوز الـ 12 عام على الانتحار، وذلك في قرية الطوال التابعة لمنطقة جازان.
وحينها استيقظت أسرة الطفلة من نومها في الصباح، لتتفاجأ بأن ابنتهم انتحرت شنقًا، بربط عنقها بحبل موثوق في سقف غرفتها، الأمر الذي وقع كالصدمة على أفراد الأسرة الذين لم يصدقوا ما حل بابنتهم.
وأكدت المصادر يومها أن الطفلة لم تكن تشكو من أمراض جسدية أو نفسية، وأنها بكامل صحتها، وكانت تخرجت في وقت قريب من الصف السادس الابتدائي وانتقلت إلى المرحلة المتوسطة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *